مشاوره مديريت - آموزش مديريت - آموزش فروشندگي حرفه‌اي
 
نويسندگان
عضویت
نام کاربری :
پسورد :
تکرار پسورد:
ایمیل :
نام اصلی :
آمار
امروز : 4941
دیروز : 40915
افراد آنلاین : 45
همه : 4414690

 

Top 7 Ways to Make the Most of Your Voice


Your phone rings. You answer, and the caller says hello, without identifying herself. Yet immediately you recognize her voice—even though you haven’t spoken with her in more than ten years. How are you able to do that? There’s no mystery here, for voices are highly distinct and distinguishable, sort of our “signature in sound.” Your voice is you.

That being the case, you’ll want to make the most of your voice, especially when you speak to audiences. Here are seven steps for putting your best voice forward.

Before your speech, be kind to your vocal chords by avoiding cold water, which constricts your speaking mechanism. 

To quench your thirst, go with a warm or lukewarm liquid. And stay away from liquids for the last two or three minutes prior to your speech, to avoid getting choked temporarily by swallowing the wrong way. On that point, swallowing your liquid is safer than sipping.

Be fluent. 

Let your words display a continuing flow, without too many unnecessary pauses when you appear to be searching for the next word. That mannerism distracts listeners, who might think you have forgotten something.

Speak in your regular conversational tone. 

No need to sound like a broadcaster, because you aren’t one. Your audience wants to think that a real person is speaking with them personally, as individuals. Decades ago, President Franklin Roosevelt accomplished this personalization in his popular “Fireside Chats” on radio.

Consider speaking with a faster rate. 

Listeners can understand you when you speak rapidly, because our minds can absorb words two or three times faster than the normal speaking rate. Also, think about the speakers you consider the most dynamic ones. Aren’t they rapid-fire? Usually, yes. 

A word of caution: You don’t have to exaggerate as much as the used car salesmen on TV. Work toward achieving a revved up pace that doesn’t smack of artificiality.

Pause occasionally. 

My college speech professor advised students to “leave out everything but the pauses.” Remember that a pause never seems as long to the audience as it does to you, assuming the speaker still looks like he is in control. Pauses help you emphasize certain points, give your audience a few seconds of mental rest, and bring in the variety we have called for with rate and volume.

Analyze your vocal quality with every opportunity you can create. 

Record your speeches and listen to them afterward. You don’t have to use expensive, bulky equipment. For a very modest price, you can purchase a small device that fits inconspicuously in your coat or jacket pocket. 

Of course, the most effective way to analyze your vocal quality is to enlist the services of a speech coach. Your speech coach will give you objective feedback, telling you what needs attention, and offering specific steps for improvement. Through the magic of the Internet, you can work with a speech coach many miles away when you can’t find one locally.

Use your own voice, without imitating anyone else’s. 

I like the way Roger Ailes, Chairman of Fox Broadcasting, put this: “Nobody can play you as well as you can.”


امتیاز:
 
بازدید:
[ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۴:۴۰:۵۶ ] [ مشاوره مديريت ]

 

Top 7 Characteristics of Great Speakers


Have you admired speakers who seem to captivate the audience instantly, hold attention throughout, change the tone from humorous to intensely serious with a seamless transition, overcome distractions, generate frequent applause, and by the end of the presentation have the listeners change their beliefs, even their actions? Have you wanted to become that speaker?

I have good news for you. You can progress to that stage. How? By recognizing the top seven characteristics of great speakers.

AUTHORITATIVE 

Top-caliber speakers strike you as authoritative. You consider them experts. Clearly, they have mastered their topic.Through long hours of preparation,possibly even years, they have earned the right to speak with credibility. 

Mastery may or may not include academic degrees in that area. Primarily, mastery results from wide reading, research, interviewing experts, and learning through professional associations, not because you have to but because you have an overwhelming urge to learn all you can on this theme. 

Keep this in mind: Great speakers don't settle for reading articles in popular magazines, watching TV specials, or coffee shop conversations. No amount of showmanship could compensate for lack of expertise.

ATTITUDE 

Outstanding speakers avoid saying they are going to deliver a speech. That sounds too bland and routine, like delivering a package. Instead, they visualize having a dinner conversation with friends, when you'd share your ideas naturally, with no pretense. 

In fact,the finest speech coaches suggest that a speech should become a lively conversation with your audience. Roger Ailes, who served as a speech coach for Ronald Reagan and George H.W. Bush, said: "The best communicators I've ever known never changed their style of delivery from one situation to another." Ailes observed that they were the same whether they are "delivering a speech, having an intimate conversation, or being interviewed on a TV talk show."

AUDIENCE 

The audience becomes the centerpiece of attention. If the speaker focuses too much on herself and the impression she is making, she will become unnerved by a simple mispronunciation, and will lose confidence and poise. If the speaker focuses too much on the message, the event turns into a lifeless recitation. 

Note: Terrific speakers focus mostly on the audience.They find ways to involve audiences, creating interactive sessions, involving attendees in discussion, and directing meaningful small group activities.

ANIMATION 

Listeners don't want to wonder if the speaker has a pulse. So start by selecting a topic that mesmerizes you, demands your total commitment. Then you won't have to simulate enthusiasm. 

Seek what actors call "the illusion of the first time." Although you have thought these thoughts hundreds of times, your listeners want spontaneity, as though you had just discovered these ideas and words. 

Vary your voice in pitch, rate, and volume, just as you do in casual chit chat. 

Gesture freely, naturally, without rehearsed motions.

ANECDOTES 

Think back to your childhood days. When a parent or other relative sat by your bed at night and said, "Once upon a time," a magical world opened for you. As long as you can remember, stories grabbed you, and wouldn't let go until you had heard all of the fables. 

As adults, we still respond to intriguing stories. People learn from and remember the anecdotes, not your statistics. 

Paint word pictures. Create a "you are there" sensation.

APPEARANCE 

Yes, "casual dress" has permeated the work place. The trend started with Casual Fridays, with more days added eventually. Even so, speakers need to look like professionals when they face audiences. 

Your audience wants you to dress a level above their garb, just to indicate respect for them and the situation. Check with your club or convention host to determine the appropriate dress style. Fifteen years ago, a coat and tie were mandatory for male speakers. Now a mock turtle neck and classy blazer are likely to match expectations. 

As casual as society has become, good grooming still matters.

ATYPICAL 

You don't have to fit a mold that seems right for most other presenters. 

Other presenters may cling tightly to a podium, while you choose to wander among the audience, even getting comments from those in the back of the auditorium. 

Other speakers may never quote poetry, yet you can do that if you select a poem that illustrates your point compellingly. 

Other speakers may avoid magic, acrobatics, singing, props, or impersonation. But if any of those work well for you, be atypica


امتیاز:
 
بازدید:
[ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۴:۴۰:۵۶ ] [ مشاوره مديريت ]

 

Top 7 Ways to Become a Grade-A Speaker

 
You keep a checklist handy for many of your regular tasks--grocery shopping, scheduling your day and week, and creating a hyperlink, for example. Because your profession requires you to speak to groups frequently, you have often wished you could keep a speech preparation check-list handy, to remind you how to get ready to generate the results you want. You won't have to wait any longer. Here is your checklist for top-level speech preparation.

Adopt an upbeat ATTITUDE. 

Form a mental picture of success. Assume you have something worth saying, and that you will say it well. Anticipate your audience's unbroken attention, laughter, and applause. Picture your listeners participating actively in discussion, with relevant questions and comments reflecting their rapt attention. Saturate your mind with these affirmative expectations, leaving no room for doubt and fear.

Focus on the AUDIENCE 

This way, you won't become excessively concerned about yourself--whether you are making a favorable impression and holding the group's attention. Those self-directed thoughts can become obsessive, distracting you from your main purpose: helping your listeners understand and accept your message. And remember, audiences want you to succeed. Successful speakers make meetings and conferences enjoyable and productive. Audience members aren't critics, they are your cheerleaders. Embrace them emotionally even before you say your first word--then they'll embrace you.

Be ANIMATED 

Listeners don't want to wonder if you have a pulse. So don't read or recite your message. . . tell it, as energetically as you would describe a fun weekend. Move away from the podium, gesture freely, vary your voice, just as you do in casual chit chat. Create what actors call "The Illusion of the First Time." If you use Power Point, rely on the slides as prompts, not as your script. Take a minute to jot down the names of three speakers you rate very highly. Note: Every one of them strikes you as energetic, vital, and sometimes dramatic. They ignite you because they sparkle.

Be ATTENTIVE 

Remain on the lookout for audience feedback. When you detect confusion, restate your point. When you see listeners nod in agreement, let their support energize you. If participants start checking their watches, change your pace or tell a relevant story to recapture their attention. Better still, direct the group in brief interactive dialogue to elevate interest.

Use ANECDOTES   

Some of our most cherished childhood memories revolve around bedtime, when parents or others read stories to us, stimulating our imagination and transporting us into majestic eras and scenes. As adults, we continue to love "once upon a time," though speakers use different introductory phrasing. People remember and learn from your stories, not from statistics. Paint word pictures, giving a "you are there" feeling. Use suspense with the skill of a novelist. Paul Harvey carved a grand speaking career on radio as a master story teller, and Zig Ziglar did the same from the speaker's platform.

Sharpen your APPEARANCE 

Although casual and sometimes sloppy dress have gained some acceptance (which you can verify at any public event, and even in numerous work settings), your audience wants you to dress a notch or two above its norm. Tasteful, professional clothing reflects that you respect them and the occasion. Additionally, your grooming and manners should supplement your professional image. Not surprisingly, you will gain confidence and energy as well when you look your best and present yourself as a polished professional.

Be ATYPICAL 

Do something different from other speakers. Audiences withdraw from the "some old same old," so they are drawn to creative speakers who go beyond offering a standard three points and a summary. Examples: include unusual props, impersonations, games, regular audience interaction, or magic if that's your talent. Note: Every season, new TV shows succeed because they become distinctive.

 


امتیاز:
 
بازدید:
[ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۴:۴۰:۵۵ ] [ مشاوره مديريت ]

 

Top 7 Reasons Not to Begin Your Speech by Telling a Joke


A popular assumption implies that a speaker should start his or her speech by telling a joke, to get listeners in an upbeat mood and grab attention instantly. Like many widespread assumptions, this one is wrong. Here are seven good reasons not to start your speech by telling a joke.

Your joke could offend the audience. 

After all, don't most jokes have a "fall guy," who becomes the brunt of your ridicule? Often the fall guy is a group-geographic, ethnic, gender, or age related. 

"But," you respond, "the audience I am speaking to doesn't include anybody from the group I'm jesting about." Maybe not-yet some of your audience members may harbor strong sympathy for your targeted group. The result: Your verbal jabs will alienate these listeners immediately, and you will have little likelihood of regaining their attention. 

At a civic club luncheon, a speaker launched his speech with an off color joke. Much to his surprise, a female club member walked to the microphone after he sat down, and said quite sternly: "I know I speak for many of us when I say that the joke our guest speaker told was offensive, and was totally inappropriate for our group." 

While negative reactions might not become vocalized like that, even silent embarrassment and resentment will establish barriers you cannot remove.

Your audience might not like the joke. 

Possibly they don't understand it, or you botch the punch line. Instead of laughter, you generate blank stares. An audible disruption starts when audience members start murmuring to each other, "Explain that one to me." 

Johnny Carson's fans remember one of his most remarkable assets: his ability to recover from a joke that bombed, making fun of himself--sometimes with a few dance steps or tapping the microphone to pretend the audience hadn't heard his joke. Yet most of us lack the poise to maneuver that creatively. We have to endure the absence of applause and laughter that we had expected.

Your audience might like the joke too much. 

Think back to a time when you heard a speaker tell the best joke you ever heard, at the outset of her speech. You laughed loudly, winked at the people at your table, and started writing down the joke so you could tell it to your friends. Now note--while you were doing all this, the speaker had moved well into her first point, which you had missed. As a result, the speech seemed to lack continuity for you. 

Yes, amazingly, your opening joke could succeed too well.

Telling jokes might not be your strong suit. 

Oh sure, you can crack jokes and hear raucous laughter from your golf or luncheon pals, whom you have known for years. In fact, all of you swap jokes easily and frequently. Your success in these informal settings could lead you to assume that you're a born entertainer. 

However, handling jokes with a group of people you don't know differs greatly. The standard convivial mood that exists among your closest friends is missing. You have to earn credibility from your listeners, not lean on the esteem that has grown through years of association. 

Think back to the times you have tried joke-telling in your speaking. Was it worth the risk? Did you feel too much tension worrying about possible failure? Or have you been one of those rare presenters who accomplishes the proverbial "get them rolling in the aisles"? 

Assess, quite candidly, whether joke-telling is your strong suit. Facing your limitations honestly could prevent speaking failures that derail your message.

The audience might have heard the joke already. 

Consider how the Internet has made it much tougher to come up with a joke not known to your audience. How many times a week do your friends e-mail you the same joke? Well, that's happening among your audience members as well. 

Additionally, when you're speaking at a civic club, speakers from two or three weeks ago could have told the joke you planned for today's speech.

You might appear too flippant to some audience members. 

Practically every audience contains a few participants who want only the facts, nothing else. Hearing your joke, these stern listeners judge--without waiting to see otherwise--that you are lacking in substance. They will tune you out immediately, and permanently. Why risk losing them?

You will surprise your audience by not starting with a joke. 

Joke-telling at the outset has become common enough to be ranked as trite. Start some other way, and your audience will welcome your new approach. Among your options: Describe a relevant personal experience, quote someone they respect, talk about your knowledge of the community and the organization,offer a startling statistic, or pose a provocative question.

 


امتیاز:
 
بازدید:
[ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۴:۴۰:۵۴ ] [ مشاوره مديريت ]

Top 7 Ways To Speak Well

 (How Well Do You Speak?)


The ability to speak well can enhance your career, clinch a sale, sell a point of view and increase an executive’s productivity.

  • The most important objective of any speaker is to appear credible and knowledgeable about their subject. Speak to your audience as if you were having a conversation.
  • Grab the audience’s attention in the first few minutes with a question, startling comment, inspiring story, a funny experience. This will help you connect immediately with everyone and reduce the tension. Stay away from jokes!
  • Reduce your nervousness by taking several deep breaths immediately before you are introduced. And for you chocaholics..eat some chocolate to relax your vocal chords.
  • When making a presentation, look at one person long enough to deliver one complete thought, then move to another individual and repeat the process. Everyone else in the audience will also feel attended to.
  • Use visual aids to increase audience retention of your message. But NEVER become a master of ceremonies to your overheads.
  • Avoid the # one mistake in the speaking business…failing to check your audio-visual equipment before your presentation. Show up early to check out the sound system and any other equipment you will be using.
  • Personal benefits from acquiring excellent speaking skills include: more self-confidence, becoming more persuasive and evolving into a magnetic or dynamic speaker.

  • امتیاز:
     
    بازدید:
    [ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۴:۴۰:۵۳ ] [ مشاوره مديريت ]

     

    Speak Well In Public 

    Many people think that in the blade, said in a clever, and experts in the teeth. Not infrequently they often invite people to click amazed. However, many people that are difficult to communicate in the future. Following simple tips to make someone able to speak well in public.

    1.

     Do not use the mind to speak, let the heart talk.

    That is, do not be glued to the main criticism of the landing and be prepared. Talking with the heart is much more comfortable and convenient than the need to speak with full concentration and attention to style language. People more comfortable to hear the conversation when the speaker spoke in condition of free and not be forced.

    2.

     Eye gaze audience.

    When talking, do not look only to a point. Let your eyes roam to go everywhere to find out the intensity of audience. When you catch the signal-to-bete from an audience, you can emphasize your eyes on him. Even better if your body language leads him feel so at least he kept.

    3.

     Use a dynamic voice intonation

    Voters are flat and do not create rhythmic audience become bored and want to sleep. High voice and make a deafening ear nerve to be upset hearing audience. Make dinamic voice and control you vote comfortable at the point when you speak. Imposed intonation will make you uncomfortable in talking.

    4.

     Body language to help catch the sense of audience discussion audiences

    Can not be denied that when heard, people use far more eyes than ears. Does not believe? Try to read your book while listening to music. read the lyrics to music while reading the book with a loud voice. can''t you? I can be guaranteed you cannot. But try read content while listening to music. Certainly so much easier .. That is, what is actually captured audience in a conversation is actually what they see, just what they hear. Therefore fix your body language.

    5.

     Expand knowledge

    What most people think that to be the MC (Master of Ceremony), just need someone to good speak, then a large majority of the people. To be the MC or the speaker in this case, someone needs to talk to become more interesting. Even talking about it a things very boring such as physics, etc.. Most people are interested in talking to things that they felt interesting and fun, such as heart gossip, criminal stories, porn stories, etc.. This means that a speaker must have good knowledge of the wide pembicaraannya sounded so interesting. So, first expand insight before talking.

    It Is tips to be able to speak well in public. Tips are often i use and feel useful. Tips I create adjust themselves with my life condition. If these tips are not suitable, I can only say, may we live in a world of different conditions of life. Thank you

     


    امتیاز:
     
    بازدید:
    [ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۴:۴۰:۵۳ ] [ مشاوره مديريت ]

     

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الخطابة وفنون الإلقاء

    مفردات المقرر:

    أولاً: مدخل نظري يتناول ما يلي:

    1.       تعريف الخطابة ونشأتها عند العرب وتطورها بظهور الإسلام.

    2.       الأسلوب الخطابي وعوامل نجاح الخطبة في مجال الدعوة الإسلامية.

    3.       أنواع الخطابة .

    4.       فن الإلقاء.

    5.       الخطابة في عصرنا الحاضر" موضوعاتها، وأساليبها ، ودورها في الدعوة الإسلامية".

    ثانياً: التحليل والتطبيق.

    المحاضرة الأولى.

    تعريف الخطابة :

    عرفت الخطابة بتعاريف كثيرة ، لا يتباعد بعضها عن بعض ولكن منها ما ليس جامعاً لكل أنواع الخطبة وجزيئياتها، ومنها ما ليس مانعاً من دخول أشياء معها مثل : الوصايا والدروس والإعلانات وهكذا.

    وأوضح وأدق ما عرفت به الخطابة أنها هي: " فن مخاطبة الجماهير بطريقة إلقائية تشتمل على الإقناع والإستمالة".

    وكما ذكرنا فإن الخطابة هي فن الإقناع والاستمالة مما يعني أنها تتعامل مع العقل والعاطفة مع تركيزها على العاطفة بصورة واضحة.

    كما أنها اتصال في اتجاه واحد يقوم به الخطيب لتوصيل معلومات أو مفاهيم معينة لجمهور المسلمين.

    والخطابة هي فن ايصال خبر أو فكرة ما لمجموعة من السامعين على نحو مقنع ومؤثر ، وهكذا نجد أن الإقناع والتأثير هما غاية الخطابة ومحورها الرئيسي ، قال تعالى: (( وعظهم وقل لهم في أنفسهم قولاً بليغا ))

     وفي الحديث الصحيح عن العرباض بن سارية -y- : ( وعظنا رسول الله e موعظة وجلت منها القلوب وذرفت منها العيون ) يقول الشيخ علي محفوظ – رحمه الله - : " وللخطابة غاية ذات شأن خطير وهي إرشاد الناس إلى الحقائق وحملهم على ما ينفعهم في العاجل والآجل والخطابة معدودة من وسائل السيادة والزعامة ، وكانوا يعدونها شرطاً للإمارة فهي تكمل الإنسان وترفعه إلى ذرى المجد والشرف ".

    ويقول ابن سينا : " وحسبها شرفاً أنها وظيفة قادة الأمم من الأنبياء والمرسلين ومن شاكلهم من العلماء العاملين".

    نشأتها عند العرب:

    مما لا جد فيه أن العرب الجاهلين كانت لهم خطب قوية وأنهم اعتمدوا عليها في مواقفهم الهامة واستعملوها في مجتمعاتهم ودعواهم للحرب أو السلم فقد ذهب الكثير من هذه الخطب مع الزمن وحفظ لنا التاريخ قليلاً منها كما حفظ أسماء خطباء كانوا مشهورين ولم يبقى من خطبهم شيء ذلك لفشوا الأمية ، وبعد الزمن.

    وقد كانت أسباب الخطابة متوفرة لعرب الجاهلية، فهم متمتعون بحرية قلما توفرت لغيرهم ولهم مقدرة قوية على الحديث، واللغة العربية ذات نغم يثير المتكلم والسامع ويبعث الخطيب على الاستمرار في حديثه ولهذا كانت لهم مقدرة على الإرتجال ومواجهة الموضوع الذي يطرأ من غير أن يكونوا قد اعدوا له حديثاً ، ومع ذلك  تأتي على لسانهم العبارات البليغة والحكم الصائبة قال الجاحظ : " فما هو إلا أن يصرف العربي همه إلى جملة المذهب وإلى العمود الذي إليه يقصد فتأتيه المعاني إرسالاً وتنهال عليه الألفاظ انتهالاً " ولا يعني هذا أن خطبهم كانت مرتجله.

    وللخطابة الجاهلية مواقف كثيرة أهمها:

    اجتماع القوم لتشاور في أمر من أمورهم ، كالقيام بحرب أو الاصلاح بين متنازعين، ويأتي في هذه المواقف خطب ومحاورات ، ويتبع ذلك الوصايا التي يقدمها رئيس القوم أو حكيمهم لقومه.

    وفي أسواقهم كانت تقوم بينهم المنافرات والمفاخرات ويتعالى كل شخص أو قبيلة

    على الآخر، وكانت هذه تتناول كل شيء حتى أن الخنساء وهي بنت عتبة تنافرت في المصائب وهذه المواقف تظهر قوة البديهة العربية، والقدرة البالغة على الارتجال وأكثر ما نجد في هذه الخطب أو الوصايا اتسامها بقصر الجمل، وسرد الحكم حتى تكاد تنقطع الصلة بين جملة وأخرى وهي في جملتها خلاصة تجاربهم وخبراتهم بشؤون الناس وأحداث الحياة، وليس في حكمهم معاني فلسفية عميقة، لقلة ثقافتهم وعدم دراستهم ولكن مع ذلك لهم نظرات صائبة وأراء حكيمة لا نزال نحتاج إليها ونستعين بها فيما يطرأ لنا من أحداث ومواقف تشبه ما طرأ لهم ، وكثيراً ما يأتي السجع في عباراتهم عفوية فإن لم تكن العبارة مسجوعة كانت الجمل مقسمة متوازنة، وخطب الأعراب وادعيتهم من ابلغ وأجمل ما في أساليب اللغة العربية، وخطب الجاهلين وادعيتهم ومحاوراتهم ووصاياهم كلها مما يستعين به الخطيب الحديث على الخطابة، ويمد فيها مداً واسعاً بالرأي والفكر والتعبير والبلاغة.

                                                                                    

    المحاضرة الثانية:

    وإذا وجهنا وجهتنا إلى الأمة العربية وجدناها قد بلغت من الفصاحة والبلاغة والبيان ما لم تبلغه أمة من الأمم قبلها أو بعدها وكان الشعراء والبلغاء هم فخر القبيلة وعزها ومجدها وإذا قالوا فقولهم كان التنزيل " عند أقوامهم" وإذا تكلموا فكلامهم رافع خافض ، وبلغ من عز الكلمة وشرفها ومكانتها أن كانت تعلق في جوف الكعبة أقدس مكان عندهم وأعز بنيان لديهم وكان من أشهر خطباء العرب : قس بن ساعدة الإيادي ، وخارجة بن سنانة خطيب داحس وغبراء > وخويلد الغطفاني خطيب الفجار ، والنابغة وغيرهم كثير، وبعث الرسولe في الأمة العربية بمعجزة لم يأتي بها نبي أويبعث بها رسول، ألا وهي كتاب يتلى وبيان يقرأ ، فاق كلام البشر وقدرة الخلق وبلاغة الإنس والجن إلى يوم القيامة وصدق الله عز وجل إذ قال: (( قل لو اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا )) وكان رسول الله r أفصح الناس وابلغهم وأخطبهم ، وخطبه r محفوظه ومدونه .

           ولقد بلغت الخطابة زمن الخلفاء الراشدين  المكانة المرموقة واللائقة بها فكان الخلفاء خطباء يخطبون الناس في الجمع والأعياد والمناسبات ويخطبون الجيوش ويوجهون القادة.

    وقد اقتبست الخطبة في العصر الإسلامي من القران الكريم والسنة المطهرة اقتبست نصاعة البيان وقوة الحجة وجزالة العبارة ورقتها، وتجنبت سجع الكهان والفخر والغرور ومدح القبيلة ونتن العصبية >

    واستعلائها بالأباء إلى غير ذلك من عادات الجاهلية، فاكتسبت بذلك قوة التأثير ووصلت شغاف القلوب وغزت كل جنس ولون وارتفعت إلى نطاق الرسالة العالمية والحقيقة الإنسانية وطغت بذلك على الشعر حتى ترك بعض الشعراء الفحول الشعر بعد مجيء القرآن الكريم والسنة لما لهما من تأثير وبلاغة لا يرتقي إليهما شيء

    امتیاز:
     
    بازدید:
    [ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۴:۴۰:۵۲ ] [ مشاوره مديريت ]

    مجمل فن الخطابه

    مقدمة الخطابة

    تعريف الخطابة: وضع العلماء عدة تعريفات للخطابة : 

    يقول ( أرسطو ) : هي القدرة على النظر في كل ما يوصل إلى الإقناع في أي مسألة من المسائل .

    ويقول ( ابن رشد ) : هي قوة تتكلف الإقناع الممكن في كل واحد من الأشياء المفردة .

    وعرفها جماعة من الحكماء والمناطقة بقولهم : القياس المؤلف من المظنونات أو المقبولات لترغيب الناس فيما ينفعهم من أمور معاشهم أو معادهم .

    ولعل أجمع تعريف للخطابة إنها فن مخاطبة الجماهير بطريقة إلقائية تشتمل على الإقناع والإستمالة .

    وقد امتازت الخطابة بأهمية كبرى منذ بدء الخليقة لأنها موجهة إلى جماعة من الناس. وقد استعملها كل الأنبياء والمرسلين عليهم صلوات الله تعالى وسلامة. فالكلمة المسموعة أقوى أثراً من الكلمة المقروءة، لأنها تنبض بالحياة والانفعال وتعبّر عن أحاسيس ممتلىء في قلب الخطيب ، وهنا يظهر أثر بعض الخطباء عن البعض الآخر. روي أن الحسن بن علي رضي الله عنهما سمع خطيباً فلم يعجبه ولم يتأثر به فقال له: يا هذا إن بقلبك سوءاً أو بقلبي فلا بد إذن من الاقتناع قبل الإقناع... ولا بد من الإخلاص قبل العمل.

    أهمية الخطابة : 

    1 / وسيلة للدعوة إلى الله وتعميق التعاليم والمبادئ وبث المثل والمعاني . 
    2 / وسيلة من وسائل الدعوة و الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
    3 / تغذية الروح وطرح الجفاف النفسي والذهني الذي يُنشئ القلق والحيرة والانهيار وتخفيف غلواء المادية وشرورها وسيطرتها على الإنسان .
    4 / تغذية الشعور وإثارة الحماس وبعث الهمم .

    خصائص الخطابة :

    1/ تعتمد على المنطق والحجة وأقوال الحكماء والحوادث المنقولة عن ثقة والأخبار المروية عن حكيم أو عظيم مصدق عند الناس .

    2/ وضوح العبارة .

    3/ قد يستعمل فيها الأسلوب القصصي .

    4/ مراعاة المقام ومقتضى الحال .

    5/إنها أقدر من الشعر على الإقناع .

    أقسام الخطابة :

    الخطابة الدينية . 

    الخطابة السياسية . 

    الخطابة القضائية .

    الخطب العسكرية .

    خطب المحافل .

    قواعد الخطابة

    قواعد نفسية خطابية : 

    1 / ابدأ برغبة قوية للخطابة ولنشر الخير بين الناس.

    2 / الجرأة والشجاعة .

    3 / لا تفكر في الهزيمة.

    3 / اعرف ماذا تقول قبل الوقوف.

    4 / التعايش والتفكير مع ما تقوله.

    5 / الحماس للفكرة والعمل لها.

    6 /اصبعك مدفع وكلماتك قذائف .. تأكد أنك تصيب الهدف .

     قواعد في الخطبة :

    1 / الاهتمام بقوة الافتتاح .. ومنها خطبة الحاجة .. واعلم أن خطبة الحاجة اسلم عليها جمع من الصحابة كأبي ذر وضماد .

    2 / لا تبدأ بالاعتذار المخل .

    3 / اجمع جماهيرك وقربهم . (ليزداد التأثير والانتباه)

    4 / رتب نقط خطبتك حسب تسلسل معين تاريخي ، جغرافي ، أو غيره .

    5 / في حالة الأفكار المهمة والحاجة للتكرار عليك بتكرار المعلومة بطرق مختلفة .

    6 / اختم بخاتمة مؤثرة ..

    7 / استخدم اساليب لجذب الانتباه أو الاستيعاب عند الجمهور عند الحاجة مثل القصة او المثل او السؤال .

    8 / استخدم الحركات الملفتة للأنظار .

    9 / رفع الصوت بعد خفضه بطريقة تنبههم .

    10 / ترديد الكلمات الملفتة للأنظار . 

    قواعد الإلقاء :

    1 / نبرة الصوت .. ينبغي أن تتميز الخطب بالنبرة الخطابية.

    2 / شدد على الكلمات المهمة وخفف على غيرها .

    3 / الإسراع والبطء في الإلقاء مع نوعية الحديث المقدم .

    4 / علو الصوت وانخفاضه حسب الأهمية .

    5 / سكتات للأفكار المهمة قبلها وبعدها .

    6 / استخدام الأسلوب الندائي .

    7 / ركز نظرك إلى جماهيرك وتحرك ناظرا إليهم .

    الشكل العام للخطيب في الخطبة

    1 / العنصر المكاني:

    العلو في المكان فالعلو له تأثير على المستمعين .     

    2 / عنصر الزي :

    البس من الثياب ما يعلي القدر عند الناس كالبشت مثلا 

    3 / عنصر المنبر:

    ينبغي ألا يكون هناك ما يشغل المستمعين على المنبر غير الخطيب كالورود مثلا وإذا أردت أن تجلس فانتبه لاسلوب جلستك بعد أو قبل الخطبة.

    4 / عنصر الخطيب :

     الضوء : اجعل الضوء يملأ وجهك وجسمك . مما يزيد من التأثير العام للخطبة.

     الوجه : حاول جذب جماهيرك بواسطة النظر إليهم باسلوب جذاب

    5 / عنصر اليدين :

    استند على طاولة أمامك أو عصا .

     لا تمسك ثيابك . 

     فكر أين تضع يديك .. لا تحاول أن تجعل من يديك مشكلة 

     استخدم السبابة في الخطبة .

    6 / العنصر الزماني :

    وجد البعض أن الخطب والدروس تكون أكثر تأثيرا وجاذبية في الليل من النهار .. (وليس الاستيعاب العلمي) .. مع التنبيه على عدم السهر .ويكون الإستيعاب العلمي بعد الفجر والصباح أكثر . 

    7 / العنصر الإيماني : 

     لا شك أن الأثر الإيماني في الخطبة عظيم جدا .. فكما ازداد الخطيب إيمانا زاد أثرا إيمانيا .. كثير من الناس يتأثر بالعواطف أكثر منها من الجوانب العلمية في الخطبة .. والبعض بالعكس .. ولذا إذا تم جمع الفكر الصحيح والجانب الإيماني والتأثير العاطفي لوصلنا إلى مستوى في التأثير كبير ..

    كيف تعد خطبة ؟

    أولا : موضوع الخطبة 

    1- تكوين الهدف العام:

    عندما تعرف الهدف الذي تريده تنتقل إلى الخطوة التالية ألا وهي اختيار الموضوع .

    من أمثلة الأهداف : التعليق عن حدث تاريخي مثل بداية السنة

    رفع الإيمانيات - وقفات تربوية محددة من السيرة أو من قصة أو حديث - توعية الناس بأمر محدد . 

    2- اختيار الموضوع

    المراجع :

    كتب الخطب  

    كتب الموضوعات (وينبغي البعد عن الكتب ذات الأحاديث الضعيفة والعقائد المنحرفة .. إلخ )

    الخطب العامة .

    الصحف والمجلات للتعرف على الأحداث الواقعية الحالية للتعليق عليها.

    القرآن الكريم وتفسيره بالإضافة إلى المعجم المفهرس شروح الأحاديث الصحيحة .

    ثانيا : التحضير الصحيح :

    1- البعد عن نسخ الخطب المعلبة والتحضير الخاص بالبيئة والهدف مع إمكانية الاستفادة من الخطب السابقة .

    2- التفكير والتأمل وتسجيل الملاحظات قبل التحضير.

    3- حدد الموضوع مبكرا حتى تفكر فيه .

    4- العلم الاحتياطي .

    5- تنسيق المعلومات .

    6- الاستنتاج وأخذ الدروس .

    7- الاهتمام بالشواهد .

    8- المناقشة مع أهل العلم والمجتمع .

    تنبيهات :

    لا تطِل الخطبة

    تحدث عن موضوع واحد ولا تشتت الافكار

    الاهتمام بلغة الخطبة (اللغة العربية والابتعاد عن العامية)

    الاهتمام بالجانب العلمي والعاطفي.

    الاهتمام بطرح شيء يعاصره الناس والبعد عن خطب القديمة.

    الابتعاد عن القصص الخرافية والأحاديث الضعيفة .

    البعد عن الأفكار التي تفوق ذهن المستمعين .


    امتیاز:
     
    بازدید:
    [ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۴:۴۰:۵۱ ] [ مشاوره مديريت ]
     

    النثر و فن الخطابه      وأول فنونه وأكثرها ازدهارًا فن الخطابة، الذي نهضت به عوامل مختلفة، أبرزها العوامل السياسية ممثلة في الفرق والثورات المختلفة، ثم عروبة بني أمية وولاتهم من أمثال الحجاج بن يوسف الثقفي، ثم هناك عامل الجهاد الذي اتسع في عهد الدولة الأموية بحكم رغبتهم في توسيع رقعة الدولة الإسلامية. وهناك عامل آخر مهم هو نمو تيار الوعظ الديني، الذي تمخض عن خطباء كُثْر. وأشهر الخطباء الأمويين معاوية نفسه وعبد الملك بن مروان وعمر ابن عبد العزيز. ومن ولاتهم الحجاج بن يوسف الثقفي وزياد بن أبيه. أما خطباء الفرق، فإن أشهرهم من الخوارج أبو حمزة الشاري ونافع بن الأزرق والطرمَّاح بن حكيم. ومن خطباء الزبيريين رئيسهم عبد الله بن الزُّبير نفسه.

    وإلى جانب الخطابة السياسية عرف العصر الأموي الخطابة الدينية الوعظية، ومن أشهر خطباء هذا التيار: سعيد ابن جُبير وعبد الله بن عمرو بن العاص وسعيد بن المسيِّب والحسن البصْري. وقد اتسع هذا التيار الخطابي وكثر رجاله، وزخرت المصادر بنصوصه. كما وُجدت خطابة الوفود إذ كان معاوية بن أبي سفيان أول من فتح أبواب قصره للوفود التي وفدت إلى ساحته. وممن خطب بين يدي معاوية سحبان وائل والأحنف بن قيس.

    وقد عرف العصر الأموي فنـًّا أدبيًا نثريًا آخر، هو فن الرسائل. .

    العصر العباسي (132 - 656هـ، 749 - 1258م)

    قامت الدولة العباسية على أثر ثورة ضد الأمويين كان العباسيون قد أعدّوا لها في روّية وإحكام وسريّة عام 132هـ، 749م. وسقطت الدولة العباسية بسقوط بغداد على أيدي التتار عام 656هـ، 1258م. وقد اصطلح المؤرخون على تقسيم هذه الخلافة العباسية إلى ثلاثة عصور هي: العصر العباسي الأول، من قيام الخلافة العباسية إلى أول خلافة المتوكل (132 - 232هـ، 749 - 846م)، والعصر العباسي الثاني (232 -334هـ، 846 - 945م) من خلافة المتوكل إلى استقرار الدولة البويهية، والعصر العباسي الثالث (334 - 656هـ ، 945 - 1258م) من استقرار الدولة البويهية إلى سقوط بغداد على أيدي التتار.

    العصر العباسي الأول (132 - 232هـ ، 749 - 846م). حققت الدولة الإسلامية في ظل العباسيين تقدمًا حضاريًا كبيرًا، إذ أفادت من جهود الأمويين ثم زادت عليها أضعافًا تأليفًا وترجمة، فضلاً عن ازدهار فنون الغناء والموسيقى والعمارة، وازدهار وسائل العيش في الملابس والمساكن والطعام والشراب. وكان لخلفاء بني العباس إسهام كبير في تشجيع المدّ الحضاري وتغذيته، فعقدوا المجالس للأدباء والعلماء والمغنين، وأجزلوا العطاء، وأنشأوا المكتبات ودور العلم، وجلبوا الكتب الأجنبية من شتى البقاع.

    كانت دمشق حاضرة الخلافة الأموية، ثم صارت بغداد حاضرة العباسيين، وزخرت بالشعراء والعلماء وأهل الفن. وإذا كان الأمويون أدخلوا الثقافة البيزنطية، فإن العباسيين قد تأثروا بالثقافة والحضارة الفارسية.

    كان من الأمور الناجمة عن الثراء والترف والامتزاج بالشعوب التي فتحت بلدانها أن نشأت تيارات منحرفة تمثلت في الشعوبية والزندقة والمجون. أما الشعوبية فهم أولئك القوم الذين عادوا العرب، ولم يروا فيهم إلا بدوًا ورعاة غنم وسكان خيام، ومجرّد قبائل لم تجمعهم دول منظمة مثل غيرهم من الأمم كالروم والفرس. ويعكس تيار الشعوبية حقد الشعوب المغلوبة على الأمة العربية التي حباها الله برسالة الإسلام، وحقق لها الغلبة على أعداء هذه الرسالة. ومن أشهر دعاة الشعوبية: علاَّن الشعوبي وسهل ابن هارون وبشار بن بُرد وأبو نواس.

    يفسّر الجاحظ في عبارة له تيار الشعوبية فيقول: "إن عامة من ارتاب بالإسلام إنما كان أولُ ذلك رأي الشعوبية والتمادي فيه وطول الجدال المؤدّي إلى الضلال، فإذا أبغض شيئًا أبغض أهله، وإن أبغض تلك اللغة أبغض تلك الجزيرة، وإذا أبغض تلك الجزيرة أحبَّ من أبغض تلك الجزيرة، فلا تزال الحالات تنتقل به حتى ينسلخ من الإسلام، إذ كانت العرب هي التي جاءت به، وهي السلف والقدوة". وعبارة الجاحظ هنا تصور بدقة العلاقة بين الزندقة والشعوبية باعتبارهما تيارًا معاديًا للعرب والإسلام معًا.

    أما الزندقة، فقد نجمت عن الامتزاج بشعوب من نحَل وديانات شتى، منها المانوية والمزْدكية والزرادشتية. وقد تعقَّب خلفاء بني العباس هذا التيار بحزم، وبخاصة الخليفة المهدي، الذي اتخذ ديوانًا خاصًا لتعقّبهم. وكان للكتب التي حملت أفكار الزندقة أثرها في طائفة من ضعاف النفوس. ويوجد دائمًا في فترات الانفتاح العقلي من يولع بالتقليد لأرباب الأفكار الشاذة المستوردة، ويميل إلى اعتناقها والولاء لها أكثر من أربابها.

    ومن أشهر زنادقة ذلك العصر: ابن المقفَّع، الذي قال فيه الخليفة المهدي: "ما وجدت كتاب زندقة قطّ إلا وأصله ابن المقفع". ومن هؤلاء الزنادقة أيضًا: صالح بن عبد القدوس الشاعر، وبشّار بن بُرد. وإذا كنا قد خصصنا المهدي بالإشارة في تعقب الزنادقة فإنّ غيره من خلفاء بني العباس لم يقلوا عنه تحمسًا للعقيدة وتعقبًا لأعدائها من الزنادقة.

    وإذا كان الخلفاء وولاتهم قد تعقَّبوا الزنادقة قتلاً وقمعًا، فإن المتكلمين تعقبوهم حوارًا ومناظرة، وكثيرًا ما كان الحوار يجري بحضور الخليفة. كما تعقَّبوهم أيضًا من خلال نقض آرائهم في مقالاتهم ورسائلهم ومناظراتهم.

    أما تيار المجون، فقد كان أيضًا أحد الوجوه السلبية للاختلاط بالأعاجم وانفتاح المجتمع العربي المسلم على عقائدهم وعاداتهم وأخلاقهم من خلال هذا الاختلاط ومن خلال حركة الترجمة والنقل التي اتسعت في هذا العصر اتساعًا عظيمًا. والأمر الذي لا شك فيه أنه كان ثمة علاقة وثيقة بين هذه الظواهر الثلاث، وهي: الشعوبية والزندقة والمجون، وذلك بحكم أنها جميعها كانت صادرةً عن مصدر واحد، هو المصدر الأجنبي، كما كانت صبغة العداء للدولة الإسلامية تشكَّل عاملاً مشتركًا بينها. وحين نطالع المصادر الأدبية في العصر العباسي يطالعنا أدب مصطبغ بالمجون في شعره وقصصه وأخباره. وفي كتاب الأغاني الكثير من أخبار أبي نواس وأشعاره، وكذلك مطيع ابن إياس وحماد عجْرد، وسواهم.

    ومع كل ما تقدم فلا ينبغي التصور بأنَّ حياة المجتمع العباسي قد أسلمت قيادها تمامًا للشعوبية والزندقة والمجون، وأن هذه الحياة قد تحلَّلت من كل قيود العقيدة والأخلاق، فلقد كان لتيار الدين سلطانه الذي لم يُقهر، إذ ظهر الزهد والزهَّاد، بل ظهرت بواكير التصوف، هذا إلى جماهير العلماء والوعاظ وأهل النُسْك، ومجالسهم التي عمرت بها أرجاء بغداد في مساجدها ورباطاتها وقصورها. ومن هؤلاء عبد الله بن المبارك، وسفيان الثَّوري، ومعروف الكرْخي، وابن السَّمَّاك. كما كان من وعاظ البصرة: موسى الأسواريّ الذي وصفه الجاحظ بقوله: " كان من أعاجيب الدنيا، كانت فصاحته بالفارسـية في وزن فصاحته بالعربية".

    على أنه ينبغي ألا نُغفل تيار الحركة العقلية، إذ نضجت العلوم، ورسخت مناهج البحث فيها، وكثرت المؤلفات في علوم الدين عقيدة وشريعة، فضلاً عن المؤلفات اللغوية والنحوية، وكتب الأدب الخاص، ودواوين الشعراء. وقد كان التيار الديني والتيار العقلي يحاولان معًا كبح تيارات الشعوبية والزندقة والمجون. وإذا كانت هذه التيارات قد أحدثت آثارها السَّلبية في المجتمع فإنها شكلت لونًا من ألوان التحدي للعقل العربي، فراح يقاومها بكل سبيل، كما حفزت همم أهل الغيرة الدينية للتصدي لها والتغلب عليها. وهكذا شهدت الساحة لونًا من الصراع العقلي والروحي. فكان للإسلام تأثيره الواسع في أنحاء الدولة الإسلامية، وانتشرت اللغة العربية، وتعربت الشعوب الأعجمية. وإذا كان من الأعاجـم من عادى الإسـلام وأهله، فإن جمهورهم الـغالب كان سندًا للإسـلام، وعضدًا للمسلمين.

    الشعر. حقق الشعر في هذا العصر تطورًا كبيرًا في أغراضه وأفكاره وفي شكله الفني، وزنًا وقافية ولغة. وهذه نتيجة طبيعية لاتساع جوانب التجربة العقلية عن طريق الترجمة والاختلاط بأجناسٍ بشرية مختلفة، وتطور المعارف الدينية واللغوية والأدبية، واتساع حركة التأليف، وظهور المعارف الفلسفية. وفي هذا العصر ظهر من يطلق عليهم الباحثون الشعراء المحدثون، أو الشعراء المولّدون، مثل بشار وأبي نواس ومطيع بن إياس.

    وترتب على تطور الشعر في تلك الحقبة نشأة صراع حادٍ بين أولئك المحدثين، ومن تصدّى لهم من المحافظين في ما يسمى اصطلاحًا قضية عمود الشعر. أي: (الأصول التقليدية المرعية للقصيدة العربية). وكان للغويين خاصة دور كبير في تمثيل تيار المحافظين، وبخاصة في جانبي اللغة والصورة الفنية للقصيدة العربية. وقد تبدت مظاهر التطور الشعري في الأغراض والمعاني، والوزن، والقافية، وبناء القصيدة، واللّغة.

    الأغراض والمعاني. هناك أغراض جدّت واستحدثت، وأغراض بقيت على ماكانت عليه، مع شيءٍ من التجديد في بعض عناصرها. فمما جدَّ من الأغراض الزهد الذي كان أبو العتاهية رمزًا بارزًا له، وهناك أبو نواس، وهو وإن اشتهر بالمجون والخمريات، فقد ألمّ بشيء من الزهد في بعض شعره في أخريات حياته. وقد كان هذا الزهد إسلاميَّ الطابع، ومن هنا حفلت الزهديات بالكثير من قيم التقوى وترقب يوم الحساب والإعراض عن ملذَّات الحياة الزائلة. وكان هذا الشعر يمثل تيار ردّ الفعل لشعر المجون والخمريات. ومن الأغراض الجديدة الشعر التعليمي. كما ظهر لون جديد من الشعر هو الشعر الفكاهي الذي ضم النوادر المضحكة، والمعاني الفكهة. وقد هيّـأ لظهور هذا اللون الجديد جو المرح واللهو في هذا العصر، وانتشار مجالس الأنس والسّمر، خاصة في قصور الخلفاء والولاة والأعيان. ومن هذا ما نجده لدى بشّار في أبيات له تحكي قصة عشق حمارٍ لأتانٍ، وفيها يقول بشّار على لسان حماره:

    سيــدي مِلْ بعناني   نحو باب الأصبهاني إن بالبــاب أتـانـــًا   فَضلــتْ كـلَّ أتـــان تَيَّمتني يـوم رحـنــا   بثنــاياهــا الحســـان وبحســـــنٍ ودلالٍ   سـلَّ جسمي وبراني ولهـا خــدٌ أســـيل   مثـل خـد الشيفـران

    ثم سأل أحدُ الجالسين بشارًا عن معنى لفظ الشيفران، فأجابه بشار: هذا من غريب الحمار فإذا لقيتم حمارًا فاسألوه. وواضح أن الكلمة مرتجلة إمعانًا من الشاعر في التفكُّه، وكان تفسير بشار لها أكثر فكاهةً. وواضح من الأبيات سخرية الشاعر من شعراء الغزل في عصره خاصة. كما أن هذا اللون الجديد من الشعر الفكاهي قد استخدمه فريق من الشعراء للسخرية والنقد لبعض ما لا يروقهم من الأفكار والعادات.

    ظهر في هذا العصر أيضًا ما يسمى بشعر الطرديات وهو ذلك الشعر الذي يصف رحلات الصيد والطرائد وكلاب الصيد والصقور، وما إلى ذلك. وهذا الغرض وإن كانت له جذور فيما سبق من العصور فقد اتسعت جوانبه، وتفنن فيه الشعراء حتى صار فنًا جديدًا، وكان أبو نواس من أبرز الشعراء ميلاً لهذا الغرض. ولا شك أن حياة الترف والثراء كانت وراء هذا الغرض الشعري. كما ظهر شعر الشكوى من البؤس، الذي كان تعبيرًا عن بعض مظاهر الفقر، كما كان سواه صدى لحياة الثراء والترف، وقريب من شعر الشكوى من البؤس شعر الشكوى من العاهات، وهو ضرب من رثاء ما ذهب من الأعضاء أو الحواس، مثل أشعار أبي يعقوب الخريمي الذي أكثر من بكاء عاهة العمى لديه، وتصوير مشاهده ومواقفه بكل صدق. وقد كان هذا الغرض الشعري وأمثاله من الأغراض نتيجة لعمق الوعي بالذات، فضلاً عن رقَّة المشاعر التي اكتسبها الشعراء، خاصة بحكم ما أصاب الحياة من التحضر والرفاهية. كما أن دقة تصوير الشعراء للنفس البشرية في أدق خلجاتها كانت نتيجة لاتساع ألوان الثقافة، التي تثري التجربة الشعرية وتكسبها العمق والاتساع.

    أما الأغراض التي بقيت مع شيء من التطوير فمنها، على سبيل المثال، المديح، وهو غرض عريق شائع في الشعر العربي، غير أن الشعراء المحدثين أثروه بما أدخلوا عليه من عمق التحليل للفضائل النفسية والخلقية، نتيجة لما اكتسبوه من الثقافات، ومثل ذلك شعر الهجاء، فقد تناولوه أيضًا بشيءٍ من البسط والتحليل للأخلاق، ولكن في جوانبها السلبية. على أن شعراء هذا العصر بمدائحهم وأهاجيهم قد تغلغلوا في النفس البشرية وكشفوا عن كوامنها، كما أنهم بتناولهم للفضائل والرذائل رسموا المثُل التي ينبغي الإقبال عليها.

    ولعل شعر الرثاء، وإن كان غرضًا قديمًا، قد أصابه حظ غير قليل من التطور، فلم يعد رثاءً للناس فحسب، بل صار رثاءً للمدن والأماكن، كرثاء بغداد على أثر ضربها بالمنجنيق في عصر الأمين، حيث عمّها الخراب، وعاث في جوانبها المفسدون.

    كما طرأ تغيُّرٌ على الرِّثاء ليصبح رثاءً للحيوان والطيور المستأنسة، وقد استكثر أحمد بن يوسف الكاتب من هذا اللون الطريف، الذي يدل على اتساع آفاق الإبداع الشعري نتيجة لاتساع آماد الثقافة.

    ويمكن القول إجمالاً أنه ما من غرض شعري قديم إلا دخله التطوير والتجديد على أيدي الشعراء المحدثين، على تباين في ذلك.

    اللغة. امتدت حركة التجديد في الشعر إلى اللغة وذلك من جملة وجوه توجز فيما يلي:

    أولاً: سهولة الشعر، ولا يعني هذا أن الشعراء المولعين باللفظ الغريب قد انقرضوا، فقد بقي منهم أمثال أبي البيداء الرياحي وابن الدُّمينة وأبي ضمضم الكلابي، وقدكانوا من أهل البادية، كما كانوا رواة للشعر القديم وللغة.

    على أن هذه اللغة السهلة التي عمد إليها الشعراء المحدثون، لقيت إنكارًا من علماء اللغة الذين لم يكن ذوقهم يسيغ إلا الشعر القديم بألفاظه الغريبة، وذلك لسببين: الأول يتعلق بقضية الاحتجاج اللغوي، والثاني أنهم كانوا يقتصرون على رواية الشعر القديم ويتخذونه مادةً للتعليم، ويعتقدون أن هذا الشعر القديم هو الوعاء الحقيقي لأصول اللغة.

    ثانيًا: استخدام بعض الألفاظ الأعجمية، ومن أشهر الشعراء في ذلك أبو نواس إذ كان يستكثر من هذه الألفاظ، حتى لتأتي بعض عباراته الشعرية فارسية خالصة، ولا شك أن امتزاج الأعاجم بالعرب قد قيَّض لهذا الشعر شيئًا من الرواج.

    ثالثا: مخالفة بعض الشعراء للأقيسة المعروفة في اللغة، مما جعل نقاد هذا العصر يتهمون الشعراء بالخروج على أصول العربية، مع أن في كثير من مخالفات هؤلاء الشعراء ما يمثل لهجة عربية أو يكون من قبيل الضرورات الشعرية. يقول ابن قتيبة ـ دفاعًا عن لغة أبي نواس: "وقد كان أبو نُواس يُلَحَّنُ في أشياء من شعره لا أراه فيها إلا حُجّة من الشعر المتقدم وعلى علَّةٍ بيِّنة من علل النحو".

    وخلاصة ماتقدم أن التجديد في عنصر اللغة خاصة قد أثار تيار الصراع بين القديم، الذي كان يمثّله اللغويون بمعاييرهم التقليدية المتشددة، وبين الشعراء المولدين يساندهم فريق من أنصار حركة التجديد، وعلى رأسهم ابن قتيبة.

    الأوزان. تطور شعر هذا العصر في أوزانه، فعمد المولَّدون خاصة إلى المقطعات وإلى المجزوءات، واستكثروا من الأوزان الخفيفة الزاخرة بالإيقاع وبخاصة المقتضب والمتدارك، والوزن الأخير أغفله الخليل واستدركه عليه تلميذه الأخفش.

    وفي تجديد الشعراء في القافية استحدثوا ما يسمى بالمزدوج والمسَمّطات. والمزدوج نوع من النظم المتعدد القوافي، إذ تختلف القافية فيه من بيتٍ إلى بيت، ثم تتحد القافية في الشطرين المتقابلين، وتكون على بحر الرجز. وقد كثر استعماله في المنظومات التعليمية بوجه خاص.

    أما المسمَّطات فهي قصائد تتألف من أدوار، يتركب كل دور من أربع شطرات أو أكثر، وتتفق شطرات كل دور في قافية واحدة، عدا الشطر الأخير، فإن قافيته تكون مخالفة.

    بناء القصيدة. من أهم عناصر التجديد الشعري ما يتعلق ببناء القصيدة، فقد تخلَّص الشعراء المولّدون من المقدمات الطللية التي كانت لدى القدماء، وتجاوزوها إلى أطلال مستحدثة اقتضتها تطورات الحياة، فكان هناك أطلال القصور في المدن تستقل بها قصائد تامة، ولا تتوقف عند المقدمة، ومنها سينية البحتري التي وقف فيها على أطلال إيوان كسرى وصوَّر لوحاته الفنية المنقوشة على جدرانه. وأحيانًا يستخدم الشاعر العباسي مقدمات لقصائده في وصف الطبيعة في المدن، وهي تتمثل في الحدائق التي افتن العباسيون في تنسيقها، كما اتخذوها متنزهات لهم.

    النثر. إذا كان فن الشعر قد تطور على هذا النحو، فإنه من البدهيّ أن يتطور النثر، بحكم أن النثر ألصق بالواقع وأن الحاجة إليه في أمور الحياة أكثر. وكان هذا التطور نتيجة طبيعية لهذا السيل من الثقافات الأجنبية المتنوعة في مصادرها وفي أجناسها، ونتيجة لاتساع مجالات الحياة في هذا العصر. وقد استجاب النثر العربي لحاجات الواقع الاجتماعية والسياسية والعقلية والدينية، وأثبتت اللغة العربية مرونتها وقدرتها على التعبير عن هذه الحاجات جميعها. وسوف نتناول هنا ـ في إيجاز ـ أهم أشكال النثر في هذا العصر بادئين بفن الخطابة.

    عرف العصر العباسي أشكالاً من الخطابة، منها الخطابة السياسية، والخطابة الدينية، والخطابة الحفلية، فأما الخطابة السياسية فإنها قويت في أول العصر العباسي بحكم استخدام العباسيين لها في تثبيت سلطانهم ومقاومة أبناء عمومتهم من العلويين، وبسبب قوة القريحة التي تميز بها أوائل خلفاء بني العباس كأبي عبد الله السفّاح وأبي جعفر المنصور والرشيد والمأمون، لكن الخطابة السياسية لم تلبث بعد هذا أن ضعفت حين ترسخ سلطان العباسيين، وحين جاء من بني العباس جيل ضعفت فيه القريحة الخطابية، وبشكلٍ عام، فإن الخطابة السياسية لهذا العصر كانت أضعف مما كانت عليه في العصر الأموي.

    عرف هذا العصر الخطابة الدينية، ومارسها بعض الخلفاء، وتوسع فيها الوعاظ. فمن الخلفاء هارون الرشيد، الذي تدل النصوص على بلاغته وقوة قريحته فضلاً عن تقواه وورعه. غير أن الخطابة الدينية لدى الخلفاء العباسيين باستثناء القلة النادرة كانت ضعيفة المستوى بشكل عام. أمّا الوعاظ فقد نهضت على أيديهم الخطابة الدينية بحكم تخصصهم وبسبب ماتميز به أكثرهم من الفصاحة والبيان، فضلاً عن سعة ثقافتهم. وعمق مشاعرهم الدينية، وأشهر هؤلاء الخطباء الوعاظ عمرو بن عبيد المعتزلي واعظ الخليفة أبي جعفر المنصور، وصالح بن عبد الجليل واعظ المهدي، وابن السمّاك واعظ الرشيد، ومنهم أيضًا موسى بن سيّار الإسواري، وصالح المرِّي، ولهؤلاء نصوص خطابية أوردتها كبريات المصادر التاريخية والأدبية، ويزخر كتاب البيان والتبيين للجاحظ بالكثير من نصوصهم الخطابية، فضلاً عن وصف الجاحظ لهم ولأدبهم.

    والفن النثريّ الثاني هو فن المناظرة، وقد بلغ في هذا العصر مبلغًا كبيرًا من الازدهار، فاق ما سبقه من العصور، والسبب واضح، وهو أن العصر شهد من اتساع المعارف وتنوعها الشيء الكثير، وجدير بهذا الاتساع والتنوع أن ينتج خلافًا في الآراء، واختلافًا في الاتجاهات، فكانت هناك الفرق التي تتناظر فيما بينها، أو تناظر إحداها خصوم الإسلام من أهل الكتاب وأصحاب العقائد الفلسفية وأهل الزنَّدقة. وأشهر هذه الفرق المعتزلة، وأشهر مناظريهم أبو الهذيل العلاف والنَّـظَّام. وكان للمناظرة أكبر الأثر في نشأة علم البلاغة وتطوره، وذلك لحاجة المتناظرين إلى البيان الناصع والحجة القوية وحضور البديهة وتشقيق المعاني والقدرة على تحليلها.

    ظهر نوع من المناظرة لا يقصد إلى انتصار عقيدة أو ترسيخ مبدأ، بل كان هدفه الجدل للجدل، والتدليل على البراعة في الاحتجاج والاستدلال، وهو لون من ألوان الترف العقلي الناجم عن سيطرة الجو الجدلي على ساحة المعرفة، وقدرة العقل على اكتساب المزيد من القدرة على الحوار والانتصار. فمن ذلك مثلاً تلك المناظرة الطريفة في المفاضلة بين جمال الديك وجمال الطاووس، ففريق ينتصر للأول، وآخر ينتصر للثاني، وكل منهم يورد من طريف الحجج ما يثير العجب حقًا.

    ومن الفنون النثرية لهذا العصر فن الرسالة الديوانية وما يلحق بها من العهود والوصايا والتوقيعات. .

    العصر العباسي الثاني (232 - 334هـ ، 846 - 945م). وأول خلفائه هو المتوكل على الله العباسي، ونهايته ظهور الدولة البويهية. وإذا كان للفرس في العصر الأول، نفوذهم الثقافي والحضاري الذي ظهرت آثاره في الأدب والمجتمع، فقد كان للترك نفوذهم السياسي في هذا العصر من خلال تحكمهم في الخلفاء، مما كان له أثره في إضعاف الخلافة العباسية. وكان الترك فرسانًا ولكنهم لم يكونوا حملة تراث أدبي أو حضاري.

    تزايد الترف في عهد الخلفاء العباسيين، ومع تزايده ازدهرت حركة الغناء والموسيقى، وعُرف من المغنِّين والموسيقيين في هذا العصر عمرو بن بانج وابن المكي وعثْعث وسليمان الطبّال وصالح الدفاف وزُنام الزامر، ومن المغنيات عَريب وبدعة وشارية وجواريها.

    دخلت الموسيقى في هذا العصر مرحلة جديدة من التطور، وهي التأليف، واختراع بعض الآلات، فظهرت مؤلفات لكل من الكِنْدي والفارابي، الذي ألف وشارك في تطوير بعض الآلات الموسيقية واخترع آلة العود كما ألف في الموسيقى إسحاق الموصلي، وعُدّت مؤلفاته، فيما بعد، مصادر أساسية لكتاب الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني. . حيث نجد في تضاعيفه نقولاً كثيرة عن مصادر مختلفة.

    وكما عرف العصر السابق الشعوبية والزندقة والمجون، وعرف تيار رد الفعل ممثلاً في الزهد والتصوف، فكذلك كان هذا العصر. وكلا التيارين كان له أنصاره، وكان له صداه في الأدب شعرًا ونثرًا. ومثلما تصدى المتدينون لتياري الزندقة والمجون، تصدّى للشعوبية فريق من الأدباء أمثال الجاحظ وابن قتيبة. وللجاحظ مقالات وردود على الشعوبية في كتابه البيان والتبيين خاصة، كما أن لابن قتيبة مبحثًا سماه كتاب العرب أو (الرد على الشعوبية). ومن عجب ألا تكون الشعوبية مجرد أقوال بين الناس، بل إن الشعوبيين ألّفوا كتبًا في النَّيل من العرب واحتقار شأنهم، وقد سجّل صاحب الفهرست عناوين لبعض هذه الكتب، مثل كتاب فضل العجم على العرب وافتخارها لسعيد بن حميد بن النْختكان.

    ونشطت الحركة العلمية في هذا العصر نشاطًا كبيرًا، تمثل في العناية بالتعليم، لا فرق في ذلك بين الخلفاء وولاتهم، وبين العامة. وكانت المساجد مراكز نشطة للتعليم، فضلاً عن الكتاتيب وقصور الخلفاء والولاة، الذين كانوا يجزلون المكافأة للعلماء القائمين على تعليم أبنائهم، كما كثرت المكتبات وحوانيت الوراقين التي كانت تتكفل ببيع الكتب وشرائها فضلاً عن نسخها وتجليدها. كما نشطت حركة الرواية والرحلة في طلب العلم وبخاصة الحديث، كما تزايدت حركة النقل والترجمة ورعاية الخلفاء لها، ومن أشهر مترجمي هذا العصر إسحاق بن حنين وحنين بن إسحاق ولده وثابت بن قرة. وكانت حركة الترجمة شاملة للعلوم والفنون والآداب.

    وكان من البدهيّ أن تنشط، أيضًا حركة التأليف في مختلف العلوم والفنون والآداب، وخاصة التأليف في العلوم الإسلامية عقيدة وشريعة، إذ شهد هذا العصر أوثق مدوَّنات الحديث وأشهرها، مثل الكتب الستة، وهي صحيحا البخاري ومسلم وسنن ابن ماجة وأبي داود والترمذي والنَّسائي. كما شهد تآليف فقهية في المذاهب الأربعة، وتآليف كلامية خاصة في الاعتزال. كما ظهرت عقليات علمية فذّة لها دورها في تاريخ العلوم على مستوى العالم بأسره، ومن هؤلاء الخوارزمي في الرياضيات وواضع علم الجبر، والكِنْدي العالم الفيلسوف، والجاحظ الأديب المتكلم. وبدا واضحًا أن العقل العربي المسلم استطاع أن يستوعب ثقافات الأمم وأن يتمثلها، ثم يشارك مشاركة فعالة في الجهود الإنسانية الحضارية، فضلاً عن تميزه وابتكاره.

    الشعر. وأبرز أعلامه، لهذا العصر البحتري وابن الرومي وابن المعتز، وهؤلاء أشهر شعراء هذه الحقبة، ولكن الذين لم يحظوا بشهرة كشهرتهم كثير، منهم على سبيل المثال علي بن يحيى المنجِّم وأبو بكر الصولي، وابن دريد والحسين بن الضحّاك والناشئ الأكبر والخُبز أُرْزي.

    ونظرة عامة إلى ساحة الشعر في هذا العصر، توضح أن حركة التجديد والتطوير قد اقتصرت على التفنن والاتساع في الأغراض التقليدية، أو تلك التي استحدثت في حقبة العصر العباسي الأول، فالمديح والهجاء والغزل والوصف اتسع الشعراء في معانيها، تحليلاً وغوصًا في المعاني. ورثاء المدن والأماكن ـ وهو من مستحدثات العصر الماضي ـ ظلَّ قائمًا إلى هذا العصر، فتناول البحتري في سينيته المشهورة إيوان كسرى، يرثيه ويصف أطلاله ويحلل لوحاته ونقوشه في تصوير دقيق رائع. ويتجه الشعراء بالوصف إلى الطبيعة، ويتوسَّعون أيّما اتساع، وخاصة في وصف الورود والأزاهير والأشجار والثمار وجداول المياه، وينتج عن توسّعهم في هذا الوصف باب جديد لفن الوصف. وأشهر الشعراء الواصفين للطبيعة: ابن المعتز وابن الرومي والصَّنَوْبري. وابن الرومي -غير مدافَع- أبرع الواصفين المصورين للطبيعة ولغير الطبيعة من المشاهد البشرية والحسية الأخرى.

    النثر. ضعفت الخطابة السياسية والحفلية في هذا العصر، وقويت الخطابة الدينية على أيدي الوعاظ والقُصّاص كما كان الحال في العصر السابق. وفي هذا العصر نشأت طائفة جديدة من الوعاظ، هم المذكّرون أي المتصوفة. ومنهم على سبيل المثال: يحيى بن معاذ الرازي، وأبو حمزة الصوفي. ويؤخذ على أفراد من هذه الطائفة أنهم أدخلوا في مواعظهم ما ليس من الإسلام مثل فكرة التناسخ وفكرة الحلول. ومن هؤلاء: أبو يزيد البسطامي، والحلاّج.

    أما المناظرات ـ وقد نشأت وازدهرت منذ العصر العباسي الأول ـ فقد تزايد الاهتمام بها، ولم تعد قاصرة على طائفة المتكلمين، بل تجاوزتها إلى الفقهاء واللغويين والنحاة. ومن أشهر المناظرات ما دار بين أبي علي الجبّائي المعتزلي وشيخه أبي الحسن الأشعري، وما دار بين أبي العباس بن سُريج الفقيه الشافعي وداود الظاهري، ثم محمد بن داود من بعده، وما دار بين أبي العباس المبرِّد النحوي البصري وأبي العباس ثعلب النحوي الكوفي، وما كان بين السيرافي النّحوى ومَتَّى بن يونس المترجم المتفلسف. وكل هذا كان ثمرة طبيعية لتيارات الثقافات الواسعة والمتباينة، وبخاصة الثقافة الفلسفية.

    أما الرسائل الديوانية فقد ظلت على نشاطها، وأبرز كُتّابها إبراهيم بن العبّاس الصّولي كاتب المتوكل وأحمد ابن الخصيب كاتب المنتصر. .

    النقد الأدبي. حقق النقد الأدبي تقدمًا واسعًا شهده العصر مُمثلاً في كثرة النقاد وتنوع مناهجهم وشمولية النظرة للأدب. وأبرز نقاد هذا العصر ابن قتيبة في كتابه الشعر والشعراء. . كما شهد هذا العصر، أيضًا، نضجًا في التأليف البلاغي الذي لا يعدم صلته بالنقد الأدبي. وأبرز الأعمال البلاغية النقدية كتاب البديع لعبد الله بن المعتز مع نثار نقدي قليل ومتفرّق في كتابه طبقات الشعراء المحدثين، كما لايخلو كتاب الكامل لأبي العباس المبرد من نظرات نقدية بلاغية. . هذا إلى ما للجاحظ من جهود رائدة في تأسيس البلاغة الممزوجة بنظرات نقدية صائبة. وبالجملة فإن القرن الثالث الهجري شهد ظهور أمهات كتب النقد الأدبي، التي غَدَت مصادر نقدية أساسية للعصور اللاحقة.

     

    العصر العباسي الثالث. من قيام الدولة البويهية إلى سقوط بغداد، (334 - 656هـ ، 945 - 1258م). بدا واضحًا في هذا العصر أن الدول والإمارات التي انقسمت إليها الخلافة العباسية كانت، بحكم ما بينها من تنافس، سببًا في الازدهار الأدبي والحضاري، وإن كانت عامل ضعف سياسي في بناء الخلافة. وإذا كانت حركة الترجمة والاتصال بالثقافات الأجنبية قد بدأت تؤتي ثمارها في العصر السابق، فقد تأكدت نتائج هذا الاتصال بظهور مواهب فنية وعقلية فذّة، كما اتسعت فنون الأدب، شعره ونثره.

    ففي مجال الشعر ظهر المتنبي والمعري والشريف الرضيّ. وفي مجال النثر ظهر أبو حيان التوحيدي وبديع الزمان الهمذاني. وفي مجال التأليف ظهر أبو الفرج الأصفهاني بموسوعته الكبرى الأغاني.. وبرز أبو منصور الثعالبي بمؤلفه يتيمة الدهر الذي كان مدرسة في التأريخ الأدبي احتذاها كثير من المشارقة والمغاربة، هذا إلى كتب أبي علي التنوخي مثل نشوار المحاضرة، والفرج بعد الشِّدّة.

    اتسعت حركة التأليف اللغوي، فشهد هذا العصر لونًا جديدًا من البحث اللغوي تمثل في كتاب الخصائص لابن جِنِّي، وظهور أنماط شتى من المعاجم اللغوية. كما تمثل في حركة التأليف في التاريخ الإسلامي والجغرافيا والعلوم الإسلامية، والفلسفة والعلوم البحتة والتطبيقية، إلى غير ذلك من العلوم. ويعكس هذا النشاط التأليفي هضم العقل العربي للثقافات هضمًا جعله قادرًا على الابتكار والإسهام في الحضارة الإنسانية بجهد متميز.

    أبو العلاء المعري (رسم متخيـَّل)

    أما الفنون الأدبية، فأبرزها ما اصطُلح حديثًا على تسميته بالأدب الشعبي، مثل ألف ليلة وليلة ذات التأثير الواسع والعميق في الآداب العالمية، وسيرة عنترة، ثم هذا النوع من القصص الابتكاري، ومن أبرز نماذجه رسالة الغفران لأبي العلاء المعري.  كما ظهرت في مجال الشعر فنون شعبية مستحدثة، منها الموشح والزجل والمواليا. وهكذا، فإن الصورة العامة لهذا العصر أدبًا وعلمًا، تدل على ازدهار متميز حقق به الإبداع العربي نبوغه ومقدرته الفذة على الابتكار.

    ولم يعد الابتكار الفني والعقلي قاصرًا على بيئة دون أخرى،بل اتسعت رقعة هذا الابتكار ليشمل شتى الحواضر العربية، ثم يتجاوزها إلى ديار الأعاجم الذين شاركوا ـ بعمق ـ في حركة الابتكار الفني والعقلي.

    الشعر اصطبغ بصبغ فكري جعله قادرًا على تجسيد قضايا الإنسان والكون والحياة، دون أن يفقد نبضه الوجداني ومقدرته الفذة على التخييل والتصوير، وقد ظهر أبو الطيب المتنبي نموذجًا للشاعر الذي تمثل في عمق شتَّى الثقافات، مع موهبة فنية نادرة النظير وثروة لغوية وارتكاز على التراث الأصيل، وهو يعبّر عن هموم عصره من خلال ذاته وفكره. . وإذا كان المتـنبي والمعري يمثلان النموذج المتفرد في التعبير الإنساني، فقد كان من الطبيعي أن يظهر إلى جوارهما عشرات الشعراء، ممن كانوا دونهما نبوغًا وعبقرية، لكنهم، على كل حال، كانوا يمثلون اتجاهات شعرية متباينة ومستويات شعرية مختلفة. ومن هؤلاء الشعراء: أبو فراس الحمداني، وكشاجم والوأواء الدِّمشقي والشريف الرضِي ومهيار الدَّيـْلمي وابن نباتة السَّعْدي. ويزخر كتاب يتيمة الدهر للثعالبي بجمهور كبير من هؤلاء الشعراء الذين ظهروا في بيئات عربية وأعجمية مختلفة. وإذا كان الأندلس يفاخر المشرق بفن الموشح، فإن المشرق، في محاولة للتميز، حاول أن يتفرد بدراسة هذا الفن المستحدث واستخلاص قواعده وأوزانه، فظهر ابن سناء الملك بكتابه دار الطراز في عمل الموشحات. ولئن عجز ابن سناء الملك عن استخلاص أعاريض الموشح وحصر أوزانه في كتابه المتقدم فإنه وفق إلى استخلاص سائر قواعده من خلال منهج سديد جمع بين النظرية والتطبيق.

    ونطالع في مرحلة متأخرة من هذا العصر أسماء شعراء مثل البهاء زهير وابن مطروح، وهما من أصدق الشعراء تمثيلاً لروح العصر، إذ اتسمت أشعارهما بالرّقة والعفوية، فضلاً عن تلك اللغة السهلة التي تقترب كثيرًا من لغة الحياة الدارجة، إلى ما لدى البهاء زهير من نزوع إلى الغزل الذي، وإن لم يعبر عن معاناة حقيقية، يعكس روح الدعابة وخفة الظل لديه.

    كما نطالع شعر التصوف لعمر بن الفارض ولغيره من الشعراء، إذ كان الشعر الصوفي صدىً لتيار التصوف في هذا العصر.

    وإذا كان الغزو الصليبي يشكل لهذا العصر أعمق الأحداث أثرًا في حياة الناس، خاصة في ديار الشام ومصر، فمن البدهي أن يترك هذا الغزو تأثيره على الشعر، إذ راح الشعراء يعبرون عن أحزانهم بهزيمة أو أفراحهم بنصر، مع رثاء المدن أو مدح السلاطين من بني أيوب. ولكن ينبغي الاعتراف بأن الشعر العربي، لهذه الحقبة، كان من الضعف بحيث لا نجد شاعرًا فحلاً في مستوى أبي تمام والمتنبي، وهما يعبران في قصائدهما الحماسية عن حركة النـضال ضد الروم.

    النثر. أبرز أشكال النثر في هذا العصر الفن القصصي، وقد حقق تقدمًا ملحوظًا، فلم يعد مجرد حكايات تراثية يرويها الأديب، ويُحدث فيها بعض التعديل، بل ظهر القصص الابتكاري. وتُعدّ مقامات بديع الزمان الهمذاني وتلميذه الحريري أوضح نماذج القصص الابتكاري الواقعي، ممزوجًا بصبغ تعليمي يتمثل فيما حوته المقامات من ألفاظ اللغة والألغاز والثروة البلاغية والنقدية. . وإذا كان أدباء المتصوفة شاركوا في هذا العصر بأشعارهم، فقد شاركوا أيضًا بكتاباتهم التي تمثلت في تلك الابتهالات التي نجدها لدى أمثال أبي الحس

    امتیاز:
     
    بازدید:
    [ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۴:۴۰:۵۰ ] [ مشاوره مديريت ]


    الخــــطـــابــة و انواع الخطباء


    نشأتها

    استعمال الخطابة في المحاكم اليونانية كفن على يد كراكس (Corax) في القرن الخامس قبل الميلاد، وفي روما اشتهر سيسرو (Cicero) كأول خطيب لروما في القرن الأول قبل الميلاد. واستخدم الأنبياء الخطابة في الوعظ والإرشاد ودفع الناس عن عبادة غير الله، ومارسها الرسول محمد (ص) وأهل بيته (ع) في دعوة الناس إلى الإسلام والابتعاد عن الفتن.

    تميزها

    وما يميز أدب الخطابة في الإسلام هو استعمال السجع، مثلما جاء في القرآن الكريم، فيستعرض المصنف مجموعة من خطب الرسول (صلى الله عليه وسلم) وأهل بيته (رضون الله عليهم) في تثبيت ما ذهب إليه، مؤكدا في الوقت نفسه أن أسلوب السجع لم يتوقف على الخطابة، بل انسحب على رسائلهم وكتبهم، مما يدل أن أسلوب السجع هو المفضل عندهم ولوقوعه في القلب وقوع الماء البارد على كبد العطشان في يوم قائظ.


    "الخطابة هي القوة القادرة على الإقناع."


    أرسطو (Aristotle’s)

    "إن الزعيم يلزم أن يكون خطيبا وإن فشل الحزب النازي في البداية يرجع إلى عدم إجادة الخطابة."
    زعيم النازية ادولف هتلر (Adolf Hitler)

    - واتسم "أسلوب الخطابة الحديثة" بنسق موحد قائم على مقدمة وعرض وخاتمة، فالخطيب يبدأ بعرض آيات قرآنية أو أحاديث شريفة أو أبيات شعرية أو يجمعها ضمن نسق واحد، وفي العرض يدخل إلى متن الموضوع وينتهي بالخاتمة. == ىرتيلرتعا لاتةلاخيبتنللا الوزبكملاثقف == ويأمل المحقق الكرباسي لهذه المرحلة أن تقام على نظام مؤسساتي تخرج بالخطابة من فردانيتها وتضعها في إطار تنظيمي وتخصصي يتواكب مع تطورات العصر وبخاصة في مجال الاتصالات، التي قربت البعيد وجانست القريب، ولهذا يستبصر الحاضر والمستقبل ويستقرأهما بعين البصيرة، ويرى ومن أجل بناء المؤسسة الإعلامية الحسينية التقيد بعناصر عدة:

    عنصر التخصص: من حيث التخصص في المجالات العلمية والتخصص في المراحل العمرية، ولابد للخطيب أن يكون قادرا على محاكات هذه الأعمار.
    الإقناع العلمي: فلا يكفى عرض الفكرة من دون تأييد علمي.
    التطبيق العملي: فلا يكفي الإلقاء من دون إرشاد الناس إلى التطبيق العملي وترجمة الفكرة على ارض الواقع.
    اللغة: فلا يتم الاقتصار على اللغة الأم، وإنما تطوير الخطابة وتخريج خطباء يجيدون لغات العالم.
    الوسائل الحديثة: فلا يكفى الاقتصار على الأسلوب القديم في الخطابة وإنما استعمال كل ما تعرضه وسائل الاتصال.


    الخطابة بين الدعاية والإعلام

    الخطيب بشكل عام يملك صلاحية "التفنن في الخطابة" فلا يلزم نفسه بنمط واحد. كما ولا تخفى أهمية "الخطابة ودورها الإعلامي." وعلى مر العصور ولذلك وضع أفلاطون (Platon) كتاب الجمهورية، وعمد سقراط (Sokrato) إلى الخطابة للتأثير على الجماهير، ووضع أرسطو كتاب البلاغة، واتخذ الرومان أسلوب السياحة والتبشير كأسلوب للدعاية والإعلام، وكانت دعاية العرب وإعلامهم في سوق عكاظ عبر الشعر، وفي الإسلام عبر الخطابة والشعر حيث مثلا كفتي ميزان الإعلام. وبظهور الطباعة الحديثة في القرن الثامن عشر الميلادي، تطور أسلوب الإعلام، لكن الخطابة ظلت هي الرائجة ولازالت، وما وسائل الإعلام والاتصال إلا مطايا لها.

    أنواع الخطباء

    الخطيب المثالي
    : الذي ينطلق من أرضية المسؤولية وهم قلة.
    الخطيب المأجور
    : وهو الذي يتسكع على أبواب السلاطين يبيع الكلام مقابل دراهم معدودة.
    الخطيب المرائي
    : وهو الذي ينمق الكلام بحثا عن الشهرة.
    الخطيب المهني
    : الذي اتخذ من المنبر مهنة واسترزاق كسائر الأعمال.
    الخطيب التبركي: الذي يقتصر بخطابته على ذكر أهل البيت لا يبالي بما تعانيه الأمة.




    امتیاز:
     
    بازدید:
    [ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۴:۴۰:۴۹ ] [ مشاوره مديريت ]

     

    فوائد الخطابه


    إن نعم الله لا تعد ولا تحصى وأفضاله على عباده أكثر من عدد أنفاسهم ولكنه تعالى يصطفي منهم أناساً اختارهم للتبليغ والإرشاد وآخرين جعل شأنهم الاستماع . . .ولما كانت الخطابة أو فن الإلقاء موهبه عظيمة ونعمة كبيرة ، ولئن سبقنا الغرب إلى وضع نظم وأصول هذا الفن فقد فاق العرب الأقدمون أمم الدنيا في حسن الخطابة وروعة الأداء ؛ فالأمثلة لدى العرب والمسلمين أكثر من أن تحصى وأورع من أن توصف فقد أتقنوا حسن أدائها والتعامل معها ثم جاء من بعدهم فوضعوا لها القواعد والأصول والضوابط .

    تعريف الخطابة : لغة : هي الكلام المنثور يخاطب به متكلم فصيح جمعاً من الناس لاقناعهم .
    الخطيب : هوز المتحدث عن القوم أو هو من يقوم بالخطابة .
    وفي تعريف العلماء : هي الكلام المؤلف الذي يتضمن وعظاً وإبلاغاً على صفة مخصوصة وباختصار فإن الخطابة هي : فن مشافهة الجمهور للتأثير عليهم أو أستمالتهم . 

    فوائد الخطابة : 1- اجتماعية :
    1) الحث على الأعمال التي تعود بالنفع على المستمعين 
    2) التنفير من الأعمال السيئة على الفرد أو المجتمع 
    3) إثارة حماس الناس تجاه إقناع المستمعين 
    4) إقناع المستمعين بمسألة مهمة 
    5)التعليم والتثقيف 

    2- فوائد شخصية :
    1) فرصة للاتصال المباشر مع الناس 
    2) مجال لبناء العلاقات 
    3) إتقان مهارة جديدة تحتاج إليها معظم المهن 
    4) زيارة فرص النجاح في الحياة 

    ومن الآيات التي تدعو للخطابة وإتقانها وتصف حال الرسل وبلاغتهم : 
    قولة تعالى عن داوود عليه السلام :" وآتيناه الحكمة وفصل الخطاب " ( ص 20 ) 
    ومن الأحاديث :
    قول عائشة رضي الله عنها : " كان كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم كلاماً فصلاً يفهمه كل من سمعه " 
    قال صلى الله عليه وسلم : " نضر الله امرأ سمع منا شيئاً فبلغه كما سمعه فرب مبلغ أوعى من سامع " ( رواه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح ) 

    مواصفات الخطيب المتميز : 
    1- العلم 
    2- الإعداد الجيد 
    3- المهارة اللغوية 
    4- إيصال رسالة مهمة 
    5- الثقة بالنفس 
    6- الصدق
    7- مراعاة حال السامعين 
    8- الاستماع الجيد 
    9- الإيمان بما تقول

    هل تعلم : 
    إن أول كتاب في فن الإلقاء هو لأرسطو صاحب كتاب الخطابة 
    أول من دون علم الخطابة هم اليونان 
    أول خطيب مشهور هو فرعون . قال تعالى : " ونادى فرعون في قومه قال يا قوم أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتي أفلا تبصرون " ( الزخرف 51 ) 

    تذكر : هناك ثلاثة أشياء مهمة في الخطاب : من يلقيه ؟ وكيف يلقيه ؟ وما الذي يقوله ؟ والشئ الأقل أهمية من بين هذه الصفات الثلاث هي الأخيرة .

    حكمة 
    يقول الحكماء : كلمتك في فمك أنت تملكها فإذا خرجت ملكتك . 
    يقولون عن الخطابة : أن تقول فلا تبطئ . . . وأن تصيب فلا تخطئ 

    قالوا : اللسان قلم القلب . . . ورسول العقل ( باهيا بن باكودا شاعر اسباني من القرن 11 ) 


    امتیاز:
     
    بازدید:
    [ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۴:۴۰:۴۸ ] [ مشاوره مديريت ]
      الإلقاء الخطابي في الدعوة إلى الله تعالى (مفهومه – أهميته – عوامل نجاحه) إعـداد: الدكتور/ خالد بن عبدالرحمن القريشي الأستاذ المساعد بقسم الدعوة كليطْرة السليمة لسوء المَنْبِتْ أو فساد التربية، بحكم الوراثة والبيئة الرديئة؛ فصارت لا تبصر نورَ الحقِّ، ولا يروقها جمال الفضيلة، يظهر أمامها الحقُّ واضحًا فتراه باطلاً، وتتجلَّى بين يديْها الفضيلة فتراها رذيلةً!!

    وأصحاب هذه النفوس القذرة، تراهم بالحشرات أَشْبَه، يتعذَّر إقناعهم، ويستعصي على الدعاة الناصحين علاجهم؛ (فمن العناء سياسة الهَرِم، ومن التعذيب تهذيب الذِّيب).

    لأن أمثال هؤلاء لا يميلون إلى الرشد والهدى؛ بل يألفون الغِيَّ والضَّلال، ومن هذا النوع الخبيث: عصاباتٌ كثيرةٌ مُنيَ بها الإسلام ورسول الله - صلوات الله وسلامه عليه - أثناء قيامه بالدعوة، فلم ييأس من إصلاحهم، وكان يعالجهم وكلَّ الطوائف بالحكمة البالغة، والعِظَة النافذة، في الأسلوب الذي يجعلها مألوفةً للعقل، خفيفةً على القلوب، فيدعو بالبرهان الجَلِيِّ والحُجَّة القاطعة طلاَّب الحقائق، وهم خواصُّ القوم، ذوي النفوس القوية، وبالخطابات المقنِعة ذوي النفوس الضعيفة، ويدعو المعانِدين المجادِلين بالباطل بأحسن طرق المناظَرة والمجادَلة؛ من الرِّفق واللِّين؛ تلبيةً لأمر مولاه: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} [النحل: 125].

    فكان - صلوات الله وسلامه عليه - يسلك الطريق الكفيلة بنجاح دعوته، ويورِد لكلِّ مقامٍ مقالاً يليق به، ويخاطِب كلَّ طبقةٍ بما يناسبها، كما سيأتي بيانه.

    فمن أساليبه الحكيمة في الدعوة: أنه كان يُسأل عن الشيء الخاص؛ فيجيب بما يتناوله وغيره؛ حتى يكون ما أجاب به قاعدةً عامةً للسائل وغيره؛ كقوله: ((إن الإسلام يَجُبُّ ما قبله))[1] في جواب مَنْ قال له: استغفِرْ لي. وهو رجلٌ من بني محارب، كان يؤذي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أيام كان يعرض نفسه على القبائل، فلما جاء ذلك الرجل في السنة العاشرة في وفد بني محارب مسلمًا؛ ذكَّر النبيّ - صلى الله عليه وسلم - بما كان يصنعه معه من الأذى، واستعطفه بطلب المغفرة عن صنيعه، فأجابه بما يفيد عدم المؤاخذة عن كل مَنِ اعتنق الإسلام، أيًّا كانت سيئاته التي أسلفها قبله، وقد كان يكفيه في الجواب أن يقول له: ((غُفِرَ لك)).

    ومنها: الإيجاز إذا اقتضى الحال ذلك؛ كما في مكاتباته للملوك والأمراء، والإطناب عند مقتضى الحال؛ كما في خطبة الحَثِّ على التزام الأحكام، أو التحريض على القتال، وتوجيه النفوس إلى التجمُّل بالفضائل. كما يُعْلَم ذلك بالنظر في خطاب الله تعالى لمشركي العرب قبل الهجرة، وخطابه تعالى لليهود بعدها؛ كما سيأتي إيضاحه.

    ومنها: إعطاء الوسائل صورةَ ما تُفضي إليه؛ كما في قوله - صلوات الله وسلامه عليه -: ((مَنْ دَلَّ على خيرٍ؛ فله مثل أجر فاعله))[2]  ؛ فقد صوَّر للسامع الدلالة على فعل الخير في صورة الفعل نفسه؛ لأنهما في الأجر سواء.

    وكقوله: ((إن من أكبر الكبائر: أن يلعن الرجل والدَيْه)). قيل: يا رسول الله، كيف يلعن الرجل والدَيْه؟! قال: ((يسبُّ الرجلُ أبا الرجلِ؛ فيَسُبَّ أباه ويَسُبَّ أمَّه"[3]  ؛ فقد أعطى مَنْ يسبّ أبا غيره وأمه صورةَ مَنْ يسبّ والدَيْه؛ لأنه تسبَّب في سبِّهما.

    ومنها: ضرب الأمثال وصوغ التشابيه التي تهدي إلى الحقيقة؛ فإن للتمثيل أثرًا كبيرًا في إظهار الحقائق الخفيَّة، وتقريب المعاني البعيدة، حتى تصير واضحةً مألوفةً؛ كقوله - صلوات الله وسلامه عليه -: ((المؤمن للمؤمن كالبنيان؛ يشدُّ بعضُه بعضًا))[4].

    وقوله: ((ترى المؤمنين في توادِّهم وتراحمهم وتعاطفهم كمَثَل الجسد الواحد؛ إذا اشتكى عضوٌ منه؛ تداعى له سائر الجسد بالسَّهر والحمَّى))[5]؛ فقد مثَّل المؤمنين في تبادل المودَّة والرحمة والعطف بالجسد في روابطه العضوية، إذا اعتلَّ عضوٌ اعتلَّت باقي الأعضاء، وهكذا يكون المؤمنون الكاملون. فهو يرشدنا بهذا الأسلوب الحكيم إلى ما يجب أن يكون عليه حال المؤمنين من الاتحاد والوئام؛ لتقوية أواصر الروابط والمحبَّة.
    ـــــــــــــــــــــــــ [1]   صحيح: رواه أحمد (17357) مسند الشاميين، من حديث عمرو بن العاص بن العاصن وصححه العلامة الألباني رحمه الله في صحيح الجامع (2777)، والإرواء (1280). [2]   صحيح: رواه مسلم (1893) كتاب الإمارة، من حديث أبي مسعود الأنصاري. [3]   متفق عليه: رواه البخاري (5973) كتاب الأدب، ومسلم (90) كتاب الإيمان، من حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنه. [4]   متفي عليه: رواه البخاري (481) كتاب الصلاة، ومسلم (2585) كتاب البر والصلة والآداب، من حديث أبي مسعود الأشعري. [5]   متفق عليه: رواه البخاري (6011) كتاب الأدب، ومسلم (2586) كتاب البر والصلة والآداب، من حديث النعمان بن بشير.   نوشته : الشيخ علي محفوظ
    امتیاز:
     
    بازدید:
    [ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۴:۴۰:۴۶ ] [ مشاوره مديريت ]
    [ ۱ ][ ۲ ][ ۳ ][ ۴ ][ ۵ ][ ۶ ][ ۷ ][ ۸ ][ ۹ ][ ۱۰ ][ ۱۱ ][ ۱۲ ][ ۱۳ ][ ۱۴ ][ ۱۵ ][ ۱۶ ][ ۱۷ ][ ۱۸ ][ ۱۹ ][ ۲۰ ][ ۲۱ ][ ۲۲ ][ ۲۳ ][ ۲۴ ][ ۲۵ ][ ۲۶ ][ ۲۷ ][ ۲۸ ][ ۲۹ ][ ۳۰ ][ ۳۱ ][ ۳۲ ][ ۳۳ ][ ۳۴ ][ ۳۵ ][ ۳۶ ][ ۳۷ ][ ۳۸ ][ ۳۹ ][ ۴۰ ][ ۴۱ ][ ۴۲ ][ ۴۳ ][ ۴۴ ][ ۴۵ ][ ۴۶ ][ ۴۷ ][ ۴۸ ][ ۴۹ ][ ۵۰ ][ ۵۱ ][ ۵۲ ][ ۵۳ ][ ۵۴ ][ ۵۵ ][ ۵۶ ][ ۵۷ ][ ۵۸ ][ ۵۹ ][ ۶۰ ][ ۶۱ ][ ۶۲ ][ ۶۳ ][ ۶۴ ][ ۶۵ ][ ۶۶ ][ ۶۷ ][ ۶۸ ][ ۶۹ ][ ۷۰ ][ ۷۱ ][ ۷۲ ][ ۷۳ ][ ۷۴ ][ ۷۵ ][ ۷۶ ][ ۷۷ ][ ۷۸ ][ ۷۹ ][ ۸۰ ][ ۸۱ ][ ۸۲ ][ ۸۳ ][ ۸۴ ][ ۸۵ ][ ۸۶ ][ ۸۷ ][ ۸۸ ][ ۸۹ ][ ۹۰ ][ ۹۱ ][ ۹۲ ][ ۹۳ ][ ۹۴ ][ ۹۵ ][ ۹۶ ][ ۹۷ ][ ۹۸ ][ ۹۹ ][ ۱۰۰ ][ ۱۰۱ ][ ۱۰۲ ][ ۱۰۳ ][ ۱۰۴ ][ ۱۰۵ ][ ۱۰۶ ][ ۱۰۷ ][ ۱۰۸ ][ ۱۰۹ ][ ۱۱۰ ][ ۱۱۱ ][ ۱۱۲ ][ ۱۱۳ ][ ۱۱۴ ][ ۱۱۵ ][ ۱۱۶ ][ ۱۱۷ ][ ۱۱۸ ][ ۱۱۹ ][ ۱۲۰ ][ ۱۲۱ ][ ۱۲۲ ][ ۱۲۳ ][ ۱۲۴ ][ ۱۲۵ ][ ۱۲۶ ][ ۱۲۷ ][ ۱۲۸ ][ ۱۲۹ ][ ۱۳۰ ][ ۱۳۱ ][ ۱۳۲ ][ ۱۳۳ ][ ۱۳۴ ][ ۱۳۵ ][ ۱۳۶ ][ ۱۳۷ ][ ۱۳۸ ][ ۱۳۹ ][ ۱۴۰ ][ ۱۴۱ ][ ۱۴۲ ][ ۱۴۳ ][ ۱۴۴ ][ ۱۴۵ ][ ۱۴۶ ][ ۱۴۷ ][ ۱۴۸ ][ ۱۴۹ ][ ۱۵۰ ][ ۱۵۱ ][ ۱۵۲ ][ ۱۵۳ ][ ۱۵۴ ][ ۱۵۵ ][ ۱۵۶ ][ ۱۵۷ ][ ۱۵۸ ][ ۱۵۹ ][ ۱۶۰ ][ ۱۶۱ ][ ۱۶۲ ][ ۱۶۳ ][ ۱۶۴ ][ ۱۶۵ ][ ۱۶۶ ][ ۱۶۷ ][ ۱۶۸ ][ ۱۶۹ ][ ۱۷۰ ][ ۱۷۱ ][ ۱۷۲ ][ ۱۷۳ ][ ۱۷۴ ][ ۱۷۵ ][ ۱۷۶ ][ ۱۷۷ ][ ۱۷۸ ][ ۱۷۹ ][ ۱۸۰ ][ ۱۸۱ ][ ۱۸۲ ][ ۱۸۳ ][ ۱۸۴ ][ ۱۸۵ ][ ۱۸۶ ][ ۱۸۷ ][ ۱۸۸ ][ ۱۸۹ ][ ۱۹۰ ][ ۱۹۱ ][ ۱۹۲ ][ ۱۹۳ ][ ۱۹۴ ][ ۱۹۵ ][ ۱۹۶ ][ ۱۹۷ ][ ۱۹۸ ][ ۱۹۹ ][ ۲۰۰ ][ ۲۰۱ ][ ۲۰۲ ][ ۲۰۳ ][ ۲۰۴ ][ ۲۰۵ ][ ۲۰۶ ][ ۲۰۷ ][ ۲۰۸ ][ ۲۰۹ ][ ۲۱۰ ][ ۲۱۱ ][ ۲۱۲ ][ ۲۱۳ ][ ۲۱۴ ][ ۲۱۵ ][ ۲۱۶ ][ ۲۱۷ ][ ۲۱۸ ][ ۲۱۹ ][ ۲۲۰ ][ ۲۲۱ ][ ۲۲۲ ][ ۲۲۳ ][ ۲۲۴ ][ ۲۲۵ ][ ۲۲۶ ][ ۲۲۷ ][ ۲۲۸ ][ ۲۲۹ ][ ۲۳۰ ][ ۲۳۱ ][ ۲۳۲ ][ ۲۳۳ ][ ۲۳۴ ][ ۲۳۵ ][ ۲۳۶ ][ ۲۳۷ ][ ۲۳۸ ][ ۲۳۹ ][ ۲۴۰ ][ ۲۴۱ ][ ۲۴۲ ][ ۲۴۳ ][ ۲۴۴ ][ ۲۴۵ ][ ۲۴۶ ][ ۲۴۷ ][ ۲۴۸ ][ ۲۴۹ ][ ۲۵۰ ][ ۲۵۱ ][ ۲۵۲ ][ ۲۵۳ ][ ۲۵۴ ][ ۲۵۵ ][ ۲۵۶ ][ ۲۵۷ ][ ۲۵۸ ][ ۲۵۹ ][ ۲۶۰ ][ ۲۶۱ ][ ۲۶۲ ][ ۲۶۳ ][ ۲۶۴ ][ ۲۶۵ ][ ۲۶۶ ][ ۲۶۷ ][ ۲۶۸ ][ ۲۶۹ ][ ۲۷۰ ][ ۲۷۱ ][ ۲۷۲ ][ ۲۷۳ ][ ۲۷۴ ][ ۲۷۵ ][ ۲۷۶ ][ ۲۷۷ ][ ۲۷۸ ][ ۲۷۹ ][ ۲۸۰ ][ ۲۸۱ ][ ۲۸۲ ][ ۲۸۳ ][ ۲۸۴ ][ ۲۸۵ ][ ۲۸۶ ][ ۲۸۷ ][ ۲۸۸ ][ ۲۸۹ ][ ۲۹۰ ][ ۲۹۱ ][ ۲۹۲ ][ ۲۹۳ ][ ۲۹۴ ][ ۲۹۵ ][ ۲۹۶ ][ ۲۹۷ ][ ۲۹۸ ][ ۲۹۹ ][ ۳۰۰ ][ ۳۰۱ ][ ۳۰۲ ][ ۳۰۳ ][ ۳۰۴ ][ ۳۰۵ ][ ۳۰۶ ][ ۳۰۷ ][ ۳۰۸ ][ ۳۰۹ ][ ۳۱۰ ][ ۳۱۱ ][ ۳۱۲ ][ ۳۱۳ ][ ۳۱۴ ][ ۳۱۵ ][ ۳۱۶ ][ ۳۱۷ ][ ۳۱۸ ][ ۳۱۹ ][ ۳۲۰ ][ ۳۲۱ ][ ۳۲۲ ][ ۳۲۳ ][ ۳۲۴ ][ ۳۲۵ ][ ۳۲۶ ][ ۳۲۷ ][ ۳۲۸ ][ ۳۲۹ ][ ۳۳۰ ][ ۳۳۱ ][ ۳۳۲ ][ ۳۳۳ ][ ۳۳۴ ][ ۳۳۵ ][ ۳۳۶ ][ ۳۳۷ ][ ۳۳۸ ][ ۳۳۹ ][ ۳۴۰ ][ ۳۴۱ ][ ۳۴۲ ][ ۳۴۳ ][ ۳۴۴ ][ ۳۴۵ ][ ۳۴۶ ][ ۳۴۷ ][ ۳۴۸ ][ ۳۴۹ ][ ۳۵۰ ][ ۳۵۱ ][ ۳۵۲ ][ ۳۵۳ ][ ۳۵۴ ][ ۳۵۵ ][ ۳۵۶ ][ ۳۵۷ ][ ۳۵۸ ][ ۳۵۹ ][ ۳۶۰ ][ ۳۶۱ ][ ۳۶۲ ][ ۳۶۳ ][ ۳۶۴ ][ ۳۶۵ ][ ۳۶۶ ][ ۳۶۷ ][ ۳۶۸ ][ ۳۶۹ ][ ۳۷۰ ][ ۳۷۱ ][ ۳۷۲ ][ ۳۷۳ ][ ۳۷۴ ][ ۳۷۵ ][ ۳۷۶ ][ ۳۷۷ ][ ۳۷۸ ][ ۳۷۹ ][ ۳۸۰ ][ ۳۸۱ ][ ۳۸۲ ][ ۳۸۳ ][ ۳۸۴ ][ ۳۸۵ ][ ۳۸۶ ][ ۳۸۷ ][ ۳۸۸ ][ ۳۸۹ ][ ۳۹۰ ][ ۳۹۱ ][ ۳۹۲ ][ ۳۹۳ ][ ۳۹۴ ][ ۳۹۵ ][ ۳۹۶ ][ ۳۹۷ ][ ۳۹۸ ][ ۳۹۹ ][ ۴۰۰ ][ ۴۰۱ ][ ۴۰۲ ][ ۴۰۳ ][ ۴۰۴ ][ ۴۰۵ ][ ۴۰۶ ][ ۴۰۷ ][ ۴۰۸ ][ ۴۰۹ ][ ۴۱۰ ][ ۴۱۱ ][ ۴۱۲ ][ ۴۱۳ ][ ۴۱۴ ][ ۴۱۵ ][ ۴۱۶ ][ ۴۱۷ ][ ۴۱۸ ][ ۴۱۹ ][ ۴۲۰ ][ ۴۲۱ ][ ۴۲۲ ][ ۴۲۳ ][ ۴۲۴ ][ ۴۲۵ ][ ۴۲۶ ][ ۴۲۷ ][ ۴۲۸ ][ ۴۲۹ ][ ۴۳۰ ][ ۴۳۱ ][ ۴۳۲ ][ ۴۳۳ ][ ۴۳۴ ][ ۴۳۵ ][ ۴۳۶ ][ ۴۳۷ ][ ۴۳۸ ][ ۴۳۹ ][ ۴۴۰ ][ ۴۴۱ ][ ۴۴۲ ][ ۴۴۳ ][ ۴۴۴ ][ ۴۴۵ ][ ۴۴۶ ][ ۴۴۷ ][ ۴۴۸ ][ ۴۴۹ ][ ۴۵۰ ][ ۴۵۱ ][ ۴۵۲ ][ ۴۵۳ ][ ۴۵۴ ][ ۴۵۵ ][ ۴۵۶ ][ ۴۵۷ ][ ۴۵۸ ][ ۴۵۹ ][ ۴۶۰ ][ ۴۶۱ ][ ۴۶۲ ][ ۴۶۳ ][ ۴۶۴ ][ ۴۶۵ ][ ۴۶۶ ][ ۴۶۷ ][ ۴۶۸ ][ ۴۶۹ ][ ۴۷۰ ][ ۴۷۱ ][ ۴۷۲ ][ ۴۷۳ ][ ۴۷۴ ][ ۴۷۵ ][ ۴۷۶ ][ ۴۷۷ ][ ۴۷۸ ][ ۴۷۹ ][ ۴۸۰ ][ ۴۸۱ ][ ۴۸۲ ][ ۴۸۳ ][ ۴۸۴ ][ ۴۸۵ ][ ۴۸۶ ][ ۴۸۷ ][ ۴۸۸ ][ ۴۸۹ ][ ۴۹۰ ][ ۴۹۱ ][ ۴۹۲ ][ ۴۹۳ ][ ۴۹۴ ][ ۴۹۵ ][ ۴۹۶ ][ ۴۹۷ ][ ۴۹۸ ][ ۴۹۹ ][ ۵۰۰ ][ ۵۰۱ ][ ۵۰۲ ][ ۵۰۳ ][ ۵۰۴ ][ ۵۰۵ ][ ۵۰۶ ][ ۵۰۷ ][ ۵۰۸ ][ ۵۰۹ ][ ۵۱۰ ][ ۵۱۱ ][ ۵۱۲ ][ ۵۱۳ ][ ۵۱۴ ][ ۵۱۵ ][ ۵۱۶ ][ ۵۱۷ ][ ۵۱۸ ][ ۵۱۹ ][ ۵۲۰ ][ ۵۲۱ ][ ۵۲۲ ][ ۵۲۳ ][ ۵۲۴ ][ ۵۲۵ ][ ۵۲۶ ][ ۵۲۷ ][ ۵۲۸ ][ ۵۲۹ ][ ۵۳۰ ][ ۵۳۱ ][ ۵۳۲ ][ ۵۳۳ ][ ۵۳۴ ][ ۵۳۵ ][ ۵۳۶ ][ ۵۳۷ ][ ۵۳۸ ][ ۵۳۹ ][ ۵۴۰ ][ ۵۴۱ ][ ۵۴۲ ][ ۵۴۳ ][ ۵۴۴ ][ ۵۴۵ ][ ۵۴۶ ][ ۵۴۷ ][ ۵۴۸ ][ ۵۴۹ ][ ۵۵۰ ][ ۵۵۱ ][ ۵۵۲ ][ ۵۵۳ ][ ۵۵۴ ][ ۵۵۵ ][ ۵۵۶ ][ ۵۵۷ ][ ۵۵۸ ][ ۵۵۹ ][ ۵۶۰ ][ ۵۶۱ ][ ۵۶۲ ][ ۵۶۳ ][ ۵۶۴ ][ ۵۶۵ ][ ۵۶۶ ][ ۵۶۷ ][ ۵۶۸ ][ ۵۶۹ ][ ۵۷۰ ][ ۵۷۱ ][ ۵۷۲ ][ ۵۷۳ ][ ۵۷۴ ][ ۵۷۵ ][ ۵۷۶ ][ ۵۷۷ ][ ۵۷۸ ][ ۵۷۹ ][ ۵۸۰ ][ ۵۸۱ ][ ۵۸۲ ][ ۵۸۳ ][ ۵۸۴ ][ ۵۸۵ ][ ۵۸۶ ][ ۵۸۷ ][ ۵۸۸ ][ ۵۸۹ ][ ۵۹۰ ][ ۵۹۱ ][ ۵۹۲ ][ ۵۹۳ ][ ۵۹۴ ][ ۵۹۵ ][ ۵۹۶ ][ ۵۹۷ ][ ۵۹۸ ][ ۵۹۹ ][ ۶۰۰ ][ ۶۰۱ ][ ۶۰۲ ][ ۶۰۳ ][ ۶۰۴ ][ ۶۰۵ ][ ۶۰۶ ][ ۶۰۷ ][ ۶۰۸ ][ ۶۰۹ ][ ۶۱۰ ][ ۶۱۱ ][ ۶۱۲ ][ ۶۱۳ ][ ۶۱۴ ][ ۶۱۵ ][ ۶۱۶ ][ ۶۱۷ ][ ۶۱۸ ][ ۶۱۹ ][ ۶۲۰ ][ ۶۲۱ ][ ۶۲۲ ][ ۶۲۳ ][ ۶۲۴ ][ ۶۲۵ ][ ۶۲۶ ][ ۶۲۷ ][ ۶۲۸ ][ ۶۲۹ ][ ۶۳۰ ][ ۶۳۱ ][ ۶۳۲ ][ ۶۳۳ ][ ۶۳۴ ][ ۶۳۵ ][ ۶۳۶ ][ ۶۳۷ ][ ۶۳۸ ][ ۶۳۹ ][ ۶۴۰ ][ ۶۴۱ ][ ۶۴۲ ][ ۶۴۳ ][ ۶۴۴ ][ ۶۴۵ ][ ۶۴۶ ][ ۶۴۷ ][ ۶۴۸ ][ ۶۴۹ ][ ۶۵۰ ][ ۶۵۱ ][ ۶۵۲ ][ ۶۵۳ ][ ۶۵۴ ][ ۶۵۵ ][ ۶۵۶ ][ ۶۵۷ ][ ۶۵۸ ][ ۶۵۹ ][ ۶۶۰ ][ ۶۶۱ ][ ۶۶۲ ][ ۶۶۳ ][ ۶۶۴ ][ ۶۶۵ ][ ۶۶۶ ][ ۶۶۷ ][ ۶۶۸ ][ ۶۶۹ ][ ۶۷۰ ][ ۶۷۱ ][ ۶۷۲ ][ ۶۷۳ ][ ۶۷۴ ][ ۶۷۵ ][ ۶۷۶ ][ ۶۷۷ ][ ۶۷۸ ][ ۶۷۹ ][ ۶۸۰ ][ ۶۸۱ ][ ۶۸۲ ][ ۶۸۳ ][ ۶۸۴ ][ ۶۸۵ ][ ۶۸۶ ][ ۶۸۷ ][ ۶۸۸ ][ ۶۸۹ ][ ۶۹۰ ][ ۶۹۱ ][ ۶۹۲ ][ ۶۹۳ ][ ۶۹۴ ][ ۶۹۵ ][ ۶۹۶ ][ ۶۹۷ ][ ۶۹۸ ][ ۶۹۹ ][ ۷۰۰ ][ ۷۰۱ ][ ۷۰۲ ][ ۷۰۳ ][ ۷۰۴ ][ ۷۰۵ ][ ۷۰۶ ][ ۷۰۷ ][ ۷۰۸ ][ ۷۰۹ ][ ۷۱۰ ][ ۷۱۱ ][ ۷۱۲ ][ ۷۱۳ ][ ۷۱۴ ][ ۷۱۵ ][ ۷۱۶ ][ ۷۱۷ ][ ۷۱۸ ][ ۷۱۹ ][ ۷۲۰ ][ ۷۲۱ ][ ۷۲۲ ][ ۷۲۳ ][ ۷۲۴ ][ ۷۲۵ ][ ۷۲۶ ][ ۷۲۷ ][ ۷۲۸ ][ ۷۲۹ ][ ۷۳۰ ][ ۷۳۱ ][ ۷۳۲ ][ ۷۳۳ ][ ۷۳۴ ][ ۷۳۵ ][ ۷۳۶ ][ ۷۳۷ ][ ۷۳۸ ][ ۷۳۹ ][ ۷۴۰ ][ ۷۴۱ ][ ۷۴۲ ][ ۷۴۳ ][ ۷۴۴ ][ ۷۴۵ ][ ۷۴۶ ][ ۷۴۷ ][ ۷۴۸ ][ ۷۴۹ ][ ۷۵۰ ][ ۷۵۱ ][ ۷۵۲ ][ ۷۵۳ ][ ۷۵۴ ][ ۷۵۵ ][ ۷۵۶ ][ ۷۵۷ ][ ۷۵۸ ][ ۷۵۹ ][ ۷۶۰ ][ ۷۶۱ ][ ۷۶۲ ][ ۷۶۳ ][ ۷۶۴ ][ ۷۶۵ ][ ۷۶۶ ][ ۷۶۷ ][ ۷۶۸ ][ ۷۶۹ ][ ۷۷۰ ][ ۷۷۱ ][ ۷۷۲ ][ ۷۷۳ ][ ۷۷۴ ][ ۷۷۵ ][ ۷۷۶ ][ ۷۷۷ ][ ۷۷۸ ][ ۷۷۹ ][ ۷۸۰ ][ ۷۸۱ ][ ۷۸۲ ][ ۷۸۳ ][ ۷۸۴ ][ ۷۸۵ ][ ۷۸۶ ][ ۷۸۷ ][ ۷۸۸ ][ ۷۸۹ ][ ۷۹۰ ][ ۷۹۱ ][ ۷۹۲ ][ ۷۹۳ ][ ۷۹۴ ][ ۷۹۵ ][ ۷۹۶ ][ ۷۹۷ ][ ۷۹۸ ][ ۷۹۹ ][ ۸۰۰ ][ ۸۰۱ ][ ۸۰۲ ][ ۸۰۳ ][ ۸۰۴ ][ ۸۰۵ ][ ۸۰۶ ][ ۸۰۷ ][ ۸۰۸ ][ ۸۰۹ ][ ۸۱۰ ][ ۸۱۱ ][ ۸۱۲ ][ ۸۱۳ ][ ۸۱۴ ][ ۸۱۵ ][ ۸۱۶ ][ ۸۱۷ ][ ۸۱۸ ][ ۸۱۹ ][ ۸۲۰ ][ ۸۲۱ ][ ۸۲۲ ][ ۸۲۳ ][ ۸۲۴ ][ ۸۲۵ ][ ۸۲۶ ][ ۸۲۷ ][ ۸۲۸ ][ ۸۲۹ ][ ۸۳۰ ][ ۸۳۱ ][ ۸۳۲ ][ ۸۳۳ ][ ۸۳۴ ][ ۸۳۵ ][ ۸۳۶ ][ ۸۳۷ ][ ۸۳۸ ][ ۸۳۹ ][ ۸۴۰ ][ ۸۴۱ ][ ۸۴۲ ][ ۸۴۳ ][ ۸۴۴ ][ ۸۴۵ ][ ۸۴۶ ][ ۸۴۷ ][ ۸۴۸ ][ ۸۴۹ ][ ۸۵۰ ][ ۸۵۱ ][ ۸۵۲ ][ ۸۵۳ ][ ۸۵۴ ][ ۸۵۵ ][ ۸۵۶ ][ ۸۵۷ ][ ۸۵۸ ][ ۸۵۹ ][ ۸۶۰ ][ ۸۶۱ ][ ۸۶۲ ][ ۸۶۳ ][ ۸۶۴ ][ ۸۶۵ ][ ۸۶۶ ][ ۸۶۷ ][ ۸۶۸ ][ ۸۶۹ ][ ۸۷۰ ][ ۸۷۱ ][ ۸۷۲ ][ ۸۷۳ ][ ۸۷۴ ][ ۸۷۵ ][ ۸۷۶ ][ ۸۷۷ ][ ۸۷۸ ][ ۸۷۹ ][ ۸۸۰ ][ ۸۸۱ ][ ۸۸۲ ][ ۸۸۳ ][ ۸۸۴ ][ ۸۸۵ ][ ۸۸۶ ][ ۸۸۷ ][ ۸۸۸ ][ ۸۸۹ ][ ۸۹۰ ][ ۸۹۱ ][ ۸۹۲ ][ ۸۹۳ ][ ۸۹۴ ][ ۸۹۵ ][ ۸۹۶ ][ ۸۹۷ ][ ۸۹۸ ][ ۸۹۹ ][ ۹۰۰ ][ ۹۰۱ ][ ۹۰۲ ][ ۹۰۳ ][ ۹۰۴ ][ ۹۰۵ ][ ۹۰۶ ][ ۹۰۷ ][ ۹۰۸ ][ ۹۰۹ ][ ۹۱۰ ][ ۹۱۱ ][ ۹۱۲ ][ ۹۱۳ ][ ۹۱۴ ][ ۹۱۵ ][ ۹۱۶ ][ ۹۱۷ ][ ۹۱۸ ][ ۹۱۹ ][ ۹۲۰ ][ ۹۲۱ ][ ۹۲۲ ][ ۹۲۳ ][ ۹۲۴ ][ ۹۲۵ ][ ۹۲۶ ][ ۹۲۷ ][ ۹۲۸ ][ ۹۲۹ ][ ۹۳۰ ][ ۹۳۱ ][ ۹۳۲ ][ ۹۳۳ ][ ۹۳۴ ][ ۹۳۵ ][ ۹۳۶ ][ ۹۳۷ ][ ۹۳۸ ][ ۹۳۹ ][ ۹۴۰ ][ ۹۴۱ ][ ۹۴۲ ][ ۹۴۳ ][ ۹۴۴ ][ ۹۴۵ ][ ۹۴۶ ][ ۹۴۷ ][ ۹۴۸ ][ ۹۴۹ ][ ۹۵۰ ][ ۹۵۱ ][ ۹۵۲ ][ ۹۵۳ ][ ۹۵۴ ][ ۹۵۵ ][ ۹۵۶ ][ ۹۵۷ ][ ۹۵۸ ][ ۹۵۹ ][ ۹۶۰ ][ ۹۶۱ ][ ۹۶۲ ][ ۹۶۳ ][ ۹۶۴ ][ ۹۶۵ ][ ۹۶۶ ][ ۹۶۷ ][ ۹۶۸ ][ ۹۶۹ ][ ۹۷۰ ][ ۹۷۱ ][ ۹۷۲ ][ ۹۷۳ ][ ۹۷۴ ][ ۹۷۵ ][ ۹۷۶ ][ ۹۷۷ ][ ۹۷۸ ][ ۹۷۹ ][ ۹۸۰ ][ ۹۸۱ ][ ۹۸۲ ][ ۹۸۳ ][ ۹۸۴ ][ ۹۸۵ ][ ۹۸۶ ][ ۹۸۷ ][ ۹۸۸ ][ ۹۸۹ ][ ۹۹۰ ][ ۹۹۱ ][ ۹۹۲ ][ ۹۹۳ ][ ۹۹۴ ][ ۹۹۵ ][ ۹۹۶ ][ ۹۹۷ ][ ۹۹۸ ][ ۹۹۹ ][ ۱۰۰۰ ][ ۱۰۰۱ ][ ۱۰۰۲ ][ ۱۰۰۳ ][ ۱۰۰۴ ][ ۱۰۰۵ ][ ۱۰۰۶ ][ ۱۰۰۷ ][ ۱۰۰۸ ][ ۱۰۰۹ ][ ۱۰۱۰ ][ ۱۰۱۱ ][ ۱۰۱۲ ][ ۱۰۱۳ ][ ۱۰۱۴ ][ ۱۰۱۵ ][ ۱۰۱۶ ][ ۱۰۱۷ ][ ۱۰۱۸ ][ ۱۰۱۹ ][ ۱۰۲۰ ][ ۱۰۲۱ ][ ۱۰۲۲ ][ ۱۰۲۳ ][ ۱۰۲۴ ][ ۱۰۲۵ ][ ۱۰۲۶ ][ ۱۰۲۷ ][ ۱۰۲۸ ][ ۱۰۲۹ ][ ۱۰۳۰ ][ ۱۰۳۱ ][ ۱۰۳۲ ][ ۱۰۳۳ ][ ۱۰۳۴ ][ ۱۰۳۵ ][ ۱۰۳۶ ][ ۱۰۳۷ ][ ۱۰۳۸ ][ ۱۰۳۹ ][ ۱۰۴۰ ][ ۱۰۴۱ ][ ۱۰۴۲ ][ ۱۰۴۳ ][ ۱۰۴۴ ][ ۱۰۴۵ ][ ۱۰۴۶ ][ ۱۰۴۷ ][ ۱۰۴۸ ][ ۱۰۴۹ ][ ۱۰۵۰ ][ ۱۰۵۱ ][ ۱۰۵۲ ][ ۱۰۵۳ ][ ۱۰۵۴ ][ ۱۰۵۵ ][ ۱۰۵۶ ][ ۱۰۵۷ ][ ۱۰۵۸ ][ ۱۰۵۹ ][ ۱۰۶۰ ][ ۱۰۶۱ ][ ۱۰۶۲ ][ ۱۰۶۳ ][ ۱۰۶۴ ][ ۱۰۶۵ ][ ۱۰۶۶ ][ ۱۰۶۷ ][ ۱۰۶۸ ][ ۱۰۶۹ ][ ۱۰۷۰ ][ ۱۰۷۱ ][ ۱۰۷۲ ][ ۱۰۷۳ ][ ۱۰۷۴ ][ ۱۰۷۵ ][ ۱۰۷۶ ][ ۱۰۷۷ ][ ۱۰۷۸ ][ ۱۰۷۹ ][ ۱۰۸۰ ][ ۱۰۸۱ ][ ۱۰۸۲ ][ ۱۰۸۳ ][ ۱۰۸۴ ][ ۱۰۸۵ ][ ۱۰۸۶ ][ ۱۰۸۷ ][ ۱۰۸۸ ][ ۱۰۸۹ ][ ۱۰۹۰ ][ ۱۰۹۱ ][ ۱۰۹۲ ][ ۱۰۹۳ ][ ۱۰۹۴ ][ ۱۰۹۵ ][ ۱۰۹۶ ][ ۱۰۹۷ ]
    .: Weblog Themes By iranblag :.

    درباره وبلاگ

    تيم مشاوران مديريت ايران IranMCT ----------------- http://iranmct.com ---------------- Iran Management Consultants Team
    پنل کاربری
    نام کاربری :
    پسورد :
    لینک های تبادلی
    فاقد لینک
    تبادل لینک اتوماتیک
    لینک :
    خبرنامه
    عضویت   لغو عضویت
    امکانات وب
    شمارنده
    شرکت مشاوره مدیریتبازارسازی مدیریت بازاریابی. بازدید تحقیقات بازاریابیآموزش مدیریت MBAدلایل ترک تحقیقات بازاریابی تحقیقات مدیریت شرایط سخت بازارکارت امتیازی متوازنارزیابی عملکرد . نمونه مطالعات موردی.برند برندینگانواع برند معرفی 21 نوع متفاوت از برندبرندسازی branding marketing . برندسازی.تحقیقات بازاریابی انگیزه بخش http://marketingbranding.ir سبک مدیریت است مدیریت بازاربازاریابیتحقیقات بازاریابی ویژگی های .حرفه ای مشاوره اموزش مدیریت.شناسایی مشتریان .تحقیقات بازاریابی استفاده از تحقیقات بازار و بازاریابی http://marketingsales.irmarketing مدیریت برندینگ . Business Management ConsultantIran Business Management ConsultantManagement . بازاریابیانواع بازاریابی 127 نوع بازاریابیبازاریابی. بازاریابی MarketingMix آمیختهآمیزه بازاريابیمدیریت بازاریابی. اخبار مدیریت و تجارتمدیریت.مشاوره بازاریابی مدیریت آموزش تکنیک‌های فروشندگی حرفه‌ای فروشندگی. اخبار مدیریت و تجارتبازاریابی برندینگ. http://iranmct.com/news/page/12مدیریت. مدیریت مشاوره بازاریابیآموزش. بیزینس پلن طرح توجیهی طرح business plan. برنامه بازاریابی Marketing Planبازاریابی. مشاوره تبلیغات مشاور تبلیغات مشاور مدیریت management مشاوره مدیریت انواع بازاریابی بازاریابی. Business Planبیرینس پلن طرح توجیهیمدیریت. کلینیک کاشت موی طبیعی آسمان