مشاوره مديريت - آموزش مديريت - آموزش فروشندگي حرفه‌اي
 
نويسندگان
عضویت
نام کاربری :
پسورد :
تکرار پسورد:
ایمیل :
نام اصلی :
آمار
امروز : 3559
دیروز : 16617
افراد آنلاین : 8
همه : 4259095

Top 7 Ways To Speak Well

 (How Well Do You Speak?)


The ability to speak well can enhance your career, clinch a sale, sell a point of view and increase an executive’s productivity.

  • The most important objective of any speaker is to appear credible and knowledgeable about their subject. Speak to your audience as if you were having a conversation.
  • Grab the audience’s attention in the first few minutes with a question, startling comment, inspiring story, a funny experience. This will help you connect immediately with everyone and reduce the tension. Stay away from jokes!
  • Reduce your nervousness by taking several deep breaths immediately before you are introduced. And for you chocaholics..eat some chocolate to relax your vocal chords.
  • When making a presentation, look at one person long enough to deliver one complete thought, then move to another individual and repeat the process. Everyone else in the audience will also feel attended to.
  • Use visual aids to increase audience retention of your message. But NEVER become a master of ceremonies to your overheads.
  • Avoid the # one mistake in the speaking business…failing to check your audio-visual equipment before your presentation. Show up early to check out the sound system and any other equipment you will be using.
  • Personal benefits from acquiring excellent speaking skills include: more self-confidence, becoming more persuasive and evolving into a magnetic or dynamic speaker.

  • امتیاز:
     
    بازدید:
    [ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۳:۴۴:۲۰ ] [ مشاوره مديريت ]

     

    Speak Well In Public 

    Many people think that in the blade, said in a clever, and experts in the teeth. Not infrequently they often invite people to click amazed. However, many people that are difficult to communicate in the future. Following simple tips to make someone able to speak well in public.

    1.

     Do not use the mind to speak, let the heart talk.

    That is, do not be glued to the main criticism of the landing and be prepared. Talking with the heart is much more comfortable and convenient than the need to speak with full concentration and attention to style language. People more comfortable to hear the conversation when the speaker spoke in condition of free and not be forced.

    2.

     Eye gaze audience.

    When talking, do not look only to a point. Let your eyes roam to go everywhere to find out the intensity of audience. When you catch the signal-to-bete from an audience, you can emphasize your eyes on him. Even better if your body language leads him feel so at least he kept.

    3.

     Use a dynamic voice intonation

    Voters are flat and do not create rhythmic audience become bored and want to sleep. High voice and make a deafening ear nerve to be upset hearing audience. Make dinamic voice and control you vote comfortable at the point when you speak. Imposed intonation will make you uncomfortable in talking.

    4.

     Body language to help catch the sense of audience discussion audiences

    Can not be denied that when heard, people use far more eyes than ears. Does not believe? Try to read your book while listening to music. read the lyrics to music while reading the book with a loud voice. can''t you? I can be guaranteed you cannot. But try read content while listening to music. Certainly so much easier .. That is, what is actually captured audience in a conversation is actually what they see, just what they hear. Therefore fix your body language.

    5.

     Expand knowledge

    What most people think that to be the MC (Master of Ceremony), just need someone to good speak, then a large majority of the people. To be the MC or the speaker in this case, someone needs to talk to become more interesting. Even talking about it a things very boring such as physics, etc.. Most people are interested in talking to things that they felt interesting and fun, such as heart gossip, criminal stories, porn stories, etc.. This means that a speaker must have good knowledge of the wide pembicaraannya sounded so interesting. So, first expand insight before talking.

    It Is tips to be able to speak well in public. Tips are often i use and feel useful. Tips I create adjust themselves with my life condition. If these tips are not suitable, I can only say, may we live in a world of different conditions of life. Thank you

     


    امتیاز:
     
    بازدید:
    [ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۳:۴۴:۲۰ ] [ مشاوره مديريت ]

     

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الخطابة وفنون الإلقاء

    مفردات المقرر:

    أولاً: مدخل نظري يتناول ما يلي:

    1.       تعريف الخطابة ونشأتها عند العرب وتطورها بظهور الإسلام.

    2.       الأسلوب الخطابي وعوامل نجاح الخطبة في مجال الدعوة الإسلامية.

    3.       أنواع الخطابة .

    4.       فن الإلقاء.

    5.       الخطابة في عصرنا الحاضر" موضوعاتها، وأساليبها ، ودورها في الدعوة الإسلامية".

    ثانياً: التحليل والتطبيق.

    المحاضرة الأولى.

    تعريف الخطابة :

    عرفت الخطابة بتعاريف كثيرة ، لا يتباعد بعضها عن بعض ولكن منها ما ليس جامعاً لكل أنواع الخطبة وجزيئياتها، ومنها ما ليس مانعاً من دخول أشياء معها مثل : الوصايا والدروس والإعلانات وهكذا.

    وأوضح وأدق ما عرفت به الخطابة أنها هي: " فن مخاطبة الجماهير بطريقة إلقائية تشتمل على الإقناع والإستمالة".

    وكما ذكرنا فإن الخطابة هي فن الإقناع والاستمالة مما يعني أنها تتعامل مع العقل والعاطفة مع تركيزها على العاطفة بصورة واضحة.

    كما أنها اتصال في اتجاه واحد يقوم به الخطيب لتوصيل معلومات أو مفاهيم معينة لجمهور المسلمين.

    والخطابة هي فن ايصال خبر أو فكرة ما لمجموعة من السامعين على نحو مقنع ومؤثر ، وهكذا نجد أن الإقناع والتأثير هما غاية الخطابة ومحورها الرئيسي ، قال تعالى: (( وعظهم وقل لهم في أنفسهم قولاً بليغا ))

     وفي الحديث الصحيح عن العرباض بن سارية -y- : ( وعظنا رسول الله e موعظة وجلت منها القلوب وذرفت منها العيون ) يقول الشيخ علي محفوظ – رحمه الله - : " وللخطابة غاية ذات شأن خطير وهي إرشاد الناس إلى الحقائق وحملهم على ما ينفعهم في العاجل والآجل والخطابة معدودة من وسائل السيادة والزعامة ، وكانوا يعدونها شرطاً للإمارة فهي تكمل الإنسان وترفعه إلى ذرى المجد والشرف ".

    ويقول ابن سينا : " وحسبها شرفاً أنها وظيفة قادة الأمم من الأنبياء والمرسلين ومن شاكلهم من العلماء العاملين".

    نشأتها عند العرب:

    مما لا جد فيه أن العرب الجاهلين كانت لهم خطب قوية وأنهم اعتمدوا عليها في مواقفهم الهامة واستعملوها في مجتمعاتهم ودعواهم للحرب أو السلم فقد ذهب الكثير من هذه الخطب مع الزمن وحفظ لنا التاريخ قليلاً منها كما حفظ أسماء خطباء كانوا مشهورين ولم يبقى من خطبهم شيء ذلك لفشوا الأمية ، وبعد الزمن.

    وقد كانت أسباب الخطابة متوفرة لعرب الجاهلية، فهم متمتعون بحرية قلما توفرت لغيرهم ولهم مقدرة قوية على الحديث، واللغة العربية ذات نغم يثير المتكلم والسامع ويبعث الخطيب على الاستمرار في حديثه ولهذا كانت لهم مقدرة على الإرتجال ومواجهة الموضوع الذي يطرأ من غير أن يكونوا قد اعدوا له حديثاً ، ومع ذلك  تأتي على لسانهم العبارات البليغة والحكم الصائبة قال الجاحظ : " فما هو إلا أن يصرف العربي همه إلى جملة المذهب وإلى العمود الذي إليه يقصد فتأتيه المعاني إرسالاً وتنهال عليه الألفاظ انتهالاً " ولا يعني هذا أن خطبهم كانت مرتجله.

    وللخطابة الجاهلية مواقف كثيرة أهمها:

    اجتماع القوم لتشاور في أمر من أمورهم ، كالقيام بحرب أو الاصلاح بين متنازعين، ويأتي في هذه المواقف خطب ومحاورات ، ويتبع ذلك الوصايا التي يقدمها رئيس القوم أو حكيمهم لقومه.

    وفي أسواقهم كانت تقوم بينهم المنافرات والمفاخرات ويتعالى كل شخص أو قبيلة

    على الآخر، وكانت هذه تتناول كل شيء حتى أن الخنساء وهي بنت عتبة تنافرت في المصائب وهذه المواقف تظهر قوة البديهة العربية، والقدرة البالغة على الارتجال وأكثر ما نجد في هذه الخطب أو الوصايا اتسامها بقصر الجمل، وسرد الحكم حتى تكاد تنقطع الصلة بين جملة وأخرى وهي في جملتها خلاصة تجاربهم وخبراتهم بشؤون الناس وأحداث الحياة، وليس في حكمهم معاني فلسفية عميقة، لقلة ثقافتهم وعدم دراستهم ولكن مع ذلك لهم نظرات صائبة وأراء حكيمة لا نزال نحتاج إليها ونستعين بها فيما يطرأ لنا من أحداث ومواقف تشبه ما طرأ لهم ، وكثيراً ما يأتي السجع في عباراتهم عفوية فإن لم تكن العبارة مسجوعة كانت الجمل مقسمة متوازنة، وخطب الأعراب وادعيتهم من ابلغ وأجمل ما في أساليب اللغة العربية، وخطب الجاهلين وادعيتهم ومحاوراتهم ووصاياهم كلها مما يستعين به الخطيب الحديث على الخطابة، ويمد فيها مداً واسعاً بالرأي والفكر والتعبير والبلاغة.

                                                                                    

    المحاضرة الثانية:

    وإذا وجهنا وجهتنا إلى الأمة العربية وجدناها قد بلغت من الفصاحة والبلاغة والبيان ما لم تبلغه أمة من الأمم قبلها أو بعدها وكان الشعراء والبلغاء هم فخر القبيلة وعزها ومجدها وإذا قالوا فقولهم كان التنزيل " عند أقوامهم" وإذا تكلموا فكلامهم رافع خافض ، وبلغ من عز الكلمة وشرفها ومكانتها أن كانت تعلق في جوف الكعبة أقدس مكان عندهم وأعز بنيان لديهم وكان من أشهر خطباء العرب : قس بن ساعدة الإيادي ، وخارجة بن سنانة خطيب داحس وغبراء > وخويلد الغطفاني خطيب الفجار ، والنابغة وغيرهم كثير، وبعث الرسولe في الأمة العربية بمعجزة لم يأتي بها نبي أويبعث بها رسول، ألا وهي كتاب يتلى وبيان يقرأ ، فاق كلام البشر وقدرة الخلق وبلاغة الإنس والجن إلى يوم القيامة وصدق الله عز وجل إذ قال: (( قل لو اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا )) وكان رسول الله r أفصح الناس وابلغهم وأخطبهم ، وخطبه r محفوظه ومدونه .

           ولقد بلغت الخطابة زمن الخلفاء الراشدين  المكانة المرموقة واللائقة بها فكان الخلفاء خطباء يخطبون الناس في الجمع والأعياد والمناسبات ويخطبون الجيوش ويوجهون القادة.

    وقد اقتبست الخطبة في العصر الإسلامي من القران الكريم والسنة المطهرة اقتبست نصاعة البيان وقوة الحجة وجزالة العبارة ورقتها، وتجنبت سجع الكهان والفخر والغرور ومدح القبيلة ونتن العصبية >

    واستعلائها بالأباء إلى غير ذلك من عادات الجاهلية، فاكتسبت بذلك قوة التأثير ووصلت شغاف القلوب وغزت كل جنس ولون وارتفعت إلى نطاق الرسالة العالمية والحقيقة الإنسانية وطغت بذلك على الشعر حتى ترك بعض الشعراء الفحول الشعر بعد مجيء القرآن الكريم والسنة لما لهما من تأثير وبلاغة لا يرتقي إليهما شيء

    امتیاز:
     
    بازدید:
    [ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۳:۴۴:۱۹ ] [ مشاوره مديريت ]

    مجمل فن الخطابه

    مقدمة الخطابة

    تعريف الخطابة: وضع العلماء عدة تعريفات للخطابة : 

    يقول ( أرسطو ) : هي القدرة على النظر في كل ما يوصل إلى الإقناع في أي مسألة من المسائل .

    ويقول ( ابن رشد ) : هي قوة تتكلف الإقناع الممكن في كل واحد من الأشياء المفردة .

    وعرفها جماعة من الحكماء والمناطقة بقولهم : القياس المؤلف من المظنونات أو المقبولات لترغيب الناس فيما ينفعهم من أمور معاشهم أو معادهم .

    ولعل أجمع تعريف للخطابة إنها فن مخاطبة الجماهير بطريقة إلقائية تشتمل على الإقناع والإستمالة .

    وقد امتازت الخطابة بأهمية كبرى منذ بدء الخليقة لأنها موجهة إلى جماعة من الناس. وقد استعملها كل الأنبياء والمرسلين عليهم صلوات الله تعالى وسلامة. فالكلمة المسموعة أقوى أثراً من الكلمة المقروءة، لأنها تنبض بالحياة والانفعال وتعبّر عن أحاسيس ممتلىء في قلب الخطيب ، وهنا يظهر أثر بعض الخطباء عن البعض الآخر. روي أن الحسن بن علي رضي الله عنهما سمع خطيباً فلم يعجبه ولم يتأثر به فقال له: يا هذا إن بقلبك سوءاً أو بقلبي فلا بد إذن من الاقتناع قبل الإقناع... ولا بد من الإخلاص قبل العمل.

    أهمية الخطابة : 

    1 / وسيلة للدعوة إلى الله وتعميق التعاليم والمبادئ وبث المثل والمعاني . 
    2 / وسيلة من وسائل الدعوة و الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
    3 / تغذية الروح وطرح الجفاف النفسي والذهني الذي يُنشئ القلق والحيرة والانهيار وتخفيف غلواء المادية وشرورها وسيطرتها على الإنسان .
    4 / تغذية الشعور وإثارة الحماس وبعث الهمم .

    خصائص الخطابة :

    1/ تعتمد على المنطق والحجة وأقوال الحكماء والحوادث المنقولة عن ثقة والأخبار المروية عن حكيم أو عظيم مصدق عند الناس .

    2/ وضوح العبارة .

    3/ قد يستعمل فيها الأسلوب القصصي .

    4/ مراعاة المقام ومقتضى الحال .

    5/إنها أقدر من الشعر على الإقناع .

    أقسام الخطابة :

    الخطابة الدينية . 

    الخطابة السياسية . 

    الخطابة القضائية .

    الخطب العسكرية .

    خطب المحافل .

    قواعد الخطابة

    قواعد نفسية خطابية : 

    1 / ابدأ برغبة قوية للخطابة ولنشر الخير بين الناس.

    2 / الجرأة والشجاعة .

    3 / لا تفكر في الهزيمة.

    3 / اعرف ماذا تقول قبل الوقوف.

    4 / التعايش والتفكير مع ما تقوله.

    5 / الحماس للفكرة والعمل لها.

    6 /اصبعك مدفع وكلماتك قذائف .. تأكد أنك تصيب الهدف .

     قواعد في الخطبة :

    1 / الاهتمام بقوة الافتتاح .. ومنها خطبة الحاجة .. واعلم أن خطبة الحاجة اسلم عليها جمع من الصحابة كأبي ذر وضماد .

    2 / لا تبدأ بالاعتذار المخل .

    3 / اجمع جماهيرك وقربهم . (ليزداد التأثير والانتباه)

    4 / رتب نقط خطبتك حسب تسلسل معين تاريخي ، جغرافي ، أو غيره .

    5 / في حالة الأفكار المهمة والحاجة للتكرار عليك بتكرار المعلومة بطرق مختلفة .

    6 / اختم بخاتمة مؤثرة ..

    7 / استخدم اساليب لجذب الانتباه أو الاستيعاب عند الجمهور عند الحاجة مثل القصة او المثل او السؤال .

    8 / استخدم الحركات الملفتة للأنظار .

    9 / رفع الصوت بعد خفضه بطريقة تنبههم .

    10 / ترديد الكلمات الملفتة للأنظار . 

    قواعد الإلقاء :

    1 / نبرة الصوت .. ينبغي أن تتميز الخطب بالنبرة الخطابية.

    2 / شدد على الكلمات المهمة وخفف على غيرها .

    3 / الإسراع والبطء في الإلقاء مع نوعية الحديث المقدم .

    4 / علو الصوت وانخفاضه حسب الأهمية .

    5 / سكتات للأفكار المهمة قبلها وبعدها .

    6 / استخدام الأسلوب الندائي .

    7 / ركز نظرك إلى جماهيرك وتحرك ناظرا إليهم .

    الشكل العام للخطيب في الخطبة

    1 / العنصر المكاني:

    العلو في المكان فالعلو له تأثير على المستمعين .     

    2 / عنصر الزي :

    البس من الثياب ما يعلي القدر عند الناس كالبشت مثلا 

    3 / عنصر المنبر:

    ينبغي ألا يكون هناك ما يشغل المستمعين على المنبر غير الخطيب كالورود مثلا وإذا أردت أن تجلس فانتبه لاسلوب جلستك بعد أو قبل الخطبة.

    4 / عنصر الخطيب :

     الضوء : اجعل الضوء يملأ وجهك وجسمك . مما يزيد من التأثير العام للخطبة.

     الوجه : حاول جذب جماهيرك بواسطة النظر إليهم باسلوب جذاب

    5 / عنصر اليدين :

    استند على طاولة أمامك أو عصا .

     لا تمسك ثيابك . 

     فكر أين تضع يديك .. لا تحاول أن تجعل من يديك مشكلة 

     استخدم السبابة في الخطبة .

    6 / العنصر الزماني :

    وجد البعض أن الخطب والدروس تكون أكثر تأثيرا وجاذبية في الليل من النهار .. (وليس الاستيعاب العلمي) .. مع التنبيه على عدم السهر .ويكون الإستيعاب العلمي بعد الفجر والصباح أكثر . 

    7 / العنصر الإيماني : 

     لا شك أن الأثر الإيماني في الخطبة عظيم جدا .. فكما ازداد الخطيب إيمانا زاد أثرا إيمانيا .. كثير من الناس يتأثر بالعواطف أكثر منها من الجوانب العلمية في الخطبة .. والبعض بالعكس .. ولذا إذا تم جمع الفكر الصحيح والجانب الإيماني والتأثير العاطفي لوصلنا إلى مستوى في التأثير كبير ..

    كيف تعد خطبة ؟

    أولا : موضوع الخطبة 

    1- تكوين الهدف العام:

    عندما تعرف الهدف الذي تريده تنتقل إلى الخطوة التالية ألا وهي اختيار الموضوع .

    من أمثلة الأهداف : التعليق عن حدث تاريخي مثل بداية السنة

    رفع الإيمانيات - وقفات تربوية محددة من السيرة أو من قصة أو حديث - توعية الناس بأمر محدد . 

    2- اختيار الموضوع

    المراجع :

    كتب الخطب  

    كتب الموضوعات (وينبغي البعد عن الكتب ذات الأحاديث الضعيفة والعقائد المنحرفة .. إلخ )

    الخطب العامة .

    الصحف والمجلات للتعرف على الأحداث الواقعية الحالية للتعليق عليها.

    القرآن الكريم وتفسيره بالإضافة إلى المعجم المفهرس شروح الأحاديث الصحيحة .

    ثانيا : التحضير الصحيح :

    1- البعد عن نسخ الخطب المعلبة والتحضير الخاص بالبيئة والهدف مع إمكانية الاستفادة من الخطب السابقة .

    2- التفكير والتأمل وتسجيل الملاحظات قبل التحضير.

    3- حدد الموضوع مبكرا حتى تفكر فيه .

    4- العلم الاحتياطي .

    5- تنسيق المعلومات .

    6- الاستنتاج وأخذ الدروس .

    7- الاهتمام بالشواهد .

    8- المناقشة مع أهل العلم والمجتمع .

    تنبيهات :

    لا تطِل الخطبة

    تحدث عن موضوع واحد ولا تشتت الافكار

    الاهتمام بلغة الخطبة (اللغة العربية والابتعاد عن العامية)

    الاهتمام بالجانب العلمي والعاطفي.

    الاهتمام بطرح شيء يعاصره الناس والبعد عن خطب القديمة.

    الابتعاد عن القصص الخرافية والأحاديث الضعيفة .

    البعد عن الأفكار التي تفوق ذهن المستمعين .


    امتیاز:
     
    بازدید:
    [ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۳:۴۴:۱۸ ] [ مشاوره مديريت ]
     

    النثر و فن الخطابه      وأول فنونه وأكثرها ازدهارًا فن الخطابة، الذي نهضت به عوامل مختلفة، أبرزها العوامل السياسية ممثلة في الفرق والثورات المختلفة، ثم عروبة بني أمية وولاتهم من أمثال الحجاج بن يوسف الثقفي، ثم هناك عامل الجهاد الذي اتسع في عهد الدولة الأموية بحكم رغبتهم في توسيع رقعة الدولة الإسلامية. وهناك عامل آخر مهم هو نمو تيار الوعظ الديني، الذي تمخض عن خطباء كُثْر. وأشهر الخطباء الأمويين معاوية نفسه وعبد الملك بن مروان وعمر ابن عبد العزيز. ومن ولاتهم الحجاج بن يوسف الثقفي وزياد بن أبيه. أما خطباء الفرق، فإن أشهرهم من الخوارج أبو حمزة الشاري ونافع بن الأزرق والطرمَّاح بن حكيم. ومن خطباء الزبيريين رئيسهم عبد الله بن الزُّبير نفسه.

    وإلى جانب الخطابة السياسية عرف العصر الأموي الخطابة الدينية الوعظية، ومن أشهر خطباء هذا التيار: سعيد ابن جُبير وعبد الله بن عمرو بن العاص وسعيد بن المسيِّب والحسن البصْري. وقد اتسع هذا التيار الخطابي وكثر رجاله، وزخرت المصادر بنصوصه. كما وُجدت خطابة الوفود إذ كان معاوية بن أبي سفيان أول من فتح أبواب قصره للوفود التي وفدت إلى ساحته. وممن خطب بين يدي معاوية سحبان وائل والأحنف بن قيس.

    وقد عرف العصر الأموي فنـًّا أدبيًا نثريًا آخر، هو فن الرسائل. .

    العصر العباسي (132 - 656هـ، 749 - 1258م)

    قامت الدولة العباسية على أثر ثورة ضد الأمويين كان العباسيون قد أعدّوا لها في روّية وإحكام وسريّة عام 132هـ، 749م. وسقطت الدولة العباسية بسقوط بغداد على أيدي التتار عام 656هـ، 1258م. وقد اصطلح المؤرخون على تقسيم هذه الخلافة العباسية إلى ثلاثة عصور هي: العصر العباسي الأول، من قيام الخلافة العباسية إلى أول خلافة المتوكل (132 - 232هـ، 749 - 846م)، والعصر العباسي الثاني (232 -334هـ، 846 - 945م) من خلافة المتوكل إلى استقرار الدولة البويهية، والعصر العباسي الثالث (334 - 656هـ ، 945 - 1258م) من استقرار الدولة البويهية إلى سقوط بغداد على أيدي التتار.

    العصر العباسي الأول (132 - 232هـ ، 749 - 846م). حققت الدولة الإسلامية في ظل العباسيين تقدمًا حضاريًا كبيرًا، إذ أفادت من جهود الأمويين ثم زادت عليها أضعافًا تأليفًا وترجمة، فضلاً عن ازدهار فنون الغناء والموسيقى والعمارة، وازدهار وسائل العيش في الملابس والمساكن والطعام والشراب. وكان لخلفاء بني العباس إسهام كبير في تشجيع المدّ الحضاري وتغذيته، فعقدوا المجالس للأدباء والعلماء والمغنين، وأجزلوا العطاء، وأنشأوا المكتبات ودور العلم، وجلبوا الكتب الأجنبية من شتى البقاع.

    كانت دمشق حاضرة الخلافة الأموية، ثم صارت بغداد حاضرة العباسيين، وزخرت بالشعراء والعلماء وأهل الفن. وإذا كان الأمويون أدخلوا الثقافة البيزنطية، فإن العباسيين قد تأثروا بالثقافة والحضارة الفارسية.

    كان من الأمور الناجمة عن الثراء والترف والامتزاج بالشعوب التي فتحت بلدانها أن نشأت تيارات منحرفة تمثلت في الشعوبية والزندقة والمجون. أما الشعوبية فهم أولئك القوم الذين عادوا العرب، ولم يروا فيهم إلا بدوًا ورعاة غنم وسكان خيام، ومجرّد قبائل لم تجمعهم دول منظمة مثل غيرهم من الأمم كالروم والفرس. ويعكس تيار الشعوبية حقد الشعوب المغلوبة على الأمة العربية التي حباها الله برسالة الإسلام، وحقق لها الغلبة على أعداء هذه الرسالة. ومن أشهر دعاة الشعوبية: علاَّن الشعوبي وسهل ابن هارون وبشار بن بُرد وأبو نواس.

    يفسّر الجاحظ في عبارة له تيار الشعوبية فيقول: "إن عامة من ارتاب بالإسلام إنما كان أولُ ذلك رأي الشعوبية والتمادي فيه وطول الجدال المؤدّي إلى الضلال، فإذا أبغض شيئًا أبغض أهله، وإن أبغض تلك اللغة أبغض تلك الجزيرة، وإذا أبغض تلك الجزيرة أحبَّ من أبغض تلك الجزيرة، فلا تزال الحالات تنتقل به حتى ينسلخ من الإسلام، إذ كانت العرب هي التي جاءت به، وهي السلف والقدوة". وعبارة الجاحظ هنا تصور بدقة العلاقة بين الزندقة والشعوبية باعتبارهما تيارًا معاديًا للعرب والإسلام معًا.

    أما الزندقة، فقد نجمت عن الامتزاج بشعوب من نحَل وديانات شتى، منها المانوية والمزْدكية والزرادشتية. وقد تعقَّب خلفاء بني العباس هذا التيار بحزم، وبخاصة الخليفة المهدي، الذي اتخذ ديوانًا خاصًا لتعقّبهم. وكان للكتب التي حملت أفكار الزندقة أثرها في طائفة من ضعاف النفوس. ويوجد دائمًا في فترات الانفتاح العقلي من يولع بالتقليد لأرباب الأفكار الشاذة المستوردة، ويميل إلى اعتناقها والولاء لها أكثر من أربابها.

    ومن أشهر زنادقة ذلك العصر: ابن المقفَّع، الذي قال فيه الخليفة المهدي: "ما وجدت كتاب زندقة قطّ إلا وأصله ابن المقفع". ومن هؤلاء الزنادقة أيضًا: صالح بن عبد القدوس الشاعر، وبشّار بن بُرد. وإذا كنا قد خصصنا المهدي بالإشارة في تعقب الزنادقة فإنّ غيره من خلفاء بني العباس لم يقلوا عنه تحمسًا للعقيدة وتعقبًا لأعدائها من الزنادقة.

    وإذا كان الخلفاء وولاتهم قد تعقَّبوا الزنادقة قتلاً وقمعًا، فإن المتكلمين تعقبوهم حوارًا ومناظرة، وكثيرًا ما كان الحوار يجري بحضور الخليفة. كما تعقَّبوهم أيضًا من خلال نقض آرائهم في مقالاتهم ورسائلهم ومناظراتهم.

    أما تيار المجون، فقد كان أيضًا أحد الوجوه السلبية للاختلاط بالأعاجم وانفتاح المجتمع العربي المسلم على عقائدهم وعاداتهم وأخلاقهم من خلال هذا الاختلاط ومن خلال حركة الترجمة والنقل التي اتسعت في هذا العصر اتساعًا عظيمًا. والأمر الذي لا شك فيه أنه كان ثمة علاقة وثيقة بين هذه الظواهر الثلاث، وهي: الشعوبية والزندقة والمجون، وذلك بحكم أنها جميعها كانت صادرةً عن مصدر واحد، هو المصدر الأجنبي، كما كانت صبغة العداء للدولة الإسلامية تشكَّل عاملاً مشتركًا بينها. وحين نطالع المصادر الأدبية في العصر العباسي يطالعنا أدب مصطبغ بالمجون في شعره وقصصه وأخباره. وفي كتاب الأغاني الكثير من أخبار أبي نواس وأشعاره، وكذلك مطيع ابن إياس وحماد عجْرد، وسواهم.

    ومع كل ما تقدم فلا ينبغي التصور بأنَّ حياة المجتمع العباسي قد أسلمت قيادها تمامًا للشعوبية والزندقة والمجون، وأن هذه الحياة قد تحلَّلت من كل قيود العقيدة والأخلاق، فلقد كان لتيار الدين سلطانه الذي لم يُقهر، إذ ظهر الزهد والزهَّاد، بل ظهرت بواكير التصوف، هذا إلى جماهير العلماء والوعاظ وأهل النُسْك، ومجالسهم التي عمرت بها أرجاء بغداد في مساجدها ورباطاتها وقصورها. ومن هؤلاء عبد الله بن المبارك، وسفيان الثَّوري، ومعروف الكرْخي، وابن السَّمَّاك. كما كان من وعاظ البصرة: موسى الأسواريّ الذي وصفه الجاحظ بقوله: " كان من أعاجيب الدنيا، كانت فصاحته بالفارسـية في وزن فصاحته بالعربية".

    على أنه ينبغي ألا نُغفل تيار الحركة العقلية، إذ نضجت العلوم، ورسخت مناهج البحث فيها، وكثرت المؤلفات في علوم الدين عقيدة وشريعة، فضلاً عن المؤلفات اللغوية والنحوية، وكتب الأدب الخاص، ودواوين الشعراء. وقد كان التيار الديني والتيار العقلي يحاولان معًا كبح تيارات الشعوبية والزندقة والمجون. وإذا كانت هذه التيارات قد أحدثت آثارها السَّلبية في المجتمع فإنها شكلت لونًا من ألوان التحدي للعقل العربي، فراح يقاومها بكل سبيل، كما حفزت همم أهل الغيرة الدينية للتصدي لها والتغلب عليها. وهكذا شهدت الساحة لونًا من الصراع العقلي والروحي. فكان للإسلام تأثيره الواسع في أنحاء الدولة الإسلامية، وانتشرت اللغة العربية، وتعربت الشعوب الأعجمية. وإذا كان من الأعاجـم من عادى الإسـلام وأهله، فإن جمهورهم الـغالب كان سندًا للإسـلام، وعضدًا للمسلمين.

    الشعر. حقق الشعر في هذا العصر تطورًا كبيرًا في أغراضه وأفكاره وفي شكله الفني، وزنًا وقافية ولغة. وهذه نتيجة طبيعية لاتساع جوانب التجربة العقلية عن طريق الترجمة والاختلاط بأجناسٍ بشرية مختلفة، وتطور المعارف الدينية واللغوية والأدبية، واتساع حركة التأليف، وظهور المعارف الفلسفية. وفي هذا العصر ظهر من يطلق عليهم الباحثون الشعراء المحدثون، أو الشعراء المولّدون، مثل بشار وأبي نواس ومطيع بن إياس.

    وترتب على تطور الشعر في تلك الحقبة نشأة صراع حادٍ بين أولئك المحدثين، ومن تصدّى لهم من المحافظين في ما يسمى اصطلاحًا قضية عمود الشعر. أي: (الأصول التقليدية المرعية للقصيدة العربية). وكان للغويين خاصة دور كبير في تمثيل تيار المحافظين، وبخاصة في جانبي اللغة والصورة الفنية للقصيدة العربية. وقد تبدت مظاهر التطور الشعري في الأغراض والمعاني، والوزن، والقافية، وبناء القصيدة، واللّغة.

    الأغراض والمعاني. هناك أغراض جدّت واستحدثت، وأغراض بقيت على ماكانت عليه، مع شيءٍ من التجديد في بعض عناصرها. فمما جدَّ من الأغراض الزهد الذي كان أبو العتاهية رمزًا بارزًا له، وهناك أبو نواس، وهو وإن اشتهر بالمجون والخمريات، فقد ألمّ بشيء من الزهد في بعض شعره في أخريات حياته. وقد كان هذا الزهد إسلاميَّ الطابع، ومن هنا حفلت الزهديات بالكثير من قيم التقوى وترقب يوم الحساب والإعراض عن ملذَّات الحياة الزائلة. وكان هذا الشعر يمثل تيار ردّ الفعل لشعر المجون والخمريات. ومن الأغراض الجديدة الشعر التعليمي. كما ظهر لون جديد من الشعر هو الشعر الفكاهي الذي ضم النوادر المضحكة، والمعاني الفكهة. وقد هيّـأ لظهور هذا اللون الجديد جو المرح واللهو في هذا العصر، وانتشار مجالس الأنس والسّمر، خاصة في قصور الخلفاء والولاة والأعيان. ومن هذا ما نجده لدى بشّار في أبيات له تحكي قصة عشق حمارٍ لأتانٍ، وفيها يقول بشّار على لسان حماره:

    سيــدي مِلْ بعناني   نحو باب الأصبهاني إن بالبــاب أتـانـــًا   فَضلــتْ كـلَّ أتـــان تَيَّمتني يـوم رحـنــا   بثنــاياهــا الحســـان وبحســـــنٍ ودلالٍ   سـلَّ جسمي وبراني ولهـا خــدٌ أســـيل   مثـل خـد الشيفـران

    ثم سأل أحدُ الجالسين بشارًا عن معنى لفظ الشيفران، فأجابه بشار: هذا من غريب الحمار فإذا لقيتم حمارًا فاسألوه. وواضح أن الكلمة مرتجلة إمعانًا من الشاعر في التفكُّه، وكان تفسير بشار لها أكثر فكاهةً. وواضح من الأبيات سخرية الشاعر من شعراء الغزل في عصره خاصة. كما أن هذا اللون الجديد من الشعر الفكاهي قد استخدمه فريق من الشعراء للسخرية والنقد لبعض ما لا يروقهم من الأفكار والعادات.

    ظهر في هذا العصر أيضًا ما يسمى بشعر الطرديات وهو ذلك الشعر الذي يصف رحلات الصيد والطرائد وكلاب الصيد والصقور، وما إلى ذلك. وهذا الغرض وإن كانت له جذور فيما سبق من العصور فقد اتسعت جوانبه، وتفنن فيه الشعراء حتى صار فنًا جديدًا، وكان أبو نواس من أبرز الشعراء ميلاً لهذا الغرض. ولا شك أن حياة الترف والثراء كانت وراء هذا الغرض الشعري. كما ظهر شعر الشكوى من البؤس، الذي كان تعبيرًا عن بعض مظاهر الفقر، كما كان سواه صدى لحياة الثراء والترف، وقريب من شعر الشكوى من البؤس شعر الشكوى من العاهات، وهو ضرب من رثاء ما ذهب من الأعضاء أو الحواس، مثل أشعار أبي يعقوب الخريمي الذي أكثر من بكاء عاهة العمى لديه، وتصوير مشاهده ومواقفه بكل صدق. وقد كان هذا الغرض الشعري وأمثاله من الأغراض نتيجة لعمق الوعي بالذات، فضلاً عن رقَّة المشاعر التي اكتسبها الشعراء، خاصة بحكم ما أصاب الحياة من التحضر والرفاهية. كما أن دقة تصوير الشعراء للنفس البشرية في أدق خلجاتها كانت نتيجة لاتساع ألوان الثقافة، التي تثري التجربة الشعرية وتكسبها العمق والاتساع.

    أما الأغراض التي بقيت مع شيء من التطوير فمنها، على سبيل المثال، المديح، وهو غرض عريق شائع في الشعر العربي، غير أن الشعراء المحدثين أثروه بما أدخلوا عليه من عمق التحليل للفضائل النفسية والخلقية، نتيجة لما اكتسبوه من الثقافات، ومثل ذلك شعر الهجاء، فقد تناولوه أيضًا بشيءٍ من البسط والتحليل للأخلاق، ولكن في جوانبها السلبية. على أن شعراء هذا العصر بمدائحهم وأهاجيهم قد تغلغلوا في النفس البشرية وكشفوا عن كوامنها، كما أنهم بتناولهم للفضائل والرذائل رسموا المثُل التي ينبغي الإقبال عليها.

    ولعل شعر الرثاء، وإن كان غرضًا قديمًا، قد أصابه حظ غير قليل من التطور، فلم يعد رثاءً للناس فحسب، بل صار رثاءً للمدن والأماكن، كرثاء بغداد على أثر ضربها بالمنجنيق في عصر الأمين، حيث عمّها الخراب، وعاث في جوانبها المفسدون.

    كما طرأ تغيُّرٌ على الرِّثاء ليصبح رثاءً للحيوان والطيور المستأنسة، وقد استكثر أحمد بن يوسف الكاتب من هذا اللون الطريف، الذي يدل على اتساع آفاق الإبداع الشعري نتيجة لاتساع آماد الثقافة.

    ويمكن القول إجمالاً أنه ما من غرض شعري قديم إلا دخله التطوير والتجديد على أيدي الشعراء المحدثين، على تباين في ذلك.

    اللغة. امتدت حركة التجديد في الشعر إلى اللغة وذلك من جملة وجوه توجز فيما يلي:

    أولاً: سهولة الشعر، ولا يعني هذا أن الشعراء المولعين باللفظ الغريب قد انقرضوا، فقد بقي منهم أمثال أبي البيداء الرياحي وابن الدُّمينة وأبي ضمضم الكلابي، وقدكانوا من أهل البادية، كما كانوا رواة للشعر القديم وللغة.

    على أن هذه اللغة السهلة التي عمد إليها الشعراء المحدثون، لقيت إنكارًا من علماء اللغة الذين لم يكن ذوقهم يسيغ إلا الشعر القديم بألفاظه الغريبة، وذلك لسببين: الأول يتعلق بقضية الاحتجاج اللغوي، والثاني أنهم كانوا يقتصرون على رواية الشعر القديم ويتخذونه مادةً للتعليم، ويعتقدون أن هذا الشعر القديم هو الوعاء الحقيقي لأصول اللغة.

    ثانيًا: استخدام بعض الألفاظ الأعجمية، ومن أشهر الشعراء في ذلك أبو نواس إذ كان يستكثر من هذه الألفاظ، حتى لتأتي بعض عباراته الشعرية فارسية خالصة، ولا شك أن امتزاج الأعاجم بالعرب قد قيَّض لهذا الشعر شيئًا من الرواج.

    ثالثا: مخالفة بعض الشعراء للأقيسة المعروفة في اللغة، مما جعل نقاد هذا العصر يتهمون الشعراء بالخروج على أصول العربية، مع أن في كثير من مخالفات هؤلاء الشعراء ما يمثل لهجة عربية أو يكون من قبيل الضرورات الشعرية. يقول ابن قتيبة ـ دفاعًا عن لغة أبي نواس: "وقد كان أبو نُواس يُلَحَّنُ في أشياء من شعره لا أراه فيها إلا حُجّة من الشعر المتقدم وعلى علَّةٍ بيِّنة من علل النحو".

    وخلاصة ماتقدم أن التجديد في عنصر اللغة خاصة قد أثار تيار الصراع بين القديم، الذي كان يمثّله اللغويون بمعاييرهم التقليدية المتشددة، وبين الشعراء المولدين يساندهم فريق من أنصار حركة التجديد، وعلى رأسهم ابن قتيبة.

    الأوزان. تطور شعر هذا العصر في أوزانه، فعمد المولَّدون خاعرفة، وقدرة العقل على اكتساب المزيد من القدرة على الحوار والانتصار. فمن ذلك مثلاً تلك المناظرة الطريفة في المفاضلة بين جمال الديك وجمال الطاووس، ففريق ينتصر للأول، وآخر ينتصر للثاني، وكل منهم يورد من طريف الحجج ما يثير العجب حقًا.

    ومن الفنون النثرية لهذا العصر فن الرسالة الديوانية وما يلحق بها من العهود والوصايا والتوقيعات. .

    العصر العباسي الثاني (232 - 334هـ ، 846 - 945م). وأول خلفائه هو المتوكل على الله العباسي، ونهايته ظهور الدولة البويهية. وإذا كان للفرس في العصر الأول، نفوذهم الثقافي والحضاري الذي ظهرت آثاره في الأدب والمجتمع، فقد كان للترك نفوذهم السياسي في هذا العصر من خلال تحكمهم في الخلفاء، مما كان له أثره في إضعاف الخلافة العباسية. وكان الترك فرسانًا ولكنهم لم يكونوا حملة تراث أدبي أو حضاري.

    تزايد الترف في عهد الخلفاء العباسيين، ومع تزايده ازدهرت حركة الغناء والموسيقى، وعُرف من المغنِّين والموسيقيين في هذا العصر عمرو بن بانج وابن المكي وعثْعث وسليمان الطبّال وصالح الدفاف وزُنام الزامر، ومن المغنيات عَريب وبدعة وشارية وجواريها.

    دخلت الموسيقى في هذا العصر مرحلة جديدة من التطور، وهي التأليف، واختراع بعض الآلات، فظهرت مؤلفات لكل من الكِنْدي والفارابي، الذي ألف وشارك في تطوير بعض الآلات الموسيقية واخترع آلة العود كما ألف في الموسيقى إسحاق الموصلي، وعُدّت مؤلفاته، فيما بعد، مصادر أساسية لكتاب الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني. . حيث نجد في تضاعيفه نقولاً كثيرة عن مصادر مختلفة.

    وكما عرف العصر السابق الشعوبية والزندقة والمجون، وعرف تيار رد الفعل ممثلاً في الزهد والتصوف، فكذلك كان هذا العصر. وكلا التيارين كان له أنصاره، وكان له صداه في الأدب شعرًا ونثرًا. ومثلما تصدى المتدينون لتياري الزندقة والمجون، تصدّى للشعوبية فريق من الأدباء أمثال الجاحظ وابن قتيبة. وللجاحظ مقالات وردود على الشعوبية في كتابه البيان والتبيين خاصة، كما أن لابن قتيبة مبحثًا سماه كتاب العرب أو (الرد على الشعوبية). ومن عجب ألا تكون الشعوبية مجرد أقوال بين الناس، بل إن الشعوبيين ألّفوا كتبًا في النَّيل من العرب واحتقار شأنهم، وقد سجّل صاحب الفهرست عناوين لبعض هذه الكتب، مثل كتاب فضل العجم على العرب وافتخارها لسعيد بن حميد بن النْختكان.

    ونشطت الحركة العلمية في هذا العصر نشاطًا كبيرًا، تمثل في العناية بالتعليم، لا فرق في ذلك بين الخلفاء وولاتهم، وبين العامة. وكانت المساجد مراكز نشطة للتعليم، فضلاً عن الكتاتيب وقصور الخلفاء والولاة، الذين كانوا يجزلون المكافأة للعلماء القائمين على تعليم أبنائهم، كما كثرت المكتبات وحوانيت الوراقين التي كانت تتكفل ببيع الكتب وشرائها فضلاً عن نسخها وتجليدها. كما نشطت حركة الرواية والرحلة في طلب العلم وبخاصة الحديث، كما تزايدت حركة النقل والترجمة ورعاية الخلفاء لها، ومن أشهر مترجمي هذا العصر إسحاق بن حنين وحنين بن إسحاق ولده وثابت بن قرة. وكانت حركة الترجمة شاملة للعلوم والفنون والآداب.

    وكان من البدهيّ أن تنشط، أيضًا حركة التأليف في مختلف العلوم والفنون والآداب، وخاصة التأليف في العلوم الإسلامية عقيدة وشريعة، إذ شهد هذا العصر أوثق مدوَّنات الحديث وأشهرها، مثل الكتب الستة، وهي صحيحا البخاري ومسلم وسنن ابن ماجة وأبي داود والترمذي والنَّسائي. كما شهد تآليف فقهية في المذاهب الأربعة، وتآليف كلامية خاصة في الاعتزال. كما ظهرت عقليات علمية فذّة لها دورها في تاريخ العلوم على مستوى العالم بأسره، ومن هؤلاء الخوارزمي في الرياضيات وواضع علم الجبر، والكِنْدي العالم الفيلسوف، والجاحظ الأديب المتكلم. وبدا واضحًا أن العقل العربي المسلم استطاع أن يستوعب ثقافات الأمم وأن يتمثلها، ثم يشارك مشاركة فعالة في الجهود الإنسانية الحضارية، فضلاً عن تميزه وابتكاره.

    الشعر. وأبرز أعلامه، لهذا العصر البحتري وابن الرومي وابن المعتز، وهؤلاء أشهر شعراء هذه الحقبة، ولكن الذين لم يحظوا بشهرة كشهرتهم كثير، منهم على سبيل المثال علي بن يحيى المنجِّم وأبو بكر الصولي، وابن دريد والحسين بن الضحّاك والناشئ الأكبر والخُبز أُرْزي.

    ونظرة عامة إلى ساحة الشعر في هذا العصر، توضح أن حركة التجديد والتطوير قد اقتصرت على التفنن والاتساع في الأغراض التقليدية، أو تلك التي استحدثت في حقبة العصر العباسي الأول، فالمديح والهجاء والغزل والوصف اتسع الشعراء في معانيها، تحليلاً وغوصًا في المعاني. ورثاء المدن والأماكن ـ وهو من مستحدثات العصر الماضي ـ ظلَّ قائمًا إلى هذا العصر، فتناول البحتري في سينيته المشهورة إيوان كسرى، يرثيه ويصف أطلاله ويحلل لوحاته ونقوشه في تصوير دقيق رائع. ويتجه الشعراء بالوصف إلى الطبيعة، ويتوسَّعون أيّما اتساع، وخاصة في وصف الورود والأزاهير والأشجار والثمار وجداول المياه، وينتج عن توسّعهم في هذا الوصف باب جديد لفن الوصف. وأشهر الشعراء الواصفين للطبيعة: ابن المعتز وابن الرومي والصَّنَوْبري. وابن الرومي -غير مدافَع- أبرع الواصفين المصورين للطبيعة ولغير الطبيعة من المشاهد البشرية والحسية الأخرى.

    النثر. ضعفت الخطابة السياسية والحفلية في هذا العصر، وقويت الخطابة الدينية على أيدي الوعاظ والقُصّاص كما كان الحال في العصر السابق. وفي هذا العصر نشأت طائفة جديدة من الوعاظ، هم المذكّرون أي المتصوفة. ومنهم على سبيل المثال: يحيى بن معاذ الرازي، وأبو حمزة الصوفي. ويؤخذ على أفراد من هذه الطائفة أنهم أدخلوا في مواعظهم ما ليس من الإسلام مثل فكرة التناسخ وفكرة الحلول. ومن هؤلاء: أبو يزيد البسطامي، والحلاّج.

    أما المناظرات ـ وقد نشأت وازدهرت منذ العصر العباسي الأول ـ فقد تزايد الاهتمام بها، ولم تعد قاصرة على طائفة المتكلمين، بل تجاوزتها إلى الفقهاء واللغويين والنحاة. ومن أشهر المناظرات ما دار بين أبي علي الجبّائي المعتزلي وشيخه أبي الحسن الأشعري، وما دار بين أبي العباس بن سُريج الفقيه الشافعي وداود الظاهري، ثم محمد بن داود من بعده، وما دار بين أبي العباس المبرِّد النحوي البصري وأبي العباس ثعلب النحوي الكوفي، وما كان بين السيرافي النّحوى ومَتَّى بن يونس المترجم المتفلسف. وكل هذا كان ثمرة طبيعية لتيارات الثقافات الواسعة والمتباينة، وبخاصة الثقافة الفلسفية.

    أما الرسائل الديوانية فقد ظلت على نشاطها، وأبرز كُتّابها إبراهيم بن العبّاس الصّولي كاتب المتوكل وأحمد ابن الخصيب كاتب المنتصر. .

    النقد الأدبي. حقق النقد الأدبي تقدمًا واسعًا شهده العصر مُمثلاً في كثرة النقاد وتنوع مناهجهم وشمولية النظرة للأدب. وأبرز نقاد هذا العصر ابن قتيبة في كتابه الشعر والشعراء. . كما شهد هذا العصر، أيضًا، نضجًا في التأليف البلاغي الذي لا يعدم صلته بالنقد الأدبي. وأبرز الأعمال البلاغية النقدية كتاب البديع لعبد الله بن المعتز مع نثار نقدي قليل ومتفرّق في كتابه طبقات الشعراء المحدثين، كما لايخلو كتاب الكامل لأبي العباس المبرد من نظرات نقدية بلاغية. . هذا إلى ما للجاحظ من جهود رائدة في تأسيس البلاغة الممزوجة بنظرات نقدية صائبة. وبالجملة فإن القرن الثالث الهجري شهد ظهور أمهات كتب النقد الأدبي، التي غَدَت مصادر نقدية أساسية للعصور اللاحقة.

     

    العصر العباسي الثالث. من قيام الدولة البويهية إلى سقوط بغداد، (334 - 656هـ ، 945 - 1258م). بدا واضحًا في هذا العصر أن الدول والإمارات التي انقسمت إليها الخلافة العباسية كانت، بحكم ما بينها من تنافس، سببًا في الازدهار الأدبي والحضاري، وإن كانت عامل ضعف سياسي في بناء الخلافة. وإذا كانت حركة الترجمة والاتصال بالثقافات الأجنبية قد بدأت تؤتي ثمارها في العصر السابق، فقد تأكدت نتائج هذا الاتصال بظهور مواهب فنية وعقلية فذّة، كما اتسعت فنون الأدب، شعره ونثره.

    ففي مجال الشعر ظهر المتنبي والمعري والشريف الرضيّ. وفي مجال النثر ظهر أبو حيان التوحيدي وبديع الزمان الهمذاني. وفي مجال التأليف ظهر أبو الفرج الأصفهاني بموسوعته الكبرى الأغاني.. وبرز أبو منصور الثعالبي بمؤلفه يتيمة الدهر الذي كان مدرسة في التأريخ الأدبي احتذاها كثير من المشارقة والمغاربة، هذا إلى كتب أبي علي التنوخي مثل نشوار المحاضرة، والفرج بعد الشِّدّة.

    اتسعت حركة التأليف اللغوي، فشهد هذا العصر لونًا جديدًا من البحث اللغوي تمثل في كتاب الخصائص لابن جِنِّي، وظهور أنماط شتى من المعاجم اللغوية. كما تمثل في حركة التأليف في التاريخ الإسلامي والجغرافيا والعلوم الإسلامية، والفلسفة والعلوم البحتة والتطبيقية، إلى غير ذلك من العلوم. ويعكس هذا النشاط التأليفي هضم العقل العربي للثقافات هضمًا جعله قادرًا على الابتكار والإسهام في الحضارة الإنسانية بجهد متميز.

    أبو العلاء المعري (رسم متخيـَّل)

    أما الفنون الأدبية، فأبرزها ما اصطُلح حديثًا على تسميته بالأدب الشعبي، مثل ألف ليلة وليلة ذات التأثير الواسع والعميق في الآداب العالمية، وسيرة عنترة، ثم هذا النوع من القصص الابتكاري، ومن أبرز نماذجه رسالة الغفران لأبي العلاء المعري.  كما ظهرت في مجال الشعر فنون شعبية مستحدثة، منها الموشح والزجل والمواليا. وهكذا، فإن الصورة العامة لهذا العصر أدبًا وعلمًا، تدل على ازدهار متميز حقق به الإبداع العربي نبوغه ومقدرته الفذة على الابتكار.

    ولم يعد الابتكار الفني والعقلي قاصرًا على بيئة دون أخرى،بل اتسعت رقعة هذا الابتكار ليشمل شتى الحواضر العربية، ثم يتجاوزها إلى ديار الأعاجم الذين شاركوا ـ بعمق ـ في حركة الابتكار الفني والعقلي.

    الشعر اصطبغ بصبغ فكري جعله قادرًا على تجسيد قضايا الإنسان والكون والحياة، دون أن يفقد نبضه الوجداني ومقدرته الفذة على التخييل والتصوير، وقد ظهر أبو الطيب المتنبي نموذجًا للشاعر الذي تمثل في عمق شتَّى الثقافات، مع موهبة فنية نادرة النظير وثروة لغوية وارتكاز على التراث الأصيل، وهو يعبّر عن هموم عصره من خلال ذاته وفكره. . وإذا كان المتـنبي والمعري يمثلان النموذج المتفرد في التعبير الإنساني، فقد كان من الطبيعي أن يظهر إلى جوارهما عشرات الشعراء، ممن كانوا دونهما نبوغًا وعبقرية، لكنهم، على كل حال، كانوا يمثلون اتجاهات شعرية متباينة ومستويات شعرية مختلفة. ومن هؤلاء الشعراء: أبو فراس الحمداني، وكشاجم والوأواء الدِّمشقي والشريف الرضِي ومهيار الدَّيـْلمي وابن نباتة السَّعْدي. ويزخر كتاب يتيمة الدهر للثعالبي بجمهور كبير من هؤلاء الشعراء الذين ظهروا في بيئات عربية وأعجمية مختلفة. وإذا كان الأندلس يفاخر المشرق بفن الموشح، فإن المشرق، في محاولة للتميز، حاول أن يتفرد بدراسة هذا الفن المستحدث واستخلاص قواعده وأوزانه، فظهر ابن سناء الملك بكتابه دار الطراز في عمل الموشحات. ولئن عجز ابن سناء الملك عن استخلاص أعاريض الموشح وحصر أوزانه في كتابه المتقدم فإنه وفق إلى استخلاص سائر قواعده من خلال منهج سديد جمع بين النظرية والتطبيق.

    ونطالع في مرحلة متأخرة من هذا العصر أسماء شعراء مثل البهاء زهير وابن مطروح، وهما من أصدق الشعراء تمثيلاً لروح العصر، إذ اتسمت أشعارهما بالرّقة والعفوية، فضلاً عن تلك اللغة السهلة التي تقترب كثيرًا من لغة الحياة الدارجة، إلى ما لدى البهاء زهير من نزوع إلى الغزل الذي، وإن لم يعبر عن معاناة حقيقية، يعكس روح الدعابة وخفة الظل لديه.

    كما نطالع شعر التصوف لعمر بن الفارض ولغيره من الشعراء، إذ كان الشعر الصوفي صدىً لتيار التصوف في هذا العصر.

    وإذا كان الغزو الصليبي يشكل لهذا العصر أعمق الأحداث أثرًا في حياة الناس، خاصة في ديار الشام ومصر، فمن البدهي أن يترك هذا الغزو تأثيره على الشعر، إذ راح الشعراء يعبرون عن أحزانهم بهزيمة أو أفراحهم بنصر، مع رثاء المدن أو مدح السلاطين من بني أيوب. ولكن ينبغي الاعتراف بأن الشعر العربي، لهذه الحقبة، كان من الضعف بحيث لا نجد شاعرًا فحلاً في مستوى أبي تمام والمتنبي، وهما يعبران في قصائدهما الحماسية عن حركة النـضال ضد الروم.

    النثر. أبرز أشكال النثر في هذا العصر الفن القصصي، وقد حقق تقدمًا ملحوظًا، فلم يعد مجرد حكايات تراثية يرويها الأديب، ويُحدث فيها بعض التعديل، بل ظهر القصص الابتكاري. وتُعدّ مقامات بديع الزمان الهمذاني وتلميذه الحريري أوضح نماذج القصص الابتكاري الواقعي، ممزوجًا بصبغ تعليمي يتمثل فيما حوته المقامات من ألفاظ اللغة والألغاز والثروة البلاغية والنقدية. . وإذا كان أدباء المتصوفة شاركوا في هذا العصر بأشعارهم، فقد شاركوا أيضًا بكتاباتهم التي تمثلت في تلك الابتهالات التي نجدها لدى أمثال أبي الحس

    امتیاز:
     
    بازدید:
    [ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۳:۴۴:۱۷ ] [ مشاوره مديريت ]


    الخــــطـــابــة و انواع الخطباء


    نشأتها

    استعمال الخطابة في المحاكم اليونانية كفن على يد كراكس (Corax) في القرن الخامس قبل الميلاد، وفي روما اشتهر سيسرو (Cicero) كأول خطيب لروما في القرن الأول قبل الميلاد. واستخدم الأنبياء الخطابة في الوعظ والإرشاد ودفع الناس عن عبادة غير الله، ومارسها الرسول محمد (ص) وأهل بيته (ع) في دعوة الناس إلى الإسلام والابتعاد عن الفتن.

    تميزها

    وما يميز أدب الخطابة في الإسلام هو استعمال السجع، مثلما جاء في القرآن الكريم، فيستعرض المصنف مجموعة من خطب الرسول (صلى الله عليه وسلم) وأهل بيته (رضون الله عليهم) في تثبيت ما ذهب إليه، مؤكدا في الوقت نفسه أن أسلوب السجع لم يتوقف على الخطابة، بل انسحب على رسائلهم وكتبهم، مما يدل أن أسلوب السجع هو المفضل عندهم ولوقوعه في القلب وقوع الماء البارد على كبد العطشان في يوم قائظ.


    "الخطابة هي القوة القادرة على الإقناع."


    أرسطو (Aristotle’s)

    "إن الزعيم يلزم أن يكون خطيبا وإن فشل الحزب النازي في البداية يرجع إلى عدم إجادة الخطابة."
    زعيم النازية ادولف هتلر (Adolf Hitler)

    - واتسم "أسلوب الخطابة الحديثة" بنسق موحد قائم على مقدمة وعرض وخاتمة، فالخطيب يبدأ بعرض آيات قرآنية أو أحاديث شريفة أو أبيات شعرية أو يجمعها ضمن نسق واحد، وفي العرض يدخل إلى متن الموضوع وينتهي بالخاتمة. == ىرتيلرتعا لاتةلاخيبتنللا الوزبكملاثقف == ويأمل المحقق الكرباسي لهذه المرحلة أن تقام على نظام مؤسساتي تخرج بالخطابة من فردانيتها وتضعها في إطار تنظيمي وتخصصي يتواكب مع تطورات العصر وبخاصة في مجال الاتصالات، التي قربت البعيد وجانست القريب، ولهذا يستبصر الحاضر والمستقبل ويستقرأهما بعين البصيرة، ويرى ومن أجل بناء المؤسسة الإعلامية الحسينية التقيد بعناصر عدة:

    عنصر التخصص: من حيث التخصص في المجالات العلمية والتخصص في المراحل العمرية، ولابد للخطيب أن يكون قادرا على محاكات هذه الأعمار.
    الإقناع العلمي: فلا يكفى عرض الفكرة من دون تأييد علمي.
    التطبيق العملي: فلا يكفي الإلقاء من دون إرشاد الناس إلى التطبيق العملي وترجمة الفكرة على ارض الواقع.
    اللغة: فلا يتم الاقتصار على اللغة الأم، وإنما تطوير الخطابة وتخريج خطباء يجيدون لغات العالم.
    الوسائل الحديثة: فلا يكفى الاقتصار على الأسلوب القديم في الخطابة وإنما استعمال كل ما تعرضه وسائل الاتصال.


    الخطابة بين الدعاية والإعلام

    الخطيب بشكل عام يملك صلاحية "التفنن في الخطابة" فلا يلزم نفسه بنمط واحد. كما ولا تخفى أهمية "الخطابة ودورها الإعلامي." وعلى مر العصور ولذلك وضع أفلاطون (Platon) كتاب الجمهورية، وعمد سقراط (Sokrato) إلى الخطابة للتأثير على الجماهير، ووضع أرسطو كتاب البلاغة، واتخذ الرومان أسلوب السياحة والتبشير كأسلوب للدعاية والإعلام، وكانت دعاية العرب وإعلامهم في سوق عكاظ عبر الشعر، وفي الإسلام عبر الخطابة والشعر حيث مثلا كفتي ميزان الإعلام. وبظهور الطباعة الحديثة في القرن الثامن عشر الميلادي، تطور أسلوب الإعلام، لكن الخطابة ظلت هي الرائجة ولازالت، وما وسائل الإعلام والاتصال إلا مطايا لها.

    أنواع الخطباء

    الخطيب المثالي
    : الذي ينطلق من أرضية المسؤولية وهم قلة.
    الخطيب المأجور
    : وهو الذي يتسكع على أبواب السلاطين يبيع الكلام مقابل دراهم معدودة.
    الخطيب المرائي
    : وهو الذي ينمق الكلام بحثا عن الشهرة.
    الخطيب المهني
    : الذي اتخذ من المنبر مهنة واسترزاق كسائر الأعمال.
    الخطيب التبركي: الذي يقتصر بخطابته على ذكر أهل البيت لا يبالي بما تعانيه الأمة.




    امتیاز:
     
    بازدید:
    [ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۳:۴۴:۱۶ ] [ مشاوره مديريت ]

     

    فوائد الخطابه


    إن نعم الله لا تعد ولا تحصى وأفضاله على عباده أكثر من عدد أنفاسهم ولكنه تعالى يصطفي منهم أناساً اختارهم للتبليغ والإرشاد وآخرين جعل شأنهم الاستماع . . .ولما كانت الخطابة أو فن الإلقاء موهبه عظيمة ونعمة كبيرة ، ولئن سبقنا الغرب إلى وضع نظم وأصول هذا الفن فقد فاق العرب الأقدمون أمم الدنيا في حسن الخطابة وروعة الأداء ؛ فالأمثلة لدى العرب والمسلمين أكثر من أن تحصى وأورع من أن توصف فقد أتقنوا حسن أدائها والتعامل معها ثم جاء من بعدهم فوضعوا لها القواعد والأصول والضوابط .

    تعريف الخطابة : لغة : هي الكلام المنثور يخاطب به متكلم فصيح جمعاً من الناس لاقناعهم .
    الخطيب : هوز المتحدث عن القوم أو هو من يقوم بالخطابة .
    وفي تعريف العلماء : هي الكلام المؤلف الذي يتضمن وعظاً وإبلاغاً على صفة مخصوصة وباختصار فإن الخطابة هي : فن مشافهة الجمهور للتأثير عليهم أو أستمالتهم . 

    فوائد الخطابة : 1- اجتماعية :
    1) الحث على الأعمال التي تعود بالنفع على المستمعين 
    2) التنفير من الأعمال السيئة على الفرد أو المجتمع 
    3) إثارة حماس الناس تجاه إقناع المستمعين 
    4) إقناع المستمعين بمسألة مهمة 
    5)التعليم والتثقيف 

    2- فوائد شخصية :
    1) فرصة للاتصال المباشر مع الناس 
    2) مجال لبناء العلاقات 
    3) إتقان مهارة جديدة تحتاج إليها معظم المهن 
    4) زيارة فرص النجاح في الحياة 

    ومن الآيات التي تدعو للخطابة وإتقانها وتصف حال الرسل وبلاغتهم : 
    قولة تعالى عن داوود عليه السلام :" وآتيناه الحكمة وفصل الخطاب " ( ص 20 ) 
    ومن الأحاديث :
    قول عائشة رضي الله عنها : " كان كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم كلاماً فصلاً يفهمه كل من سمعه " 
    قال صلى الله عليه وسلم : " نضر الله امرأ سمع منا شيئاً فبلغه كما سمعه فرب مبلغ أوعى من سامع " ( رواه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح ) 

    مواصفات الخطيب المتميز : 
    1- العلم 
    2- الإعداد الجيد 
    3- المهارة اللغوية 
    4- إيصال رسالة مهمة 
    5- الثقة بالنفس 
    6- الصدق
    7- مراعاة حال السامعين 
    8- الاستماع الجيد 
    9- الإيمان بما تقول

    هل تعلم : 
    إن أول كتاب في فن الإلقاء هو لأرسطو صاحب كتاب الخطابة 
    أول من دون علم الخطابة هم اليونان 
    أول خطيب مشهور هو فرعون . قال تعالى : " ونادى فرعون في قومه قال يا قوم أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتي أفلا تبصرون " ( الزخرف 51 ) 

    تذكر : هناك ثلاثة أشياء مهمة في الخطاب : من يلقيه ؟ وكيف يلقيه ؟ وما الذي يقوله ؟ والشئ الأقل أهمية من بين هذه الصفات الثلاث هي الأخيرة .

    حكمة 
    يقول الحكماء : كلمتك في فمك أنت تملكها فإذا خرجت ملكتك . 
    يقولون عن الخطابة : أن تقول فلا تبطئ . . . وأن تصيب فلا تخطئ 

    قالوا : اللسان قلم القلب . . . ورسول العقل ( باهيا بن باكودا شاعر اسباني من القرن 11 ) 


    امتیاز:
     
    بازدید:
    [ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۳:۴۴:۱۵ ] [ مشاوره مديريت ]
      الإلقاء الخطابي في الدعوة إلى الله تعالى (مفهومه – أهميته – عوامل نجاحه) إعـداد: الدكتور/ خالد بن عبدالرحمن القريشي الأستاذ المساعد بقسم الدعوة كلية الدعوة والإعلام عرض ومراجعة الدكتور/ زيد بن محمد الرماني  

    المؤلف أستاذ جامعي متخصص في أصول الدعوة وباحث متمكن في مجال تخصصه، والكتاب مهمٌ في بابه، رائدٌ في مجاله، فريدٌ في نوعه.

    في مقدمة الكتاب يشير المؤلف إلى أن إلقاء الخطب والمواعظ والدروس والمحاضرات، من أعظم وسائل الدعوة إلى الله تعالى، إذ إن الكلمة الملقاة كانت الوسيلة الأولى والرئيسة للرسل – صلوات ربي وسلامه عليهم أجمعين – صدعوا بها في أقوامهم بأبلغ عبارة وأجمل أسلوب وأوضح حرف وأحسن كلمة وأصدق منطق.

    ويبيِّن المؤلف حفظه الله أهمية الكلمة الملقاة ومكانتها العالية في الإسلام، بكونها جزءاً من شعائر المناسبات الكبرى: خطبة يوم الجمعة ويوم عرفة والعيدين والاستسقاء.

    ثم يؤكِّد المؤلف أن رسول الهدى عليه السلام قد استعان بالكلمة منذ أن أرسل بالرسالة، فخطب بها وحاور وجادل إلى آخر أيامه، حيث لخصّ أهم تعاليم الإسلام في خطبة الوداع.

    ويومئ المؤلف إلى هذه الأزمنة التي كثر فيها المتحدثون والخطباء، ويصنّفهم في الجملة باعتبارهم أصنافاً وألواناً، فصنفٌ إذا سمعتهم تود لو أنهم أطالوا الخطبة وأفاضوا في الكلام، وذلك لمعرفتهم وإجادتهم توصيل المعاني والأفكار للمستمعين، وصنفٌ آخر تودّ لو أنهم أغلقوا أفواههم بعد فتحها بدقائق معدودات، بل ربما غلقها قبل فتحها، وللأبد.

    ثم يعرض المؤلف سؤالاً مهماً هو: لِمَ يحدث ذلك رغم أن المعلومات متوافرة لدى جميع الناس؟ بل قد يكون الذي تتمنى صمته أكثر علماً وفقهاً؟

    ويجيب – حفظه الله – بقوله: ليس المهم مقدار ما تعلم – وإن كان ذلك مهماً – ولكن المهم هو مقدار استطاعتك إيصال ما تعلم إلى مَنْ لا يعلم.

    من العرض المختصر السابق يتضح أهمية فن الإلقاء الخطابي وأثره في الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى.

    ولذا، تركزت جهود المؤلف في ايضاح مفهوم هذا الفن وبيان أهميته من خلال استعراض النصوص الشرعية والواقع المعاصر، وبيان أهم ما ينبغي أن يتنبه له الداعية أثناء إلقائه الخطب والمواعظ

    وغيرها، كي يؤثر في المدعوين ويقنعهم بما يقول ويغيِّر سلوكهم وأخلاقهم بما يراه موافقاً لشرع الله عز وجل وهدي رسوله صلى الله عليه وسلم.

    وهكذا كان اعتماد المؤلف في ذلك على ما جاء في كتاب الله سبحانه وتعالى وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام وخاصة خطبه ومواعظه.

    لـمحة عن الكتاب (فصوله ومباحثه ومضامينه):

    يقع هذا الكتاب القيِّم في ثلاثة فصول، حوت عشرة مباحث، مسبوقة بمقدمة ومنتهية بخاتمة، وجريدة المصادر والمراجع تؤكد استيعاب المؤلف لما كتب عن الموضوع، ومصادره الأصيلة، ومراجعه الحديثة وأصوله النظرية والتطبيقية.

    الفصل الأول: وخصّصه المؤلف لمفهوم الإلقاء الخطابي، مستعرضاً التعريف والتاريخ والأنواع.

    وقد ذكر المؤلف بعض التعريفات اللغوية والاصطلاحية للخطابة والإلقاء، وخلص إلى أن الإلقاء الخطابي الناجح يرتكز على مقومين أساسين، هما: الإقناع والاستمالة.

    ويبرِّر ذلك بأن كثيراً من الناس قد يقتنعون بأشياء في قرارة أنفسهم ولكن  هذه القناعة لا تغيّر في سلوكهم شيئاً، ولا تدفعهم على التحرك وفق هذه القناعة، والعمل بما فيها.

    ويضرب المؤلف لذلك مثلاً، فيقول: مدمن المخدرات يعلم، بل يوقن بخطورة ما يصنع، وأنه شر عليه في الدنيا والآخرة، ولكن هل هذه المعرفة والقناعة  تدفعه إلى التخلي عمّا هو فيه، وهكذا في سائر الأمور، يكون المدعو بحاجة إلى تغيير قناعته الباطلة.

    وينبِّه المؤلف إلى أن بعض الناس قد يقع في خطأ وهو يقرأ كتابه أو أيّ كتاب أو بحث يتحدث عن الخطابة بظنّه أن الخطابة أو الإلقاء الخطابي، إنما المقصود به خطبة الجمعة أو ما شابهها.

    ويؤكد – حفظه الله – على أن الخطابة أو الإلقاء الخطابي أوسع من ذلك وأشمل، فكل إلقاء يخاطب به الداعية جمعاً من الناس بقصد التأثير فيهم واستمالتهم إلى ما يقول هو داخل في موضوع الكتاب.

    وفي حين يبيِّن المؤلف أن تاريخ الإلقاء الخطابي قديم جداً، بقدم الإنسان، إذ هو أمر يقتضيه التجمع البشري للتوجيه والإرشاد وقيادة الناس في هذه الحياة.

    ينقل المؤلف عن آخرين قولهم إن أول من دوّن علم الخطابة هم اليونانيون، لأنه في عصرهم قويت الرغبة إلى القول، واشتدت فيهم دواعيه، فأغرم الناس بالفصاحة وحب الكلمة وحسن الإلقاء، حتى كان الخطيب منهم يتولى أعلى المناصب ويصبح في أرقى مكانة، وأفضل منزلة، وهكذا أصبحت الوظائف الراقية، والمناصب العالية وقفاً على أصحاب الفصاحة وملوك البيان.

    ولا شك أن هذا الفن، منذ ذلك التاريخ استمر في تطور وترقي من كل قوم وكل أمة، عند قدوم الوقود وفي الاحتفالات والمناسبات والرثاء والعزاء وطلب النكاح وبين يدي القتال والحروب، حتى جاء الإسلام فكانت عنايته بالخطبة وطريقة إلقائها أشد واهتمامه بها أقوى.

    وفي المبحث الثالث من هذا الفصل المعنون بأنواع الإلقاء الخطابي اجتهد المؤلف في تقسيم الإلقاء الخطابي من وجهين، من وجه موضوع الإلقاء الخطابي، ومن وجه طريقة الإلقاء.

    وأشار المؤلف إلى أهم أنواع الإلقاء الخطابي من خلال النظر إلى الموضوع، فذكر ستة أنواع هي: الإلقاء الوعظي من مثل خطبة الجمعة والعيدين والاستسقاء، والإلقاء السياسي من مثل خطب الزعماء وأعضاء المجالس النيابية، والإلقاء القضائي من مثل خطب المحامين في المحاكم، والإلقاء الحفلي من مثل حفلات تكريم الطلاب وافتتاح المشروعات، والإلقاء العسكري من مثل خطب قادة الجيوش والأمراء، والإلقاء المعلوماتي من مثل البيانات الختامية للشركات والمؤسسات.

    ويؤكد المؤلف على أن لكل نوع خصائص ونبرات في الصوت والإلقاء تناسب الموضوع.

    أما من حيث النظر إلى طريقة الإلقاء، فقد قسّم المؤلف هذا النوع قسمين: مقروء وغير مقروء.

    وختم المؤلف هذا المبحث بالتأكيد على أن كل طريقة من الطرق والأنواع السابقة في الإلقاء لها ما يناسبها من الخطب والأحوال.

    الفصل الثاني: وخصّصه المؤلف لأهمية الإلقاء الخطابي، مبيِّناً أهميته من خلال نصوص القرآن الكريم ومن خلال نصوص السُنَّة النبوية، وأهميته في الحياة المعاصرة.

    يقول المؤلف: مما يبيِّن أهمية الكلمة – ومنها  الإلقاء المؤثر – قول الله سبحانه وتعالى عن أصل الرسالة: "وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم" (إبراهيم/4).

    وفي آية أخرى تبيِّن أهمية البيان – ومعه الإلقاء الجيد – يقول الله سبحانه وتعالى عن نبيه دواد عليه السلام: "وآتيناه الحكمة وفصل الخطاب" (ص/20).

    ولقد كانت دواعي الإلقاء الخطابي في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم والاهتمام به، من أوضح الأمور البارزة في دعوته، فعليه أنزل قول الله تعالى: (فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين) (الحجر/94). فصدع – صلى الله عليه وسلم – بالخطب المؤثرة، والإلقاء الجيد، وأنذرهم خير إنذار.

    لذا، كان النبي صلى الله عليه وسلم يحث على البيان، ويبيِّن أهميته في أكثر من موضع، يقول ابن عمر رضي الله عنهما جاء رجلان من المشرق، فخطبا، فقال النبي عليه السلام: "إنّ من البيان لسِحْراً" صحيح البخاري.

    قال بعض العلماء: البيان اثنان: أحدهما: ما تقع به الإبانة عن المراد بأي وجه كان، والآخر: ما دخلته الصنعة بحيث يروق للسامعين ويستميل قلوبهم.

    ثم أورد المؤلف ما جاء في صحيح البخاري رحمه الله، باب الخطبة على المنبر، وساق البخاري – رحمه الله – تحته حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه، قال: كان جذعٌ يقوم إليه النبي صلى الله عليه وسلم، فلما وُضع له المنبر، سمعنا للجذع مثل أصوات العشار – جمع عشراء وهي الناقة التي أتى على حملها عشرة أشهر – حتى نزل النبي عليه السلام فوضع يده عليه.

    يقول ابن حجر العسقلاني – رحمه الله – في فتح الباري:

    قول الإمام البخاري: باب الخطبة على المنبر، أي مشروعيتها ولم يقيدها بالجمعة ليتناولها، ويتناول غيرها، وفي الحديث استحباب المنبر، لكونه أبلغ في مشاهدة الخطيب والسماع منه.

    وفي المبحث الثالث من هذا الفصل يقرِّر المؤلف حقيقة حاجة علماء الإسلام ودعاته إلى اتقان فن الإلقاء الخطابي وإجادته، وذلك لمواجهة أعداء الدين من العلمانيين والمنافقين الذين أجادوا – وللأسف – فن الإلقاء، وكيفية الوصول إلى قلوب المستمعين.

    ويشير المؤلف إلى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، المبيِّن خطورة المنافق العليم باللسان، يقول عليه السلام "إن أخوف ما أخاف على هذه الأمة، كل منافق عليم اللسان" أخرجه الإمام أحمد في المسند.

    ويلمح المؤلف إلى جانب آخر من جوانب أهمية الإلقاء الخطابي في الحياة المعاصرة ويتمثل في كثرة أمراض الناس النفسية، من قلق وحيرة واكتئاب؛ وذلك نتيجة قلة غذاء الروح، وخير علاج لمثل هذه الأمراض، أن يقوم الدعاة والعلماء بتغذية الروح، بوعظها وتذكيرها بربها وخالقها من خلال الأسلوب الجيد والإلقاء المتقن.

    ومن نحوٍ ثالث فإن مما يزيد أهمية اتقان فن الإلقاء الخطابي، حرص الأمم الأخرى، على هذا الفن وإجادته إذ أنشأت معاهد وأقسام للخطابة وفن الإلقاء في المدارس والجامعات، تعلم الناس قواعد هذا الفن، وكيفية الوصول إلى تحقيق الهدف، بإقناع المستمعين واستمالتهم.

    الفصل الثالث: وخصّصه المؤلف لبيان عوامل نجاح الإلقاء الخطابي، سواء المتصلة بالخطيب أو الخطبة أو الوسائل والأساليب المستخدمة في ذلك أو المدعوين أنفسهم.

    يقرِّر المؤلف، بدايةً، أهمية تكامل تلك العوامل مجتمعة، وذلك لأنه – كما يقول المؤلف – لا يمكن للخطيب أن ينجح في خطبته ويحقِّق ما يهدف إليه، إلا إذا تحققت هذه العوامل الأربعة، وسعى في تحصيلها واجتهد في أن يصل إلى درجة عالية من الإتقان.

    ثم يعدِّد المؤلف العوامل المتعلقة بالخطيب، فيذكر: الإخلاص لله سبحانه وتعالى، وحسن الهيئة والسمت، والوقوف المناسب أثناء الإلقاء، ورباطة الجأش والاستعداد النفسي الجيد، وقوة الملاحظة وحضور البديهة، وقوة الشخصية. مستشهداً بالآيات ذات الدلالة والأحاديث ذات العلاقة.

    وبالنسبة لعوامل النجاح المتصلة بموضوع الخطبة، فقد حصرها المؤلف في أربعة هي: اختيار الموضوع المناسب والتحضير الجيد، والتقسيم الجيد، وحسن الاستشهاد في الخطبة.

    ثم يتحدث المؤلف عن العوامل المتعلقة بالوسائل والأساليب التي يستخدمها الخطيب أثناء إلقائه للخطبة، وأبرزها:

    وضوح الصوت، وسلامة النطق، واختيار الألفاظ والتراكيب المناسبة، وحسن استخدام حركات الجسد والاهتمام بدرجة الصوت ونبراته، والعناية بالمنبر.

    ويؤكد المؤلف على استعانة الداعية الخطيب بكل وسيلة مشروعة تساعده على إيصال صوته.

    وفي البحث الرابع من هذا الفصل يعدِّد المؤلف عوامل نجاح الإلقاء الخطابي التي تتعلق بالمدعوين، ومنها:

    مخاطبة الناس على قدر عقولهم، ومراعاة نفسياتهم وأعمارهم، وخلّو قلوبهم من الشواغل والصوارف.

    وينقل المؤلف عن الدكتور عبد العزيز الحميدي قوله: إن التأثير بالكلام لابد له من ثلاثة أمور:

    1- أن يكون الكلام خارجاً من القلب.

    2- أن يكون الكلام علماً نافعاً.

    3- أن يقع على قلب خالٍ من الهوى المنحرف.

    نظرة تقويمة:

    بعد هذه الجولة الشائقة في فصول هذا الكتاب القيّم ومباحثه، أختم ببعض النظرات – حسب اجتهادي – التقويمية، فأقول:

    أولاً: حرص المؤلف على استثمار النصوص القرآنية والأحاديث النبوية للاستشهاد بها في فصول كتابه ومباحثه، وقد كان موفقاً إلى حدٍ بعيد.

    ثانياً: للمؤلف فضل السبق والريادية في الكتابة عن فن الإلقاء الخطابي بمنهج علمي فريد.

    ثالثاً: تخصصية المؤلف أعانته في الإحاطة بالجوانب المختلفة لموضوع كتابه.

    رابعاً: مزج المؤلف بين الطرح النظري والواقع التطبيق وعرض لبعض الأمثلة القليلة، المهمة في هذا الفن.

    خامساً: مما يحسب للمؤلف اعترافه – في مقدمة كتابه – بعدم الإحاطة التامة بهذا الفن، يقول: لا أزعم الكمال في هذا البحث، إذ لا طاقة لي به، ولكن حسبي أن أحاول، وأن أبدأ السير متوكلاً على الله عز وجل.

    سادساً: لم يستعرض المؤلف الكتابات والمؤلفات الخاصة بالخطب للعلماء البارزين؛ لدراستها، على وفق أسلوب المؤلف ومن واقع أدواته المنهجية في فصل أو مبحث مستقل.

    سابعاً: خلا الكتاب من ملاحق تختص بعرض نماذج من الخطب والكلمات المحققة لعوامل النجاح التي أشار إليها المؤلف.

    ثامناً: يلاحظ غياب اللغة الرقمية والإحصاءات والاستبانات ذات العلاقة.

    تاسعاً: مما يغتفر للمؤلف دعوته لتنبيهه إلى مواقع الخطأ في كتابه، يقول: ثم إني أناشد كل ناظر عن علم في بحثي هذا، أن يغض الطرف عما نبا به القلم، أو زلّت به القدم، وأن ينبهني مشكوراً إلى ما وقعت فيه من الخطأ وأن يدعو لي ولوالديّ..

    عاشراً: يحمد للمؤلف تأكيده على عجزه وقصوره، مرة أخرى وفي خاتمة كتابه، عن الإلمام الكامل بموضوعه، فيقول: لا أدعي في كتابي الكمال، ولكن حسبي أني بذلت فيه جهدي وفكري، وأفـــــرغت فيه الوسع، مع اعــترافـي بالعــجـــز والتقصير ويقيني أن ما لا يدرك جله، لا يترك كله..


    امتیاز:
     
    بازدید:
    [ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۳:۴۴:۱۴ ] [ مشاوره مديريت ]
      الأساليب الحكيمة     هدي سيدنا محمد - صلوات الله عليه - في نشر الدعوة 2- الأساليب الحكيمة إن للحقِّ والفضيلة نورًا وجمالاً ساحرًا جذَّابًا، تشعر به النفوس بأصل فِطْرَتها، غير أن نفوسًا قد انحرفت عن سنن الفِطْرة السليمة لسوء المَنْبِتْ أو فساد التربية، بحكم الوراثة والبيئة الرديئة؛ فصارت لا تبصر نورَ الحقِّ، ولا يروقها جمال الفضيلة، يظهر أمامها الحقُّ واضحًا فتراه باطلاً، وتتجلَّى بين يديْها الفضيلة فتراها رذيلةً!!

    وأصحاب هذه النفوس القذرة، تراهم بالحشرات أَشْبَه، يتعذَّر إقناعهم، ويستعصي على الدعاة الناصحين علاجهم؛ (فمن العناء سياسة الهَرِم، ومن التعذيب تهذيب الذِّيب).

    لأن أمثال هؤلاء لا يميلون إلى الرشد والهدى؛ بل يألفون الغِيَّ والضَّلال، ومن هذا النوع الخبيث: عصاباتٌ كثيرةٌ مُنيَ بها الإسلام ورسول الله - صلوات الله وسلامه عليه - أثناء قيامه بالدعوة، فلم ييأس من إصلاحهم، وكان يعالجهم وكلَّ الطوائف بالحكمة البالغة، والعِظَة النافذة، في الأسلوب الذي يجعلها مألوفةً للعقل، خفيفةً على القلوب، فيدعو بالبرهان الجَلِيِّ والحُجَّة القاطعة طلاَّب الحقائق، وهم خواصُّ القوم، ذوي النفوس القوية، وبالخطابات المقنِعة ذوي النفوس الضعيفة، ويدعو المعانِدين المجادِلين بالباطل بأحسن طرق المناظَرة والمجادَلة؛ من الرِّفق واللِّين؛ تلبيةً لأمر مولاه: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} [النحل: 125].

    فكان - صلوات الله وسلامه عليه - يسلك الطريق الكفيلة بنجاح دعوته، ويورِد لكلِّ مقامٍ مقالاً يليق به، ويخاطِب كلَّ طبقةٍ بما يناسبها، كما سيأتي بيانه.

    فمن أساليبه الحكيمة في الدعوة: أنه كان يُسأل عن الشيء الخاص؛ فيجيب بما يتناوله وغيره؛ حتى يكون ما أجاب به قاعدةً عامةً للسائل وغيره؛ كقوله: ((إن الإسلام يَجُبُّ ما قبله))[1] في جواب مَنْ قال له: استغفِرْ لي. وهو رجلٌ من بني محارب، كان يؤذي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أيام كان يعرض نفسه على القبائل، فلما جاء ذلك الرجل في السنة العاشرة في وفد بني محارب مسلمًا؛ ذكَّر النبيّ - صلى الله عليه وسلم - بما كان يصنعه معه من الأذى، واستعطفه بطلب المغفرة عن صنيعه، فأجابه بما يفيد عدم المؤاخذة عن كل مَنِ اعتنق الإسلام، أيًّا كانت سيئاته التي أسلفها قبله، وقد كان يكفيه في الجواب أن يقول له: ((غُفِرَ لك)).

    ومنها: الإيجاز إذا اقتضى الحال ذلك؛ كما في مكاتباته للملوك والأمراء، والإطناب عند مقتضى الحال؛ كما في خطبة الحَثِّ على التزام الأحكام، أو التحريض على القتال، وتوجيه النفوس إلى التجمُّل بالفضائل. كما يُعْلَم ذلك بالنظر في خطاب الله تعالى لمشركي العرب قبل الهجرة، وخطابه تعالى لليهود بعدها؛ كما سيأتي إيضاحه.

    ومنها: إعطاء الوسائل صورةَ ما تُفضي إليه؛ كما في قوله - صلوات الله وسلامه عليه -: ((مَنْ دَلَّ على خيرٍ؛ فله مثل أجر فاعله))[2]  ؛ فقد صوَّر للسامع الدلالة على فعل الخير في صورة الفعل نفسه؛ لأنهما في الأجر سواء.

    وكقوله: ((إن من أكبر الكبائر: أن يلعن الرجل والدَيْه)). قيل: يا رسول الله، كيف يلعن الرجل والدَيْه؟! قال: ((يسبُّ الرجلُ أبا الرجلِ؛ فيَسُبَّ أباه ويَسُبَّ أمَّه"[3]  ؛ فقد أعطى مَنْ يسبّ أبا غيره وأمه صورةَ مَنْ يسبّ والدَيْه؛ لأنه تسبَّب في سبِّهما.

    ومنها: ضرب الأمثال وصوغ التشابيه التي تهدي إلى الحقيقة؛ فإن للتمثيل أثرًا كبيرًا في إظهار الحقائق الخفيَّة، وتقريب المعاني البعيدة، حتى تصير واضحةً مألوفةً؛ كقوله - صلوات الله وسلامه عليه -: ((المؤمن للمؤمن كالبنيان؛ يشدُّ بعضُه بعضًا))[4].

    وقوله: ((ترى المؤمنين في توادِّهم وتراحمهم وتعاطفهم كمَثَل الجسد الواحد؛ إذا اشتكى عضوٌ منه؛ تداعى له سائر الجسد بالسَّهر والحمَّى))[5]؛ فقد مثَّل المؤمنين في تبادل المودَّة والرحمة والعطف بالجسد في روابطه العضوية، إذا اعتلَّ عضوٌ اعتلَّت باقي الأعضاء، وهكذا يكون المؤمنون الكاملون. فهو يرشدنا بهذا الأسلوب الحكيم إلى ما يجب أن يكون عليه حال المؤمنين من الاتحاد والوئام؛ لتقوية أواصر الروابط والمحبَّة.
    ـــــــــــــــــــــــــ [1]   صحيح: رواه أحمد (17357) مسند الشاميين، من حديث عمرو بن العاص بن العاصن وصححه العلامة الألباني رحمه الله في صحيح الجامع (2777)، والإرواء (1280). [2]   صحيح: رواه مسلم (1893) كتاب الإمارة، من حديث أبي مسعود الأنصاري. [3]   متفق عليه: رواه البخاري (5973) كتاب الأدب، ومسلم (90) كتاب الإيمان، من حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنه. [4]   متفي عليه: رواه البخاري (481) كتاب الصلاة، ومسلم (2585) كتاب البر والصلة والآداب، من حديث أبي مسعود الأشعري. [5]   متفق عليه: رواه البخاري (6011) كتاب الأدب، ومسلم (2586) كتاب البر والصلة والآداب، من حديث النعمان بن بشير.   نوشته : الشيخ علي محفوظ
    امتیاز:
     
    بازدید:
    [ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۳:۴۴:۱۳ ] [ مشاوره مديريت ]
      الأخلاق السامية     هدي سيدنا محمد - صلوات الله عليه - في نشر الدعوة     2- الأخلاق السامية قد تكون الدعوة قوية الحُجَّة، حكيمة الأسلوب؛ لكن يعوزها شيءٌ من الأدب الراقي وحسن التصرُّف، إذ لا يكفي في الدعوة إلى الحق أن يَطرُقَ الدَّاعي بها الأندية والمجتمعات، أو يعرضها على الأفراد في مختلف الأوقات، دون أن يكسوها من جمال الأدب ما يجعلها حسنةَ السَّمْت، بعيدةَ الأثر في نفوس السامعين، فكم من خطيبٍ مصقعٍ وفصيحٍ مفوَّه، يَغْشى المجالس، ويزاحم الدعاة الناصحين في الدَّعوة إلى الحقِّ والفضيلة، فلا يكون نصيبه إلا إعراض الناس عن دعوته، كما يعرضون عن البضاعة المُزْجاة، ولو علموا العِلَّة في ذلك لأصلحوا أنفسهم أولاً، وأَلْبَسُوها حُلَّةَ الأدب، وخلعوا على دعوتهم من هذه الحُلَل النفيسة، فإن كلَّ مَنْ يتصدَّى لتكميل النَّاقصين وإصلاح النفوس، لابد أن يكون مَثلاً أَعْلى في الاستقامة والخُلُق الفاضل؛ لهذا كان رسول الله - صلوات الله وسلامه عليه - داعيًا إلى الله بأخلاقه وأعماله، قبل أن يكون داعيًا بمقاله، وهذه هي الطريقة المُثْلى التي شَيَّدَ عليها صَرْحَ الإسلام، وأَحْكَمَ بها دعائم الإيمان، فكان - صلوات الله وسلامه عليه - قدوةً حسنةً، وشخصيةً ممتازةً، بكل مزايا الأدب والكمال التي تكون في الدُّعاة إلى الخير والفضيلة، أَدَّبَه مولاه فأَحْسَنَ تأديبه، وربَّاه فأكمل تربيته، كما قال: ((أدَّبني ربِّي؛ فأَحْسَنَ تأديبي))[1]، وأثنى عليه بقوله تعالى: {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ}.

    وكثيرًا ما كان يظهر أدبه في أقواله وفي أعماله؛ كالأمثلة الآتية: 1- أنه كان يأخذ فيها بالرِّفق والحِلْم والثَّبات والصَّبر، فكثيرًا ما كان يَلْحَقَهُ الأذى من سفهاء المشركين، فيتلقَّاه بالصبر الجميل؛ امتثالاً لقول ربِّه: {فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِلْ لَهُمْ...}، وكان يرميه بعض الجُفاة من الأعراب بالكلمة الغليظة الخبيثة، فيُقابلها بالصَّفح والابتسام والإنعام؛ تلبيةً لقول مولاه: {فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ}، وهو الذي لا عتاب بعده، ثم هو بعد ذلك يعرض عليهم دعوته في لينٍ من القَوْل، معرضًا عن جهل الجاهلين، وعَنَتِ المشاغِبين، وكان في استرساله في دعوته إلى الله تعالى مع ثباته واحتماله مثلاً يُحتذى به، وإمامًا يُقتدى به.

    2 - تنزُّله مع المدعوِّين إلى حدِّ إنه كان يتقدَّم إليهم بأجمل عبارات التلطُّف والمجاملة؛ كقوله: ((إنما أنا لكم مثل الوالِد لوَلَده؛ أُعلِّمُكم))[2].

    3 - أنه كان لا يواجه أحدًا بعينِه عندما يريد أن يؤدِّبه أو يزجره، ما دام يجِد في الموعظة العامة كافيةً، وهذا من الأدب الرَّاقي البالِغ منتهى الحكمة.

    قالت عائشةُ - رضي الله عنها -: "صنع رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم – شيئًا، فرخَّص فيه، فتنزَّه عنه قومٌ، فبلغه ذلك؛ فخطب، فحمد الله، ثم قال: ((ما بالُ أقوامٍ يتنزَّهون عن الشيء أَصْنَعُهُ، فوالله إني لأَعْلَمُهم بالله، وأشدُّهم له خشيةً"[3]  . إلى غير هذا من المُثُل العليا في أدبه، الذي كان من أكبر الأسباب في نجاحه في دعوته.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ [1]   ضعيف: معناه صحيح، وقد تقدم تخريجه في الفصل الأول من هذا الكتاب. [2]   حسن: رواه أبو داود (8) كتاب الطهارة، والنسائي (40) كتاب الطهارة، وابن ماجه (313) كتاب الطهارة وسننها، والدارمي (674) كتاب الطهارة، وأحمد (7321، 7361) باقي مسند المكثرين، وحسنه العلامة الألباني في المشكاة (347)، وصحيح سنن ابن ماجه، وقال: حسن صحيح. [3]   متفق عليه: رواه البخاري (6101) كتاب الأدب، ومسلم (2356) كتاب الفضائل.   نوشته : الشيخ علي محفوظ
    امتیاز:
     
    بازدید:
    [ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۳:۴۴:۱۲ ] [ مشاوره مديريت ]

    فن الإلقاء المؤثر من الكتاب والسنة

    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلَّ له، ومن يضلل فلا هاديَ له، وأشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} [آل عمران: 102]، {يا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} [النساء: 1]، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا} [الأحزاب:70-71].

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كلام الله، وخير الهدي هدي محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم -، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.

    إنَّ مِمَّا يلفت الانتباه هذه الأيام - ولله الحمد والمنَّة - هو كثرة الدُّعاة إلى الله سبحانه وتعالى، وتنوُّع أساليبهم في الدَّعوة إليه، إلاَّ أن إلقاء المحاضرات والدروس والخطب والكلمات يبقى من أكثر الأساليب استخدامًا، ولقد لمستُ حاجة هؤلاء الدُّعاة إلى الإلمام بفنِّ الإلقاء وطرقه وأساليبه؛ ليكون إلقاؤهم أكثر جاذبية، وتكون كلماتهم أوْقَع في القلوب، فتؤتِي أُكُلَها كلَّ حينٍ بإذن ربِّها، لذا؛ فقد أحببت أن أساهم بمحاولة متواضعة لسدِّ جزءٍ من هذه الحاجة، وقد وفَّقني الله تعالى لإعداد هذه الرِّسالة المقتَضبة جدًّا؛ لتكون نواة لعمل آخَر يكون أكثر إسهابًا وتفصيلاً، فما كان فيها من صوابٍ فمن الله وحده، وما كان فيها من خطأٍ فمن نفسي والشيطان، واللهَ أسألُ أن ينفع بها كاتبها وقارئها، وأن يجعلها خالصةً لوجهه الكريم.

    تمهيد

     

    تعريف الإلقاء وأنواعه:

     

    تعتبر كل محادثة بين اثنين فأكثر نوعٌ من أنواع الإلقاء، ولقد صُنِّفَ الإلقاء إلى ثلاثة أنواع:

    1- فرديٌّ؛ أي: تتحدَّث مع شخص واحد فقط.

    2- لمجموعة صغيرة، كما هو الحال في الدُّروس المنهجيَّة في المدارس والمساجد ونحوها.

    3- لمجموعة كبيرة، كما هو الحال في الخطب والمحاضرات العامة ونحوها.

    ولعل ما يهمُّنا في هذه الرسالة هو النوع الثاني والثالث؛ لكونهما يمثِّلان جلَّ مجالات الإلقاء المنظَّم، ولأنَّ القصور - غالبًا - ما يقع فيهما دون سواهما.

    مجالات الإلقاء:

     

    إن مجالات الإلقاء كثيرةٌ جدًّا ويصعب حصرها، ولعل من أبرز أمثلتها: خطبة الجمعة، والدروس المنهجيَّة؛ سواء في المدارس أو في المساجد، والمحاضرات العامة على تنوُّع موضوعاتها، والمواعظ، والمناسبات العامة، والاحتفالات، والمؤتمرات، والبرامج الإذاعيَّة والتِّلفازيَّة... وغيرها.

    عناصر الإلقاء: 

     

    كل عملية إلقاء لابدَّ لها من ستة عناصر أو أركان، ينبغي مراعاتها إذا ما أُريدَ لها النجاح، وهذه العناصر هي:-

     

    1- المصدر: وهو المُلقِي، فلابدَّ أن يُلِمَّ بقواعد الإلقاء؛ ليكون إلقاؤه مؤثِّرًا.

    2- المُستقبِل: وهو المستمع؛ فلابدَّ من التعرُّف على صفاته الشخصية؛ كعمره، ومستواه العلمي، ومستواه المعيشي، وعاداته وتقاليده وغيرها، وذلك لاختيار ما يناسبه من المواضيع، ومن طرق ووسائل وأساليب الإلقاء.

    3- الرِّسالة: وهي الموضوع؛ فلابد من إتقان تحضيره، ومراعاة كوْنه مناسبًا للمستمعين وضمن دائرة اهتماماتهم.

    4- القناة: وهي وسائل وأساليب الإلقاء، وأعني بها: الطبق الذي سيُقدَّم به الإلقاء، فقد يكون عن طريق إلقاء محاضرة من جانب واحد فقط، وقد يكون على شكل حَلْقَة نقاش، يشارك فيها المستمعون بآرائهم ومقترحاتهم وأسئلتهم، وقد تُستَخدم فيه (السَّبورة) أو عارضة الشرائح أو الشفافيات أو (الفيديو)، أو غيرها، وذلك لضمان فاعلية الإلقاء واستفادة المستمعين.
    5- استِجابة الجمهور: وأعني بِها مدى استفادة الجمهور من الموضوع الذي أُلقِيَ عليهم، إذ إن العناصر السابقة مهما كان الاهتمام بِها ومَهْما رُوعِيَت؛ فإنه لا يكون لها أدنى فائدة إذا لم يَنْتُجْ عنها استفادة المستمعين، لذا كان لابدَّ من التأكُّد من استجابة الجمهور، وذلك عن طريق فتح المجال لأسئلتهم، وإلقاء الأسئلة عليهم، واستِقْبال أجوبتهم، أو عن طريق الأسئلة المكتوبة؛ كالاختبار في نهاية الدرس أو بعد مجموعة من الدروس أو المحاضرات ... ونحو ذلك.

    6- المؤثِّرات الخارجية: كضِيق المكان، وحرارة الجوِّ، وضعف الإضاءة، وكثرة الضَّوضاء الخارجيَّة ... ونحوه، فلو أنَّ جميع العناصر السابقة قد رُوعِيَتْ بدقَّةٍ إلاَّ أن مكان الدرس أو المحاضرة كان شديد الحرارة لتعطُّل أجهزة التكييف – مثلاً - فإنَّ المتوقَّع هو عدم استفادة المستمعين، لذا كان من المهمِّ جدًّا التأكُّد من عدم وجود أي مؤثِّرات خارجية تؤثِّر سَلْبًا على عملية الإلقاء.

    وسنعرض في هذه الرسالة للعنصر الأول بشيءٍ من التفصيل، ولبقية العناصر بشكلٍ مُجْمَل. 

    أهداف الإلقاء:

     

    لابدَّ لكلِّ عملٍ من هدف وإلا كان هذا العمل فاشلاً، يتخبَّط فيه صاحبه يَمنَةً ويَسْرَةً ولا يصل إلى شيء، ولابدَّ لهذا الهدف من أن يكون واضحًا يمكن تحقيقه.

    وبشكل عام؛ فإن أهداف الإلقاء لا تخرج عن هذه الأهداف العامة التالية:-

    1- زيادة العلم والمعرفة: مثال ذلك أن تُلقِي محاضرةً للتَّعريف ببلد معيَّن أو إنسان معين أو مبدأ معين ... أو نحو ذلك.

    2- تعزيز وجهات النَّظر السليمة: مثال ذلك أن تُلقِي محاضرة على جمع من المسلمين المصلِّين عن فضائل الصَّلاة؛ لتزيدهم محبَّةً للصَّلاة وتمسُّكًا بها.

    3- تغيير وجهات النَّظر الخاطئة: مثال ذلك أن تلقي محاضرة على جمع من الناس يعتقدون بجواز تطبيق القوانين الوضعيَّة في ديار الإسلام؛ لإقناعهم بعدم جواز ذلك.

    4- تعزيز السُّلوك العَمَلِي السليم: مثال ذلك أن تُلقِي محاضرةً على جَمْعٍ من المحافِظين على صلاة الجماعة، عن فضل المحافظة عليها؛ لتعزِّز فيهم هذا المَسْلَك.

    5- تغيير السلوك العملي الخاطئ، وتبنِّي السلوك السليم: مثال ذلك أن تُلقِي محاضرةً على جَمْعٍ من المدخِّنين، عن حُرْمَة التدخين وأضراره؛ ليكفُّوا عنه.

    والحقيقة أنه بالرغم من أهمية جميع الأهداف المذكورة إلاَّ أن الهدف الأخير يعتبر من أهمها ومن أصعبها تحقيقًا، ذلك لأنه يتطلَّب تَرْكَ ما اعتاده الإنسان لزمن طويل، وما يكون قد ورثه عن آبائه وأجداده، فيعزُّ عليه تَرْكُه، كما أن السلوك الخاطئ - غالبًا - ما يكون موافقًا للهوى والشهوة، وفي تغييره وتبنِّي السلوك السليم مشقَّةٌ وتَبِعاتٌ ثقيلة، ولقد أخبر الرَّسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - عن ذلك؛ حيث قال: ((حُفَّتِ النار بالشَّهوات، وحُفَّتِ الجنة بالمكارِه))؛ (صحيح الجامع: 3142).

    لذا فسوف نتحدَّث في الفصل القادم عن مراحل التغيير، التي غالبًا ما يتنقَّل فيها كل مَنْ أراد أن يغير سلوكًا خاطئًا إلى آخَر سليم.

    مراحل التغيير:

     

    إن تغيير السلوك الخاطئ إلى آخَر صحيح لا يمكن أن يتحقَّق إلا إذا شاء الله ذلك وأراده؛ حيث يقول سبحانه وتعالى مخاطبًا نبيَّه محمدًا - صلَّى الله عليه وسلَّم -: {إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ} [القصص: 56].

    ويقول في موضعٍ آخَر على لسان نبيِّه نوح - عليه السَّلام -: {وَلا يَنْفَعُكُمْ نُصْحِي إِنْ أَرَدْتُ أَنْ أَنْصَحَ لَكُمْ إِنْ كَانَ اللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يُغْوِيَكُمْ هُوَ رَبُّكُمْ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} [هود: 34].

    إن هذا التغيير لا يأتي في الغالب فجأةً بدون مقدِّمات، ولا دفعةً واحدةً بدون تدرُّج؛ بل لابدَّ للإنسان من الانتقال عبر عدَّة مراحل حتى يبلغ حدَّ التغيير؛ لذا كان لزامًا على المُلقِي أن يراعي جميع هذه المراحل قبل إلقائه وأثنائه وبعده.

    وهذه المراحل غالبًا ما تكون مُرَتَّبة على النحو التالي:-

     

    1- العلم والإدراك:

    إنَّ أوَّل مرحلة - وأهم مرحلة - من مراحل التغيير هي مرحلة العلم والإدراك؛ فإن الإنسان عدوُّ ما يجهل، ومَنْ أراد أن يجيد صنعةً فلابد أن يتعلَّمها، وإلاَّ ذهب يتخبَّط فلا يهتدي إلى شيء.

    لذا فإنه من أهم واجبات الدَّاعية إلى الله سبحانه هو تعليم الناس العلم النافع الذي يُثمِر - بإذن الله - عملاً صالحًا؛ يقول تعالى: {رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} [البقرة: 129]، ويقول سبحانه: {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ} [الجمعة: 2]، فإن الله قد بعث رسوله إلى الناس تاليًا لآياته عليهم، مبلِّغًا إيَّاهم ما بعثه الله به من الهدى، ومعلِّمًا إياهم العلم الإلهي النافع، وبعد ذلك هم يختارون إما الاتِّباع وإما الإعراض والامتناع.

    ويقول - جلَّ مِنْ قائل - في موضع آخر: {بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُمْ مُعْرِضُونَ} [الأنبياء: 24]؛ أي إنهم لو علِموا الحقَّ لكان أحْرَى بِهم أن يتَّبعوه، ويقول تعالى: {فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ} [محمد: 19]، وهذا يعني العلم أولاً ثم العمل.

    وفي الآية الأخرى يقول تعالى: {بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ} [يونس: 39]؛ فهذه الآية تبيِّن أن سبب التكذيب هو عدم كمال العلم بالمكذَّب به، وبالتالي فإنه يُفهم منها بأن كمال العلم بالشيء شرطٌ لقبوله والأخذ به.


     لذا فإننا نجد آياتٍ وأحاديثَ كثيرةً تحثُّ على تبليغ العلم للناس؛ لأنَّ ذلك هو نقطة البدء والانطلاق للتغيير.

    ومن هذه الآيات قوله تعالى: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ} [النحل: 125]، وقوله سبحانه: {وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ} [آل عمران: 104].

    ومن الأحاديث قوله - عليه الصَّلاة والسَّلام -: ((بلِّغوا عنِّي ولو آية))؛ "صحيح الجامع" (2834)، ويقول - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((خيركم مَنْ تعلَّم القرآن وعلَّمه))؛ "صحيح الجامع" (3314)، ويقول - عليه الصَّلاة والسَّلام- أيضًا: ((إن الله وملائكته، حتى النملة في جحرها، وحتى الحوت في البحر - لَيُصَلُّون على معلِّم الناس الخير))؛ "صحيح الجامع" (1834).
    إن تبليغ العلم إلى الناس له وسائل كثيرة ومتنوِّعة، ولعل من أهمها وأكثرها استعمالاً هو توصيل العلم عبر الكلمة المسموعة، أو بمعنى آخر: عن طريق الإلقاء، لذا كان لزامًا على كل داعية أن يجيد فنَّ الإلقاء.

    2- محبة ما عَلِمه والاهتمام به:

     

    إذ إن الإنسان إذا بلغه علمٌ معيَّنٌ ينبئه بأنَّ السلوك الذي يمارسه خطأٌ وفيه ضرر عليه؛ فإنه ليس بالضرورة أن يبادِر بتَرْك ذلك السلوك الخاطئ، وإنما يكون حاله بين أمرَيْن اثنين لا ثالث لهما: فإما أن يحبَّ ذلك الأمر، ويهتمَّ به، ويبحث فيه، ومن ثَمَّ يتدرَّج إلى تَرْك ذلك السلوك الخاطئ، وإما أن يكره ذلك الأمر الذي أُبْلِغ به ولا يقبله، وذلك لأسباب عديدة، ولعلَّ منها عدم فهمه لذلك الأمر أو عدم قناعته به، أو محبته لِما كان يُمارِسه من سلوك خاطئ وتعوُّده عليه، ونحو ذلك؛ فتكون النتيجة أن يَمكث على سلوكه الخاطئ ولا يغيِّره.

    يقول تعالى: {لَقَدْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ رُسُلا كُلَّمَا جَاءَهُمْ رَسُولٌ بِمَا لا تَهْوَى أَنْفُسُهُمْ فَرِيقًا كَذَّبُوا وَفَرِيقًا يَقْتُلُونَ} [المائدة: 70]، فبالرغم من صدق ما بلَّغهم به المرسلون - عليهم السَّلام - وأنَّ الخير كلَّ الخير فيه، إلا أنَّ أنفسهم لم تهوَ ما بُلِّغوا به؛ فكانت النتيجة أن كذَّبوهم ولم يقبلوا ما جاؤوا به؛ بل قتلوهم - قاتلهم الله.

    وفي موضعٍ آخَر يقول الله سبحانه: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ * وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ} [الأنعام: 113-114]؛ فإن شياطين الإنس والجن عندما أوحى بعضهم إلى بعضٍ القولَ الباطل المزخرَف المزيَّن، كان من نتيجة ذلك أن تميل إليه قلوب الكافرين بالآخِرة، ويستقبلونه بالمحبة والرِّضا، ومن ثَمَّ يُسْفِر ذلك عن العمل والسلوك الفاسد، وذلك بأن يقترفوا ما هم مقترفون، وفي معنى هذه الآية قوله تعالى: {وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى} [فصلت: 17] .

    وفي موضعٍ آخَر يقول الله - جلَّ مِنْ قائل -: {وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ} [الحجرات: 7]، وكفى بهذه الآيات دليلاً على أهمية هذه المرحلة من مراحل التغيير.

    وهكذا فإنَّ على المُلقِي ألاَّ يدَّخر وُسْعًا في تحبيب موضوع إلقائه للمستمعين؛ ليضمن انتقال المستمع من مرحلة العلم والإدراك إلى هذه المرحلة إذا شاء الله لهذا المستمع هدايةً وتوفيقًا.


    3- التَّقييم و الموازنة الفكرية:

     

    فإن الإنسان إذا علم شيئًا وأدرك أنه الحقُّ، ثم أحبَّه واهتمَّ به؛ فإنه ليس بالضرورة أن يتبنَّى السلوك الذي يدعو إليه ذلك العلم؛ بل لابدَّ له وأن يَخْضَع لمرحلة الموازنة بين المصالح والخسائر التي سيجنيها من وراء تَبَنِّيه لذلك السلوك، سواء أكانت أُخْرَوِيَّة أم دنيويَّة، فإن ترجَّح لديه جانب المصلحة عمل بذلك السلوك، وإلاَّ تركه.

    والناس يتفاوتون في ذلك تفاوتًا عظيمًا؛ فمنهم من يُقَدِّم المصلحة الأُخرويَّة الآجِلة على الدُّنيويَّة العاجلة، مهما كانت خسائره المادية، ومنهم مَنْ يفعل العكس؛ فيُقَدِّم المصلحة الدُّنيويَّة الفانية على الأُخرويَّة الباقية.

    ففي كتاب الله آياتٌ كثيرةٌ تتحدَّث عن حال الناس في هذه المرحلة، منها قول الله تعالى عن أهل الكتاب: {الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمُ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لا يُ تَسْلَم، يؤتِكَ الله أجركَ مرَّتين، فإن تولَّيْت فإنَّ عليك إثم الأريسيين.

    {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ} [آل عمران: 64]".

    قال أبو سفيان: فلما قال ما قال، وفرغ من قراءة الكتاب، كَثُرَ عنده الصَّخَب، وارتفعت الأصوات، وأُخرجنا؛ فقلت لأصحابي حين أخرجنا: "لقد أَمِرَ أَمرُ ابن أبي كبشة، إنه يخافه ملك بني الأصفر"، فما زلت موقنًا أنه سيظهر حتى أدخل الله علي الإسلام.

    "وكان ابن الناطور- صاحب إيلياء - وهِرَقْل أسْقَفَه على نصارى الشام، يحدِّث أن هِرَقْل حين قدم إيلياء أصبح يومًا خبيث النفس؛ فقال بعض بطارقته: قد استنكرنا هيئتك - قال ابن الناطور: وكان هِرَقْل حزَّاءً؛ أي: كاهنًا ينظر في النجوم - فقال لهم حين سألوه: إني رأيتُ الليلة حين نظرت في النجوم ملَكَ الخِتان قد ظهر، فمَنْ يَخْتَتِنُ من هذه الأمَّة؟ قالوا: ليس يَخْتَتِنُ إلاَّ اليهود؛ فلا يُهِمَّنَّك شأنهم، واكتب إلى مدائن مُلْكِكَ فيقتلوا مَنْ فيهم من اليهود.

    فبينما هم على أمرهم؛ أُتِي هِرَقْل برجلٍ أرسل به ملك غسَّان يُخبِر عن خبر رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فلما استخبره هِرَقْل قال: اذهبوا فانظروا: أَمُخْتَتِنٌ هو أم لا؟ فنظروا إليه، فحدثوه أنه مُخْتَتِنٌ، وسأله عن العرب فقال: هم يَخْتَتِنُون؛ فقال هِرَقْل: هذا مَلِك هذه الأمَّة قد ظهر.

    ثم كتب هِرَقْل إلى صاحب له بروميَّة، وكان نظيره في العلم، وسار هِرَقْل إلى حِمْص، فلم يرِمْ حِمْصَ حتى أتاه كتابٌ من صاحبه يوافق رأي هِرَقْل على خروج النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - وأنه نبيٌّ.

    فأذن هِرَقْل لعظماء الروم في دَسْكَرَةٍ – أي: قصرٍ - له بحِمْص، ثم أمر بأبوابها فغُلِّقَت، ثم اطَّلَعَ فقال: يا معشر الروم، هل لكم في الفلاح والرشد، وأن يثبُت مُلْكُكم فتُبايعوا هذا النبيَّ؟ فحاصوا حَيْصَةَ حُمُرِ الوَحْش إلى الأبواب، فوجدوها قد غُلِّقَت، فلما رأى هِرَقْل نَفْرَتَهم وأَيِسَ من الإيمان قال: ردُّوهم عليَّ، وقال: إني قلتُ مقالتي آنفًا أختبر بها شدَّتكم على دينكم؛ فقد رأيتُ.

    فسجدوا له ورضوا عنه؛ فكان ذلك آخِر شأنَ هِرَقْل".

    رواه صالح بن كَيْسان ويونس ومَعْمَر عن الزُّهري؛ رواه البخاريُّ.

    4- التَّجرِبة و المحاولة العملية:

     

    بعد الموازنة الفكرية وترجيح المصالح على الخسائر، والاقتناع بهَجْر السلوك الخاطئ وتبنِّي السلوك الصحيح، تبرز مرحلة مهمة من مراحل التغيير، ألا وهي مرحلة التجربة العملية لممارسة السلوك الصحيح.

    وهذه المرحلة تعتبر من أخطر المراحل؛ حيث إن العلم النظري شيءٌ والتطبيق العملي شيءٌ آخَر، وقد تواجه الإنسان في هذه المرحلة صعوبات كثيرة لم يكن يحسب لها حسابًا؛ فقد تكون ممارسة السلوك القويم أمرٌ شاقٌّ ومكلِّفٌ، وبالذات لشخص لم يتعوَّد عليه، كما أن انتقادات المنحرفين ممَّن حوله له وسخريتهم به قد تشكِّل عائقًا دون ثباته على ذلك السلوك؛ لذا كان واجبًا على الدَّاعية أن يبصِّر مَنْ يدعوهم إلى خطورة هذه المرحلة وكيفية التغلُّب على مصاعبها، كما وعليه أن يكتنف مَنْ يعيش هذه المرحلة ويؤازره حتى يثبت على السلوك القويم، ولا يكتفي فقط بإلقاء المحاضرة أو الدرس ثم الخلود إلى الراحة.

    إن آيات القرآن التي تبصِّر الرسولَ - صلَّى الله عليه وسلَّم - وصَحْبَه الكرام بما سَيَعْرِضُ لهم من مشاقَّ وصعابٍ في مسيرة الدَّعوة كثيرةٌ ولا تُحصى، فما قَصَص الأنبياء في القرآن إلا من هذا القبيل؛ حيث يقول جلَّ مِنْ قائلٍ في أواخر سورة هود، بعد أن قصَّ على نبيِّه - صلَّى الله عليه وسلَّم - قصصَ الأمم السابقة وتكذيبهم لأنبيائهم وما نزل بهم من العذاب: {وَكُلاًّ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءَكَ فِي هَذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ} [هود: 120].

    ومن الأحاديث ذات الدلالة على تثبيت الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - لأصحابه حديث خَبَّاب بن الأَرَتِّ في "صحيح البخاري"؛ حيث قال: شكونا إلى رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وهو متوسِّدٌ بُرْدَةً له في ظلِّ الكعبة، قلنا له: ألا تستنصرْ لنا، ألا تدعو لنا؟ قال: ((كان الرجل قبلكم يؤخَذ فيُحفَر له في الأرض فيجعل فيه، فيُجاء بالمنشار فيوضع على رأسه فيُشقُّ باثنتَيْن، وما يصدُّه ذلك عن دينه، ويمُشْطَ بأمشاط الحديد ما دون لحمه من عظمٍ أو عَصَبٍ، وما يصدُّه ذلك عن دينه! والله لَيُتِمَّنَّ هذا الأمر، حتى يسير الرَّاكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه، ولكنكم تستعجلون))؛ (صحيح الجامع: 4326).

    5- تبنِّي السُّلوك القويم و الثَّبات عليه:

     

    إن هذه المرحلة تعتمد اعتمادًا كبيرًا على المرحلة السابقة، فهي نتيجة متوقَّعة لتجاوز المرحلة السابقة، ومع ذلك فإن الثبات على السلوك الصحيح يحتاج إلى مزيد من المتابعة والتَّعزيز من قِبَل الدَّاعية؛ فإنه لا يؤمَن على الإنسان من الكسل والفتور، والمتأمِّل في كتاب الله تعالى يجد أن آيات الله لم تَكُفَّ عن دعوة المؤمنين للإيمان وتحذيرهم من الشِّرك ومن المعاصي، وذلك بعد أن حقَّقوا الإيمان في أنفسهم وأهليهم ومجتمعهم، وبعد أن جادوا بأرواحهم رخيصةً في سبيل الله.

    ففي سورة الحديد يخاطب الله المؤمنين وهم في دار الهجرة، بعد أكثر من ثلاث عشرة سنة من البَعثة، وبعد أن خاضوا غزوةَ بدرٍ الكبرى، يقول لهم: {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ} [الحديد: 16].

    وفي سورة الحشر يأمر الله المؤمنين بالتقوى؛ فيقول جلَّ مِنْ قائل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ * وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} [الحشر: 18-19] .

    وفي سورة النساء يقول سبحانه وتعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً بَعِيدًا} [النساء: 136].

    كيف يكون إلقاؤك مؤثرًا؟

    أولاً:- أسسٌ لابدَّ منها:-

    1-الإخلاص لله تعالى:

    يقول الله تعالى: {وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ} [البينة: 5]، ويقول - جلَّ مِنْ قائل -: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا} [الأحزاب: 70]، فأمر سبحانه بتقواه أولاً، ثم القول السَّديد المستقيم الموافِق لهَدْي المصطفى - صلَّى الله عليه وسلَّم.

    وعن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - قال: سمعتُ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكلِّ امرئٍ ما نوى، فمَنْ كانت هجرته إلى الله ورسوله؛ فهجرته إلى الله ورسوله، ومَنْ كانت هجرته لدنيا يصيبها، أو امرأةٍ ينكحها؛ فهجرته إلى ما هاجر إليه))؛ رواه البخاريُّ.

    فما كان الله ليبارك في عملٍ لم يُرِدْ به صاحبه وجه الله؛ ففي الحديث القدسي يقول الله سبحانه وتعالى: ((أنا أغنى الشُّركاء عن الشِّرك، مَنْ عمل عملاً أشرك معي فيه غيري؛ تركتُه وشركه))؛ (صححه الألباني في صحيح الجامع برقم 4189).

    وروى مسلم أيضًا في "صحيحه" حديث الثلاثة الذين هم أوَّل مَنْ تُسَعَّر بهم النار: ((المقاتل ليُقال جريءٌ، والمعلِّم ليُقال عالمٌ، والمتصدِّق ليُقال جوادٌ))؛ (رواه مسلم: 6/47).

    وكما أُثِرَ عن سلفنا الصالح أن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصا لوجهه تعالى وموافقا لسنَّة نبيِّه محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم.

    2- اتِّباع هدي النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - في كلامه وخطبه وأحاديثه:

     

    هذا هو الشرط الثاني من شروط قبول العمل، ولا ريب أن عملاً لا يقبله الله لا يمكن أن يكون مؤثِّرًا في الناس تأثيرًا يرضاه الله، كما أن الله قد علَّم نبيَّه أفضل الطرائق والأساليب لدعوة الناس إلى دين الإسلام؛ فهو - صلَّى الله عليه وسلَّم - خير متبوعٍ في هذا الأمر وفي كل أمر.

    يقول الله تعالى: { قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} [آل عمران: 31]، ويقول تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} [الأحزاب: 21]، ويقول جلَّ وعلا: {وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ * صِرَاطِ اللَّهِ} [الشورى: 52-53]، ويقول النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((تركتُ فيكم شيئَيْن لن تضلُّوا بعدهما: كتاب الله وسنَّتي))؛ صحَّحه الألبانيُّ في "صحيح الجامع" برقم2934، ويقول: ((إن أصدق الحديث كتاب الله، وإن أفضل الهدي هدي محمد، وشرُّ الأمور محدثاتها))؛ "صحيح الجامع" برقم 1365، ويقول أيضًا: ((مَنْ عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رَدٌّ))؛ "صحيح الجامع" 6274.

    3- القدوة:

     

    إن كلامك لن يكون مقبولاً إلا إذا صدَّق فعلُك قولَك، يقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ} [الصف: 2]، ويقول سبحانه على لسان شعيب - عليه السَّلام -: {وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ} [هود: 88]، ويقول أيضًا: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ} [الأحزاب: 21] .

    وتقول عائشة - رضي الله عنها - عندما سُئلت عن خُلُق النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((كان خُلُقُه القرآن))؛ "صحيح الجامع" 4687.

    فلقد كان - صلوات ربِّي وسلامه عليه - يدعو الناس للعمل بالقرآن وكان هو أوَّل من يتخلَّق بأخلاق القرآن، فهذا الذي ينبغي أن يكون عليه الدُّعاة المخلِصون.

    4-وضوح اللغة:

     

    يجب أن يكون الإلقاء باللغة التي تناسب المستمعين فبالنسبة لنا نحن العرب يجب أن يكون إلقاؤنا باللغة العربية الفصحى، مع ضرورة تجنب اللَّهجات الدَّارجة إلا في أضيق الحدود.

    يقول الله تعالى:{إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} [يوسف: 2]، ويقول: {نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ} [الشعراء: 192-195]، ويقول جلَّ مِنْ قائل: {وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَقَالُوا لَوْلا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ} [فصلت: 44].

    إن مراعاة النُّطق السليم وقواعد اللغة له أكبر الأثر في تقبُّل الجمهور لما يُلقَى إليهم، كما أنَّ استخدام المحسِّنات البديعيَّة دونَما مُبالغةٍ يُضفِي على الإلقاء جمالاً وقَبولاً لدى المستمعين.

    5- التوقيت المناسب:

     

    يقول ابن مسعود - رضي الله عنه -:  كان النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - يتخوَّلنا بالموعظة في الأيام؛ كراهة السآمة علينا))؛ أي: كان يراعي الأوقات في تذكيرنا، كما نقله ابن حجر - رحمه الله - في "الفتح" عن الخطَّابي "فتح الباري" (1/68).

    فهذا يتضمَّن اختيار الوقت المناسب للمحاضرة ابتداءً، كما يتضمَّن عدم الإكثار في عدد مرات الإلقاء، ومراعاة الفارق الزمني بين كلِّ محاضرةٍ وأخرى.

    أما بالنسبة لطول المحاضرة؛ فهو أمرٌ في منتهى الأهميَّة؛ حيث ينبغي مراعاة الحال سواء بالنسبة لنوعية الإلقاء أو نوعية المكان أو نوعية المستمعين.

    وعلى كلِّ حالٍ؛ فإن الأصل هو عدم الإطالة والالتزام بوقت محدد، مما يضمن عدم تسرُّب الملل إلى المستمعين، ولعل المتخصِّصين في مجال التربية والتعليم يحبِّذون ألاَّ تطول المحاضرة أو الدرس أكثر من (45) دقيقة. 

    6- الوسائل المناسبة:

     

    السبورة - الشفافيات - الشرائح – (الفيديو) – الحاسب الآلي ... الخ، مما يساعد على توضيح المعاني، ويؤدِّي إلى جذب انتباه المستمعين.

    ولعلَّ لاستخدام هذه الوسائل التعليمية أصلاً في الشريعة؛ حيث ثبت في "صحيح البخاري" أنَّ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - خطَّ خطًّا مربَّعًا، وخطَّ خطًّا في الوسط خارجًا منه، وخطَّ خُطُطًا صغارًا إلى هذا الذي في الوسط من جانبه الذي في الوسط، وقال: ((هذا الإنسان؛ وهذا أَجَلُه محيطٌ به – أو: قد أحاط به - وهذا الذي هو خارجٌ أمله، وهذه الخُطُط الصغار الأعراض، فإن أخطأه هذا نهشه هذا، وان أخطأه هذا نهشه هذا))؛ "فتح الباري" (11/ 6417).


    7- تنويع الأساليب:

     

    كالتقرير والاستفهام والتعجُّب، وكضرب الأمثال وقَصِّ القَصص، وغيرها مما يكثر استعماله في القرآن والسنَّة المطهرة.

    كما أن من أعظم الأساليب المؤثِّرة في المستمعين هو الاستدلال على أقوالك بنصوص القرآن وأحاديث المصطفى - صلَّى الله عليه وسلَّم - ما استطعت إلى ذلك سبيلاً.

    8- مراعاة حاجة المستمعين للموضوع:

     

    فهذا هو القرآن يتنزَّل في مكة ثلاث عشرة سنة، لا يحدِّثهم - في الأعمِّ الأغلب - إلا في موضوع العقيدة؛ لحاجة المسلمين الجُدُد لهذا الموضوع دونما سواه، كما أن القرآن كان يتنزَّل طيلة حياة الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - يعالج المواقف والوقائع التي كانت تقع آنذاك، وهذا هو الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - يستغل وقوع الحوادث والمناسبات ليحدِّثهم عنها، كما حدث عند كسوف الشمس في عهده، وعند خوض نفرٍ من المسلمين في حادثة الإفك، وغير ذلك كثيرٌ.

    9- مشاركة الجمهور:

     

    وذلك عن طريق إلقاء الأسئلة عليهم واستقبالها منهم؛ ففي خطبة الوداع يسأل الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - أصحابه فيقول: ((أتدرون أيُّ يومٍ هذا؟ ...)) الخ الحديث؛ "فتح الباري" (1/67).

    ويسألهم في حديث آخَر فيقول: ((أتدرون مَنِ المُفْلِس؟ ...)) الخ الحديث "ترتيب أحاديث صحيح الجامع" (3/117).

    كما كان - صلَّى الله عليه وسلَّم - يستقبل الأسئلة منهم؛ حيث ورد في الحديث الذي رواه مسلم عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((قاربوا وسدِّدوا وأبشروا، واعلموا أنه لن ينجو أحد منكم بعمله))، قالوا: ولا أنتَ يا رسول الله؟ قال: ((ولا أنا، إلا أن يتغمَّدني الله برحمةٍ منه وفضلٍ))؛ "صحيح الجامع" (4173).

    وفي الحديث الآخر المتَّفق عليه، يقول الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((بينما رجل يمشي بطريقٍ اشتدَّ عليه العطش، فوجد بئرًا، فنزل فيها فشرب، ثم خرج فإذا كلب يلهث، يأكل الثَّرى من العطش! فقال الرجل: لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي بلغ منِّي، فنزل البئر، فملأ خفَّه ماءً، ثم أمسكه بفيه حتى رَقِيَ، فسقى الكلب، فشكر الله، له فغفر له))، قالوا: يا رسول الله، إن لنا في البهائم أجرًا؟ فقال: ((في كلِّ كبدٍ رَطْبَةٍ أجرٌ))؛ "صحيح الجامع" (2870). 

    10- ابدأ بالمعلوم ثم انتقل للمجهول: 

     

    من ذلك ضرب الأمثلة، وهو كثيرٌ في القرآن والسنَّة؛ ففي القرآن يقول تعالى: {مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [البقرة: 261].

    أما من السُّنة؛ ففي خطبة الوداع بدأ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - بتقرير حرمة اليوم والشهر والبلد، وهي أمورٌ معلومةٌ لأصحابه، ثم انتقل إلى ما قد يجهلونه، وهو أن دماءهم وأموالهم حرامٌ عليهم كحرمة هذه الأمور؛ "فتح الباري" (1/67).

    11- تأكَّدْ من الإفهام:

     

    بسؤالهم: هل فهموا؟ قال الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - في آخر خطبة الوداع: ((ألا هل بلَّغْتُ)) ثلاثًا، حتى قالوا: نعم، فقال: ((اللهمَّ فاشهدْ))؛ "فتح الباري" (1/67).

    كما أن توجيه الأسئلة إليهم عن موضوع الإلقاء، سواء شفويًّا أو تحريريًّا بعد نهاية الدرس أو المحاضرة، واستقبال أجوبتهم - ينبئُكَ عن مدى فهمهم للموضوع.

    12- تعزيز الفَهْم و التَّحفيز:

     

    بالتكرار، والأسئلة فيما سبق طرحه، والحوافز المادية والمعنوية، والتَّنويع في الوسيلة والأسلوب.


    13- التعليم بالتطبيق العملي: 

     

    صعِد الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - المنبر لتعليم أصحابه الصلاة، وقال – صلوات الله وسلامه عليه -: ((صلُّوا كما رأيتموني أصلِّي))؛ "إرواء الغليل" (262)، وقال كذلك في الحج: ((خذوا عنِّي مناسككم))، ((لتأخذوا عنِّي مناسككم)) الخ الحديث "ترتيب أحاديث صحيح الجامع الصغير وزياداته" (1/3).

    14- مبدأ البذرة والأرض والساقي:

     

    يصوِّر ذلك تصويرًا جميلاً قول المصطفى - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَثَلُ ما بعثني الله به من الهدى والعلم كمثل الغَيْث الكثير أصاب أرضًا؛ فكان منها نقيَّة قبلت الماء؛ فأنبتت الكلأ والعشب الكثير، وكانت منها أجادب أمسكت الماء؛ فنفع الله بها الناس فشربوا وسَقَوْا وزرعوا، وأصابت منها طائفةٌ أخرى إنما هي قيعان، لا تُمسك ماءً ولا تنبت كلأً، فذلك مَثَلُ مَنْ فَقِهَ في دين الله ونفعه ما بعثني الله به فعَلِمَ وعلَّم، ومَثَلُ مَنْ لم يرفع بذلك رأسًا، ولم يقبل هدى الله الذي أُرسِلْتُ به))؛ "فتح الباري" (1/79).

    وهذا يعني أنه لابدَّ من اختيار الأرض الخصبة التي تتقبَّل البذرة وتُنبت بإذن ربها، كما أنه لابدَّ من المتابعة والسَّقي المستمر والصبر على ذلك مهما طال الزمن، وإلا قد تجدب الأرض وتموت البذرة ولا تُثمر الجهود.

    15- الرِّفق والرَّحمة والخُلُق الحَسَن:

     

    يقول الله تعالى: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ} [آل عمران: 159]، ويقول: {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ} [القلم: 4]، ويقول سبحانه: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}، ورسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((ما كان الرِّفق في شيءٍ إلاَّ زانه، وما نزع من شيءٍ إلا شانه))؛ رواه مسلم.

    وعندما بال الأعرابي في المسجد لم يزجره النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - ولم يعنِّفه، وإنما قال له – صلوات ربي وسلامه عليه -: ((إنما جُعِلَ المسجد للصلاة وذِكْر الله، ولا يصلح لمثل فِعْلِكَ))، وعندما عطس رجلٌ في الصَّفِّ والصحابة يصلُّون خلف رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فقال له معاوية بن الحكم - رضي الله عنه -: يرحمك الله بصوتٍ عالٍ؛ فرماه الصحابة بأبصارهم؛ فقال معاوية: واثَكَلَ أُمِّيَاهُ، فأخذوا يضربون على أفخاذهم ليُسكِتوه، وعندما سلم الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - من صلاته لم ينهَرْهُ ولم يعنِّفه، وإنما قال له: ((إن هذه الصلاة لا يحلُّ فيها شيءٌ من كلام الناس هذا، إنما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن))؛ "صحيح سنن أبي داود" (1/823).

    16- كن قياديًّا:

     

    أحسِن السيطرة على المستمعين لكيلا يُفلِت منكَ زمام المحاضرة؛ فقد يوجد بينهم مَنْ يُثير الشَّغب أو مَنْ يحبُّ الضحك والمزاح، أو مَنْ يهوى إحراج المحاضِرين!.

    ولعله يحضرني في هذا المقام قصة طريفة لأحد الدُّعاة، عندما كان يحاضر في جمعٍ من النساء عن تعدُّد الزَّوجات في الإسلام، وأفاض في الحديث بموضوعيَّة وإتقان واستيعاب، واستعان بالأرقام والإحصاءات، وأورد الحجج العقلية والنَّقلية لإثبات فوائد تعدُّد الزوجات، إلا أن عددًا من الحاضرات لم يقتنِعْنَ وأخذنَ في اللِّجاج والجدل العقيم؛ فرأى المحاضر أن يسكتهنَّ بطريقةٍ أخرى؛ فقال لهنَّ: في الحقيقة أن المسؤول الحقيقي عن تعدُّد الزوجات هو المرأة لا الرجل.

    فلمَّا استغربن ذلك وأنْكَرْنَ عليْهِ قال لهنَّ: لو أنَّ كل امرأة رفضت أن تكون زوجة ثانية لرجلٍ؛ لما كان هناك تعدُّد زوجات!!.

    ثانيا:- المواصفات الكلامية:- 

     

    1-     معدل سرعة الكلام:

     

    لا يكن كلامك سريعًا لا يُفهَم ولا بطيئًا فيُمَلَّ، وإنما ابتغِ بين ذلك سبيلاً.

    عن عائشة - رضي الله عنها - قالت: "ما كان رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يسرد كسردكم هذا، ولكنه كان يتكلَّم بكلام بيِّنٍ فَصْلٍ، يحفظه مَنْ جلس إليه"؛ "مختصر الشمائل المحمدية" (191).

    وثبت عن أم سلمه – رضي الله عنها - أنها قالت: "كان النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -  يقطع قراءته؛ يقول: {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} [الفاتحة: 2]، ثم يقف ثم يقول {الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} [الفاتحة: 3]، ثم يقف وكان يقرأ: {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ} [الفاتحة: 4]" الخ الحديث "الشمائل المحمدية" (720).

    2-     التَّكرار للمعلومة المهمَّة:

     

    عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: "كان رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يعيد الكلمة ثلاثًا لتُعقَل عنه"؛ "الشمائل المحمدية" (192)، وقال النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((ويلٌ للأعقاب من النار)) مرتين أو ثلاثًا؛ "صحيح الجامع" (7009).

    ويقول النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((ألا أحدِّثكم بأكبر الكبائر؟)) ثلاثًا، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: ((الإشراك بالله، وعقوق الوالدَيْن))، وجلس - وكان متَّكئًا - فقال: ((وشهادة الزُّور))، قال: فما زال يقولها حتى قلنا: ليته سكتَ؛ "مختصر الشمائل المحمدية" (104).


    3- السَّكتة الخفيفة قبل

    امتیاز:
     
    بازدید:
    [ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۳:۴۴:۱۱ ] [ مشاوره مديريت ]
      رأي في الخطابة   ما جرت بي عادتي أن أعتلي المنابر، أو أتكلَّم بين حشود الناس، أو أقوم خطيبًا في مناسبة، ولايغرَّنَّكم مني بضاعةٌ مزجاة في علوم العربية وما إليها، فهذا شأن، واعتلاء المنابر شأن آخر، إنه شأن يحتاج إلى تمرُّس وتدريب، وطول معاناة وخبرة وتجريب، وإلى ذلك كله لسان فصيح، وجَنان قوي، وبديهة مواتية، وحس مرهف، وفقه بقضايا العصر ومشكلات المجتمع، وإلا فما فائدة الكلام في أمور نجترُّها في كل وقت وحين، وتلوكها بعضُ الألسنة معادةً مكرورة دون أن تمس حاجةً من حوائج الناس، أو مشكلةً من مشاكلهم، أو معاناة مما يعاني منه مجتمعُهم.   إن الخطيب كالشاعر؛ يهتزُّ لحادثٍ حدث، أو طارئٍ طرأ، فيهز الناسَ من حوله، يحسُّ بما يعاني الناس من خطوب الدهر، وما يواجهون من أخطار، وما يحيق بهم من مكرٍ، فيتلمس لكل ذلك الحلولَ الناجعة، ويبثُّ في صفوف الناسِ الأملَ المشرق، ويحذر من الأخطار المحدقة، ويتصدَّى للأفكار الملوثة، إنه يحلل أدواءَ المجتمع وآفاتِه وأمراضَه ويشخصها؛ ليحاول معالجتها، واصفًا أنجعَ الأدوية للخلاص منها.   إنه عند التبصُّر والتدبُّر لسانُ أمَّتِه، المعبِّرُ عن آلامها، الماسحُ لأحزانها، المنبِّهُ على أي خطر يحدق بها، والساعي إلى مواجهة كلِّ خطْبٍ يلمُّ بها.   وإلا فما فائدة الخطيب إذا لم يفتح فكرًا، أو يضمد جرحًا، أو يرقأ دمعة، أو يطهر قلبًا، أو يكشف زيفًا، أو يَبْنِ صرحًا.   ولعمري إن هذا لا يتأتَّى لكل خطيب، حتى يكون له من ورائه عقلٌ واعٍ، وفكرٌ سديد، واطِّلاعٌ واسع، وثقافةٌ متطاولة متقادمة ترفده في كل أمر يتصدى له، دَعْ عنك سلامة اللغة، ونصاعة العبارة، واستحضار الشواهد، وحسن التمثيل، وعلو البيان، وجودة الإلقاء، إنه كما قال الشاعر:
    طَبِيبٌ بِدَاءِ  فُنُونِ  الكَلاَ        مِ لَمْ يَعْيَ يَوْمًا وَلَمْ  يَهْذِرِ
    فَإِنْ هُوَ أَطْنَبَ فِي خُطْبَةٍ        قَضَى لِلمُطِيلِ عَلَى المُنْزِرِ
           وَإِنْ هُوَ أَوْجَزَ فِي  خُطْبَةٍ        قَضَى لِلمُقِلِّ عَلَى المُكْثِرِ[1] على أني لا أرى الإطناب والإكثار والتطويل لائقًا بخطيب مهما بلغ من أمره؛ لأنه مدعاةٌ للملل، وإلى انصراف السامع وانشغال فكره، ولأن الكلام الطويل يُنسي آخرُه أولَه، ويعجز المرءُ عن استيعاب مجمله، فضلاً عن تفصيلاته ودقائقه، وما أحسنَ هديَ رسولنا الكريم - صلى الله عليه وسلم - إذ يقول فيما رواه عنه ابن مسعود في هذا: ((إنَّ طُول الصَّلاةِ وقِصرَ الخُطْبة مَئِنَّةٌ من فِقه الرَّجُل))[2].   قال الجاحظ: مَئِنَّة كقولك: مَخْلقةٌ ومَجْدَرة ومَحْراة، قال الأصمعيُّ: مَئِنَّة: علامة.   وقد اتَّبع الصحابة الكرام - رضوان الله عليهم - هديَ النبي - صلى الله عليه وسلم - في هذا، جاء في صحيح مسلم: قال أبو وائل: خطبَنا عمار فأوجز وأبلغ، فلما نزل قلنا: يا أبا اليقظان، لقد أبلغتَ وأوجزتَ، فلو كنت تنفَّستَ (أي: أطلت)، قال: إني سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: ((إن طُول الصلاةِ وقِصرَ الخُطْبة مَئِنَّةٌ من فِقهه؛ فأطيلوا الصلاة، واقصروا الخطبة، وإن من البيان سحرًا))[3].   وأنت لا تكاد تقف على خطبة من خطب البلغاء والفصحاء والأبْيِنَاء، تتجاوز الصفحات ذوات العدد؛ بل إن كثيرًا من الخطب العصماء التي اشتهرت في دنيا الخطابة، لا تتجاوز الصفحة الواحدة، مع أنها اشتملتْ على معانٍ وقيمٍ وشمائلَ وحِكَمٍ، صلَح عليها أمرُ الناس، وأصبحتْ مضرِبَ المثل في البلاغة والفصاحة والبيان.   ودونك "جمهرة خطب العرب"، و"نهج البلاغة"، و"البيان والتبيين" وقد جمع فيه الجاحظ أجملَ الخطب وأبدعها، وأفصحَها وأبينها، وأوجزَها وأقصرها.   بل هاك خطبَ رسولنا الكريم - صلى الله عليه وسلم - ولعل أشهرها خطبة الوداع، وهي التي جمعتْ أحكام الدين، وقضايا الإسلام الكبرى، ووصايا الرسول الكريم في الحرمات، والنساء، وعلاقات الناس وتفاضلهم، وفي العقيدة، والتوحيد، والميراث، ثم لم تبلغ مع ذلك كلِّه تمامَ الصفحات الثلاث[4].   وهاك أيضًا خطبَ الخلفاء الراشدين الهاديين المهديين من بعده، فأين نحن من هذا كله؟   اقرأ معي إن شئتَ خطبة أبي بكر - رضي الله عنه - حينما ولِي الخلافة: "أيها الناس، إني قد وليتُ عليكم ولستُ بخيركم، فإن رأيتموني على حقٍّ فأعينوني، وإن رأيتموني على باطلٍ فسدِّدوني، أطيعوني ما أطعتُ الله فيكم، فإن عصيتُه فلا طاعة لي عليكم، ألا إن أقواكم عندي الضعيف حتى آخذَ الحقَّ له، وأضعفكم عندي القوي حتى آخذ الحق منه، أقول قولي وأستغفر الله لي ولكم"[5].   واقرأ معي تلك الخطبةَ الرائعة الموجزة التي خطبها أبو طالب يوم عقد قران ابن أخيه محمد - صلى الله عليه وآله وسلم - على خديجة بنت خويلد - رضي الله عنها وأرضاها -: "الحمد لله الذي جعلنا من ذرية إبراهيم، وزرْع إسماعيل، وجعل لنا بلدًا حرامًا، وبيتًا محجوجًا، وجعلنا الحكام على الناس.   وإن محمدَ بنَ عبدالله، ابن أخي، لا يوازن به فتًى من قريش إلا رجح به، بركةً وفضلاً وعدلاً، ومجدًا ونبلاً، وإن كان في المال مقلاًّ؛ فإن المال عاريةٌ مسترجعة، وظلٌّ زائل، وله في خديجة بنت خويلد رغبةٌ، ولها فيه مثل ذلك، وما أردتم من الصداق فعليَّ"[6].   تجد بلاغةً في القول، وإيجازًا في الكلم، وسموًّا في البيان، مع ما اشتملت عليه الخطبةُ من ثناء جليٍّ، وفخر عليٍّ، وحكمة بالغة، وعرضٍ لأهم قضايا عقد النكاح من مهرٍ وإيجابٍ وقبول.   إنها الفصاحة في أبهى صورها، وهي لعمري تذكِّر بتلك العبارة الجامعة التي قالها شبة بن عقال التميمي للخليفة المنصور، تعليقًا على خطبة سمعها في مجلسه: "لله درُّ خطيبٍ قام عندك يا أمير المؤمنين: ما أفصحَ لسانَه، وأحسنَ بيانَه، وأمضى جنانه، وأبلَّ ريقه، وأسهل طريقه!".   إن الخطابة فنٌّ وعلم، موهبة واكتساب، سليقة ومهارة، وإن لها أصولاً ينبغي أن تُتَّبع، وشروطًا يجب أن تتوفر، ولعل خير من أوجز تلك الأصول الجاحظ فيما نقله في "بيانه وتبيينه" عن أبي داود بن حريز؛ حيث قال: "رأس الخَطابة الطبْع، وعَمُودُها الدُّربة، وجناحاها رواية الكلام، وحَلْيُها الإعراب، وبهاؤُها تَخيُّر الألفاظ، والمحبَّة مقرونةٌ بقلَّة الاستكراه"[7].   على أن أسوأ ما منيتْ به الخطابةُ في أيامنا هذه كثرةُ اللحن، واللحنُ قبيح مستنكَر، حتى لو جاء عرَضًا، فكيف إذا فشا وانتشر؟! إنه يحيل الخطبةَ إلى ضربٍ من العقوبة يستعجل السامع انقضاءها، ويتنفس الصعداء عند انتهائها، فقل لي بربِّك: أليس عدمها خيرًا منها، ومن تتبُّع أخطائها؟!   إن الخطيب الحق هو الذي يأسر سامعَه بسلامة لغته، وعلوِّ بيانه، وجمالِ أدائه، وتناغم صوته مع مضمون كلامه، يعلو فيه ويجهر في مواضع الإنذار والوعيد حتى كأنه هدير الفحل، أو هزير الريح، أو هزيم الرعد، ويلين في مواضع اللين والتبشير حتى يمتزج بأجزاء النفس لطافةً، وبالهواء رقَّةً، وبالماء عذوبةً، وبالطيب أريجًا، وبالنغم إيقاعًا وجرسًا.   ولعمر الله، إن من كانت هذه صفاته لَتهفو إليه النفوس، وتشتاقُه الأرواح، وتشنف بسماعه الآذان، وتسعى إليه المنابرُ، ولسان حالها يردِّد: 
     

     ـــــــــــــــــــــــ

    [1] "زهر الآداب"، للحصري القيرواني، 1/147. [2] صحيح مسلم، الحديث رقم 2046، 3/12. [3] صحيح مسلم 3/12، وانظر فيه أيضًا: "البيان والتبيين" 1/303. [4] "البيان والتبيين"، 2/31 - 33. [5] "جمهرة خطب العرب"، أحمد زكي صفوت، 1/180. [6] "إعجاز القرآن"، للباقلاني، 153. [7] "البيان والتبيين" 1/44. [8] قالهما أبو عبدالله بن القيسراني الشاعر لهارون بن أحمد بن عبدالواحد (ت 537) عندما ولي خطابة حلب؛ "معجم الأدباء" لياقوت الحموي، 5/581.   نوشته : د . محمد حسان الطيان
    امتیاز:
     
    بازدید:
    [ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۳:۴۴:۱۰ ] [ مشاوره مديريت ]

     

    مجمل تاريخ الخطابة

    حالها قبل الجاهلية - أول من دون قواعدها

    قد عرفت أن الخطابة قديمة العهد، وأن الاستعداد لها مخلوق مع الإنسان الذي لا غنى له عن الإبانة لغيره عمَّا في ضميره، وعنْ إقْناعِه بصدق مقاله وسداد رأيه، وتعرف للأنبياء والرسل - عليهم الصلاة والسلام - فيها الحظ الأوفى، والمقام الأعلى في سبيل الدعوة إلى طاعة الله وتوحيده، وإرشاد الناس إلى الصراط السوي؛ كما أخبر الله تعالى عنهم في كتابه الحكيم، وقد بقي من آثارها على طول الأمد خطب التوراة التي قام بها الأنبياء - عليهم السلام - إلى بني إسرائيل ليحملوهم بها على الاستقامة، ويردوهم عن الشرور والغواية؛ كذلك عثر في كتابة الآشوريين المسمارية، وآثار قدماء المصريين الهيروغليفية على خطب تأدبية جاءت غالبًا على ألسنة آلهتهم وملوكهم.

    ولقد تحسنت الخطابة في عهد قدماء اليونان والرومان، ففي اليونان ظهرت في دولهم الأولى، ومنازعاتِهم السياسيَّة وحروبهم، وهي من أهم البواعث على تحريك لسان الخطابة، وفي إلياذة هوميروس خطب كثيرة أوردها على ألسنة الآلهة والأبطال في القرن العاشر قبل الميلاد، ثم لبست ثوبًا أحسن مما قبله في أواخر القرن الخامس في عهد برقليس زعيم أثينا، وأحد خطبائها المحبوبين لدى الشعب اليوناني، وبعده بقليل ظهر خطباء منهم إيسوقراطيس في القول التثبيتي، وديمستينيس وكان قبل أن يعرفه أهل أثينا رجلاً خاملاً ضعيف البنية خافت الصوت، ليست لحركته لباقة، ولا في لسانه طلاقة؛ فلما اعتزم الخطابة أخذ يقوي رئتيه وحنجرته بالصياح فوق رؤوس الجبال وعلى شواطئ البحار برفع صوته فوق صخب الأمواج، وتغلب على عاهة النطق بممارسة الكلام وفي فيه حصى، وتعلم أصول اللباقة ورشاقة الحركة (الحذق، ولطف الحركة) بالوقوف أمام المرآة، وهو يخطب حتى صار كبير الخطباء في كل فنون الخطابة.

    وأول من دون قواعدها ثلاثة من فلاسفة اليونان في أواخر القرن الخامس، وأوائل الرابع قبل الميلاد: بروديكوس، وبرتاغوراس معاصره، ثم غروجياس سنة 380 ق م، وفي أواخر القرن الرابع سنة 322 ق م ظهر أرسطو زعيم فلاسفة اليونان، فلم يغادر صغيرة ولا كبيرة من أصول هذا الفن إلا دونه، ونشره في كتابه "الخطابة"، ومن هذا الحين صارت الخطابة فنًّا مدونًا.

    ولم تظهر الخطابة في الرومان إلا بعد اليونان بأمد بعيد لاشتغالهم بالحرب، ومن أشهر خطبائهم كاتون المعروف بالنقاد في القرن الثاني قبل الميلاد في خطبه على قرطاجنة، ثم يوليوس قيصر القائد الروماني الشهير، ثم شيشرون إمام الخطابة اللاتينية، وكان عفيفًا نزيهًا في حياته الخطابية، وكلاهما ظهر في القرن الأول قبل المسيح، وبعد وفاته عليه السلام كان كبار الخطباء من الحواريين، ثم بقيت بعدهم في رجال الدين من القسيسين والأساقفة وكبار الساسة.

    الخطابة في الجاهلية :
    مدة عصر الجاهلية قرن ونصف وينتهي بظهور الإسلام، ولقد اشتهرت الخطابة الأدبية في ذلك العصر لما كان عليه العرب من النعرة[1] والحمية، وشن الغارات في المدافعة عن النفس والمال والعرض والمفاخرة بالشعر والخطب في الحسب والنسب، وقوة العصبية وشرف الخصال من الشجاعة والكرم، والنجدة وحماية الجار، وإباءة الضيم، وللقول في ذلك أثر لا يقل عن الصول، فكانت الخطابة فيهم فطرية ولهم ضرورية مع ما فيهم من زلاقة اللسان، وقوة البيان قضت بها طبيعتها المعيشية، ودعت إليها حالتها الاجتماعية، فتفتقت بها ألسنة أبنائها صيانة لعزها، وحفاظا لمجدها، وتخليدًا لمآثرها، وتأييدًا لمفاخرها، ولا عجب في أن يكون في العرب قبل الإسلام تلك الخطابة الممتازة، فإن الخطابة أثر انفعالات تنشأ عن حوادث تمس الجماعات، ونوازل تعرض للأمم والشعوب، ولم تخل الأمة العربية في جاهليتها من حوادث على هذا النحو، فتثور بينهم لذلك محاورات شديدة، وجدال عنيف، وكانت الحرب بينهم لا تكاد تضع أوزارها، وكانت لهم مع هذا مجامع يعرضون فيها مصنوعات قرائحهم؛ ليباهوا بما فيها من بلاغة وحكمة، وإذا كان في القوم قوة بلاغة، وفي نفوسهم طموح إلى السيادة، وفي ألسنتهم قوة على الجدل وشدة في المحاورة، وفي أيمانهم سيوف تتجافى عن أغمادها، وفي بلادهم أسواق بضاعتها من بديع أفكارهم، فلا عجب أيضًا أن يلدوا خطباء نجباء يقرعون الأسماع بذكر مفاخرهم، ويثيرون العواطف إلى الدفاع عن كرامتهم وأنفسهم، وأموالهم وأعراضهم.

    ولعنايتهم قديمًا بالشعر دون الخطابة لصعوبة حفظ النثر لم يصل إلينا أحوال خطبائهم الأوائل عند التأدية، ولا شيء من خطبهم، ولم تعن الرواة بنقل أخبار الخطباء وخطبهم إلا بعد أن وصلت الخطابة إلى منزلة أسمى من الشعر؛ لابتذاله بتعاطي العامة والسفهاء له، واتخاذهم له وسيلة للعيش والطعن على الحرم والخوض في الأعراض، فعلا بذلك شأن الخطابة، واشتهر بها الأشراف، وكان لكل قبيلة خطيب كما كان لكل قبيلة شاعر يحفظ عليهم مآثرهم، ويفخم من شأنهم، ويهول على عدوهم؛ بل كان كل واحد منهم في نفسه خطيبًا.

    وأكثر استعمالها عندهم في مواضع التحريض على القتال، والتحكيم في الخصومات، وتحمل الديات، وإصلاح ذات البين، والمنافرات، والوصايا، والوفادة على الملوك والأمراء، وحيث كان القصد منها امتلاك القلوب واستمالة النفوس كما هو الشأن في الشعر؛ كان الاعتماد فيها على الأقوال الخطابية المحركة للعواطف المؤثرة في النفوس، ممثلة في صور العبارات الرائعة، والأساليب المتينة والألفاظ العذبة لتستولي على النفوس، وتأخذ بمجامع القلوب، وكثرت فيها الفواصل والأسجاع لحسن، وقعها إلى ما فيها من استرواح الخطيب وسهولة تدارك المعاني.

    وخطب العرب ضربان:

     طوال وافية، وقصار كافية، ولكل مقام يليق به قيل لأبي عمرو بن العلاء: هل كانت العرب تطيل؟ فقال: نعم؛ ليسمع منهم، فقيل له: وهل كانت توجز؟ قال: نعم؛ ليحفظ عنهم، وقد مدحوا الإطالة في مكانها كما مدحوا الإيجاز في مكانه، فكانوا يستحسنون الإطالة في خطب الصلح، يروى أن قيس بن خارجة بن سنان قيل له في شأن الصلح بين عبس وذبيان: ما عندك في هذه؟ فقال: قرى كل نازل، ورضا كل ساخط، وخطبة من لدن تطلع الشمس إلى أن تغرب آمر فيها بالتواصل، وأنهى عن التقاطع، قالوا: فخطب يومًا إلى الليل فما أعاد في خطبته معنى، وكانوا إلى القصار أميل لانطباعهم على الإيجاز؛ ولأنها إلى الحفظ أسرع، وفي البقاع أشيع، وكانت لهم عناية بسرد كثير من الحكم والنصائح والأمثال، وخصوصًا في القصار منها.

    أما صفة الخطيب عند التأدية:
    فكان من عادتهم في غير خطب التزويج أن يخطب قائمًا على منبر أو رباوة[2]، أو ظهر راحلة لإبعاد مدى صوته، والتأثير بشخصه، وإظهار ملامح وجهه، وحركات جوارحه، أما خطبة الزواج فإنهم كانوا يلقونها من جلوس، إذ ليس من شأنها أن تحتوي معاني تدعو الحاجة إلى أن يسمعها جميع الحاضرين، والتأثر بشخصه، وكان من عادة الخطيب أن يقوم معتصبًا عمامة، معتمدًا على مخصرة[3]، أو عصا أو قناة أو قوس؛ وربما أشار بإحداها أو بيده تأييدًا للكثير من مقاصده، وكانوا يستحسنون من الخطيب أن يكون رابط الجأش قليل اللحظ، جهير الصوت متخير اللفظ، قوي الحجة، نظيف الثياب، كريم الأصل صادق اللهجة، أسرع الناس عملاً بما يقول، ولا يخفى أن من هذه الأحوال ما ليس جوهريًّا، ولا يفيد في مقصود الخطابة شيئًا يذكر؛ ولكن لم يصل إلينا من أحوال الخطباء في الجاهلية سواها.

    ومن أشهر خطبائهم كعب بن لؤي، وذو الإصبع العدواني، وقيس بن خارجة بن سنان، وخويلد بن عمرو الغطفاني، وعمرو بن كلثوم التغلبي، وقس بن ساعدة الأيادي، وأكثم بن صيفي، وقد أجمع علماء الأدب على متانة قس وأكثم، وأنهما أرعى للحق، وأبر بالمكارم، خصوصًا وأن في خطبهما كلامًا عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأحوال الآخرة، وإن كانا في باب الأدب أدخل منهما في باب الدين، إلا أن الخطيب الديني يلزم أن يكون أديبًا قبل كل شيء.

    الخطابة في الإسلام:

    لما كان مبدأ كل انقلاب عظيم في أية أمة إما دعوة دينية أو سياسية، وكانت تلك الدعوة تستدعي ألسنة قوالة من أهلها لتأييدها ونشرها، وألسنة من خصومها لإدحاضها والصد عنها، وذلك لا يكون إلا بمخاطبة الجماعات، وذوي النجدات في المحافل والمنتديات، والحج والمواسم، والأسواق ومواطن الزحف، ومقدم الوفود، ونحو ذلك، كان ظهور الإسلام وبعثة الرسول بالأمر الجلل، والشأن الخطير، والدعوة العظمى التي لم يعهد لها مثيل في العالم، من أهم الحوادث، وأعظم البواعث التي أطلقت الألسنة من عقالها، وأثارت الخطابة من مكمنها، وأغرت العقول بإحكامها، والتفنن فيها، واختلاب الألباب بسحر بيانها فوق ما كانت عليه في جاهليتها.

    وابتدأ طور الخطابة الإسلامية بظهور رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خطيبًا غير شاعر، وأول موقف وقفه للخطابة كان يوم نزل: {فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ} [الحجر: 94]، فدعا قومه وهو على الصفا، ثم قال: ((أرأيتم لو أخبرتكم أن خيلاً بالوادي تريد أن تغير عليكم، أكنتم مصدقي؟)) قالوا: نعم، ما جربنا عليك كذبًا، قال: ((فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد))، فكان ما كان، ولما نزل {وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ} [الشعراء: 214]، جمعهم - عليه الصلاة والسلام - ثم قال: ((إن الرائد لا يكذب أهله، والله لو كذبت الناس جميعًا ما كذبتكم، ولو غررت الناس جميعًا ما غررتكم، والله الذي لا إله إلا هو إني لرسول الله إليكم خاصة، وإلى الناس كافة، والله لتموتن كما تنامون، ولتبعثن كما تستيقظون، ولتحاسبن بما تعملون، ولتجزون بالإحسان إحسانًا، وبالسوء سوءًا، وإنها لجنة أبدًا أو نار أبدًا))، فكان العمل الأكبر لصاحب هذه الدعوة العظمى - صلوات الله وسلامه عليه - بادي أمره غير تبليغ القرآن واردًا من طريق الخطابة، ثم ورثها من بعده - صلى الله عليه وسلم - خلفاؤه الراشدون، وهم أركان البلاغة، وسادات الفصاحة فمن بعدهم من ملوك بني أمية وعمالهم إلا قليلاً ممن أترفوا فعجزوا عنها، وكانوا يستخلفون فيها.

    ولأمر ما جعلها الشارع شعار كل إمام في حفل ديني أو سياسي؛ كالجمعة والعيدين وموسم الحج الأكبر، وعند أخذ العدة للجهاد، وفي كل أمر جامع لنشر فضيلة، أو نهي عن رذيلة، أو إعلان نصر، أو تأكيد وصية عامة أو خاصة، إلى غير ذلك من الأمور ذوات البال، ولذلك كان سعاة النبي - صلى الله عليه وسلم - ورسله إلى الملوك وأمراء جيوشه وسراياه، ثم خلفاؤه من بعده وعمالهم كلهم خطباء، مصاقع ولسنًا مقاول، أعانهم على ذلك أنهم يخطبون عربًا مثلهم، للبلاغة عندهم هزة في النفس، وروعة في القلب، وأن الشرع الشريف صرفهم عن الشعر الذي لا ينهض بأعباء الخطابة ولا سيما الدينية لشرحها الحقائق، وقرعها الأسماع بالحجج العقلية والنقليَّة، وترغيبها في الثواب وترهيبها من العقاب، وإطلاقها من قيود الوزن والقافية؛ ولأنها تؤدى بعبارات تناسب الخاصة والعامة.

    وكان لهم من القرآن الكريم والسنة المحمدية والاقتباس منهما دائمًا مدد لا ينفد، ومعين لا ينضب، وعندما قامت الفتنة الشعواء بمقتل عثمان - رضي الله عنه - وهو أول حادث تصدع له بناء الجامعة الإسلامية، انقسم لأجله المسلمون إلى فرقتين عظيمتين: عراقية وعلى رأسها إمام الخطباء وأمير البلغاء علي - رضي الله عنه - وكرم الله وجهه، وشامية وعلى رأسها سيدنا معاوية رضي الله عنه، وكان لكلٍّ دعوة يؤيدها، ووجهة يناضل عنها، ظهر في تينك الطائفتين خطباء لا يحصى عددهم، ولا يشق غبارهم، وبعد انقضاء الشجار بين هاتين الطائفتين انقسمت كل طائفة منهما إلى أقسام متعددة، لكل قسم خطباء كثيرون يؤيدون مذاهبهم، ويدافعون عن نزعاتهم الدينية والسياسية بما أوتوا من بلاغة في البيان، وفصاحة في اللسان.

    والفضل في ارتقاء الخطابة وتهذيبها يعود إلى الكتاب الحكيم، والحديث الشريف، فقد أخذت اللغة العربية عند ظهور الإسلام صيغة دينية من القيام بالدعوة والنصح والإرشاد، وتبيين العقائد الصحيحة، وقواعد الإسلام وأصوله المحكمة، وأحكامه العادلة، وحكمه البالغة، وآدابه العالية، وإنك لترى في كلام الصدر الأول من الإسلام الحث على اتباع الدين القويم، والتمسك به، وإعلاء كلمة الحق والعمل للآخرة، والأخذ من الدنيا بنصيب لا يشغل عنها، والتحذير من الاسترسال في اللذات والشهوات من النظر إلى خير الأقاليم، التي فتحها المجاهدون، والتطلع إليها خوف الافتتان بها، والوقوع في الزلل، فترى خطب هذا العصر المنير ورسائله ترجع إلى الكتاب والسنة، حاثة على الفضيلة، منفرة من النقيصة، وكلها جاء فيه اللفظ تابعًا للمعنى، صادرة عن شعور حي، ووجدان صادق.

    ولذا نفذت إلى سويداء القلوب، وأصابت مواقع الوجدان، وإذا كان القول صادرًا عن قلب حي سليم، فإنه يؤثر في القلوب ويحركها نحو الغاية المقصودة، بخلاف ما إذا كان صادرًا عن اللسان فإنه لا أثر له ولا خير فيه، قال عامر بن عبدالقيس: إذا خرجت الكلمة من القلب دخلت القلب، وإذا خرجت من اللسان لم تتجاوز الآذان، وقد قضت هذه الخطب بما فيها من الحكم البالغة والمواعظ المؤثرة، والنصائح الخالصة الغالية على دولة الأوهام والرذائل - شأن الباطل أمام قوة الحق - وفسحت للحقائق والفضائل، فصادفت أهلاً، وحلت مكانًا سهلاً فتحلت بها النفوس، وتغذت بها العقول، وقويت العزائم، وعلت الهمم، فساد المسلمون يومئذ جميع الأمم، وخضعت لهم رقاب الجبابرة، وذلت لهم مقاليد الفراعنة.

    وبالجملة فقد كانت الخطابة في الصدر الأول من الإسلام في أسمى طبقات الفصاحة والبلاغة آخذة أسلوبًا حيًّا متينًا مؤثرًا مع إحكام في الصنعة، وحسن افتتاح، وجودة اختتام كما ترى ذلك في خطب الخلفاء الراشدين وغيرهم من الصحابة والتابعين - رضوان الله تعالى عليهم أجمعين - كمعاوية، وزياد بن أبيه، وعبدالملك، والحجاج، وقطري بن الفجاءة، وأبي حمزة الشاري، وستأتي خطبهم إن شاء الله تعالى.

    وإن الفضل في ارتقاء الخطابة في بلاغتها وتأثيرها في عهد الصحابة والتابعين يرجع إلى الكتاب المبين والدين القويم من وجوه:

    منها: أن القرآن الكريم - وإن نزل بلغة القوم التي بها يتخاطبون، وبفصاحتها يتفاخرون - بتراكيبه العالية، وأساليبه المتينة التي أعجزت بلغاءهم وخطباءهم، وأخذت بمجامع قلوبهم، قد أكسبتهم ملكة من البلاغة في انتقاء المعاني، وتخير الأساليب السامية، غيرت ملكتهم الأولى، وأطلقت ألسنتهم من عقال الوحشية والتقعر، الذي كان ديدن كثير من خطبائهم فصاروا يقتفون أثره، وينسجون على منواله، ويزينون كلامهم في رسائلهم وخطبهم بذكر آي منه، حتى إنهم كانوا يعيبون الخطيب المصقع إذا خلا كلامه عن آي القرآن الحكيم؛ فقد روى الجاحظ عن الهيثم بن عدي عن عمران بن حطان أنه قال: خطبت خطبة عند زياد أو ابن زياد، فأعجب بها زياد وشهدها عمي وأبي، ثم إني مررت ببعض المجالس فسمعت رجلاً يقول لبعضهم: هذا الفتى أخطب العرب لو كان في خطبته شيء من القرآن، روي عن الهيثم أيضًا أن العرب كانوا يستحسنون أن يكون في الخطب يوم الحفل وفي الكلام يوم الجمع آي من القرآن فإنه مما يورث الكلام البهاء والوقار، وحسن الموقع.

    ومنها: أن ما جاء في القرآن الحكيم من الترغيب والترهيب، والوعد والوعيد على الأسلوب البالغ حد الإعجاز، وما كان له من التأثير في القلوب، والأخذ بشكائم النفوس أعانهم على التفنن في أساليب الوعظ الخطابي عند حلول الأزمات، أو الحاجة إلى تأليف قلوب الجماعات، حتى لقد كان الخطيب البليغ منهم يدفع بالخطبة الواحدة من الملمات، ما لا يدفع بالبيض المرهفات، ويملك من قلوب الرجال ما لا يملك بالبدر والأموال؛ كما صنع أبو بكر - رضي الله عنه - في خطبته يوم السقيفة التي امتلك بها قلوب المهاجرين والأنصار، وصرف عن الأمة تلك الفتن الكبار، وكما صنع الحجاج في أول خطبة له في أهل العراق يوم قلبوا للدولة المروانية ظهر المجن، واثاقلوا عن الخروج لقتال الخوارج، فإنهم ما طرق مسامعهم داعي الأمير إلى المسجد حتى أخذوا يفدون إليه أفواجًا يلتقطون من أرضه الحصى، يريدون رجمه بها وهو على المنبر استصغارًا لشأنه، واحتقارًا لمولاه، ولم يلبثوا أن طرقت أسماعهم زواجره واخترقت أسوار قلوبهم صوادع كلمه، حتى تناثرت من أيدهم الحصى وخشعت منهم النفوس، وطأطأ الرقاب رهبة منه وإجلالاً له، كما ستقف عليه إن شاء الله تعالى.

    ومنها: أن الإسلام بما هذب من أخلاقهم، وألان من جفاء طباعهم، وعدل من شيمهم، أدخل من الرقة على عواطفهم ما رق به كلامهم وكثر للمعاني المؤثرة في النفوس اختيارهم في خطبهم ومخاطباتهم.

    ومنها: أن الدين الحنيف بما مهد لهم من سبل الفتح، ومخالطة الأمم، وبما منحهم من سعة السلطان والسيادة على شعوب، وفر لهم الأسباب الداعية إلى التوسع في الخطابة، بما تدعو إليه حاجة التوسع في الملك والعمران، وتقتضيه عادات الأمم المحكومة وأخلاقها، قال ابن خلدون: إن كلام الإسلاميين من العرب أعلى طبقة في البلاغة من كلام الجاهلية في منثورهم ومنظومهم، فإنا نجد شعر حسان بن ثابت، وعمر بن أبي ربيعة، والحطيئة، وجرير، والفرزدق، ونصيب، وغيلان ذي الرمة، والأحوص، وبشار، وأمثالهم ثم كلام السلف من العرب في الدولة الأموية، وصدر الدولة العباسية في ترسلهم وخطبهم، ومحاوراتهم للملوك أرفع طبقة في البلاغة من شعر النابغة، وعنترة، وعمرو بن كلثوم، وزهير، وعلقمة بن عبدة، وطرفة بن العبد، ومن كلام الجاهلية في منثورهم ومحاوراتهم، والطبع السليم والذوق الصحيح شاهدان بذلك للناقد البصير بالبلاغة، والسبب في ذلك أن هؤلاء الذين أدركوا الإسلام سمعوا الطبقة العالية من الكلام في الحديث الشريف والقرآن الكريم، الذي أعجز البشر عن الإتيان بمثله؛ لكونها ولجت في قلوبهم، ونشأت على أساليبها نفوسهم، ونهضت طباعهم، وارتقت ملكاتهم في البلاغة على ملكات من قبلهم من أهل الجاهلية، ممن لم يسمع هذه الطبقة، ولا نشأ عليها فكان كلامهم في نظمهم ونثرهم أحسن ديباجة، وأصفى رونقًا من أولئك، وأرصف مبنى، وأعدل تثقيفًا بما استفادوه من الكلام العالي الطبقة. ا هـ.

    هكذا كان شأن الخطابة في صدر الإسلام، ومبلغ تبريز القوم فيها، وتسلطهم على النفوس الجافية بقوة سلطانها، وقوي برهانها، فلقد كان الخلفاء والأمراء من أنبغ الناس فيها وأكثرهم حرصًا عليها، وكانوا يقربون الخطباء، ويجزلون لهم العطاء، ويستعينون بهم في استنهاض الهمم، وإطفاء نار الفتن، وتلك كانت منزلة الخطابة إلى أول دولة بني أمية، ثم بدأ يعروها الوهن، ويحفها الفساد من أواسط الدولة المروانية، حيث كان استحكم الفساد باللغة العربية بمعاشرتهم للأعاجم، ودب في نفوس الخلفاء داء العظمة والكبرياء، فأقلوا من الظهور للعامة، وترفعوا عن الوقوف موقف المخاطب للناس.

    وقد كان الخلفاء في صدر الإسلام يخطبون الناس عند طروء كل حادث جلل، بلا تقييد بوقت ولا تكلف لقول، فكانوا يجمعون المسلمين إلى المسجد تارة لإعلان خبر، وتارة لاستشارتهم ووقتًا لتحذيرهم، وآخر لوعظهم وتذكيرهم، وأنى لمن اتخذوها بعد كسروية أن يقفوا للناس هذا الموقف، وهم يرون أن الرأي سلطان لا يتعداهم، وأن الناس بالنسبة إليهم همل لا ينبغي لعصا القوة والجبروت أن تتخطاهم.

    ما أعظم مكانة الخطيب في النفوس، وأنفذ كلامه في القلوب، وأشد إثارته للعواطف، إذا كان ذلك الخطيب أمير القوم الذي تتجه نحوه أنظارهم، وتحدق به أبصارهم، وتلتف حوله قلوبهم، وتترامى إليه آمالهم، يستلينهم بالقول إذا قسوا، ويستخضعهم به إذا عصوا، ويمتلك نفوسهم بالرغبة تارة، وبالرهبة أخرى، وينفخ فيهم وقت الحاجة روح الحماس، فيقذف بهم الجبال فيدكونها بين يديه، ويلين لهم بالقول؛ فإذا استوهبهم الأموال بل الأرواح وهبوها له، تالله إنها لمكانة سامية انحط عنها الأمراء على غير علم وسلطان نافذ القوة في الأرواح، لا يدانيه نفوذ قوتهم الجبروتية في الأجسام، وأنى يضارع الروح الجسم.

    ولقد كان أول وهن دخل على سلطان الخطابة في الإسلام في عهد الوليد بن عبدالملك حين بدأ يخطب على المنبر جالسًا، وقد كان الخلفاء قبله يقفون لها، ومن ثم دب دبيب الاستهانة بهذا الموقف العظيم الشأن، الجليل الشرف؛ حتى مجه الخلفاء والأمراء، وانحط عنه القادة؛ إما عجزًا عن الوفاء بحقه، فلم تثبت أقدامهم فيه، وإما استهانة به، وترفعًا عنه، غير أن ذلك لم يكن لينسيهم حلاوة العربية الأولى، ولم يثن من عزمهم عن التنافس في مغزاها، والحرص بقدر الإمكان على معناها، إذ هي لغة العلم والدين والسلطان والقرآن الكريم، فنبغ في الرعية خطباء ملكوا ببلاغتهم قلوب الأمة، وخرجوا على الدولة، وقاموا بالدعوة للعباسيين، ونبغاء عصر بني أمية مع قلتهم فاقوا العد، وتجاوزا الحد، ومن أشهرهم زياد بن أبيه، والحجاج، وقطري بن الفجاءة، وأبو حمزة الشاري، وشبيب بن شيبة.

    ولما كان قيام الدولة العباسية في المشرق، والإدريسية بالمغرب، والأموية الثانية بالأندلس من الأمور التي ينشأ عنها كثير من الانقلابات السياسية، والمذهبية، والاجتماعية، وكان ذلك يستدعي تأليف العصابات، ودعوة الناس إلى التشيع لزعماء الأحزاب، والإنكار على ما انتهكته الدولة الأموية من حرمات الدين، وكان التفاهم بالعربية الفصحى، والانخداع بالبلاغ والشعر لا يزال متوافرًا في صدر هذا العصر، كانت الداعية إلى الخطابة متوافرة لتوافر أسبابها، ووجود أهلها، وكان من دعاة الدولة العباسية وقوادها وخلفائها، وولاتها ورؤساء وفودها خطباء مصاقع، وبلغاء فطاحل، لا يقلون عمن اشتهر من نظرائهم في الدولة الأموية.

    ولكن لما فترت هذه الدواعي باستقرار الدول، وكثر اختلاط العرب بالعجم، وتولى كثير من الموالي قيادة الجيوش وعمالة الولايات والمواسم، ضعف شأن الخطابة لضعف قدرتهم عليها وقلة المجيبين لها؛ لتناقص العناصر العربية في الجند وأهل النجدة، فلم يمض قرن ونصف من قيام هذه الدولة حتى بطل شأن الخطابة السياسية والمذهبية، إلا قليلاً في المغرب أيام الحفل، وقدوم الوفود، وبقيت قاصرة على خطب الجمع، والأعياد، والمواسم، والزواج، ونحو ذلك، وقل فيها الارتجال، أو عدم جملة،وحل محلها في الأمور السياسية عمل المنشورات، وفي الأمور الدينية مجالس الوعظ، والتزهيد، والتدريس في المساجد والمدارس، نعم؛ بقيت الخطابة ببعض أنواعها في البادية زمانًا طويلاً بعد اضمحلالها في الأمصار؛ لتباطؤ فساد اللغة في جزيرة العرب؛ لقلة اختلاطهم بالعجم حتى كانت فتن الزنج في أواخر القرن الثالث، والقرامطة في أواخره إلى نهاية القرن الرابع، فامتزج كثير من الأعاجم بعرب الجزيرة، وضاعت النعرة العربية فيهم، ودب الفساد إلى لغتهم، وعادوا إلى جهالة لم تعهد فيهم حتى في عصر الجاهلية.

    واشتهر بالخطابة في هذا العصر جملة من الخطباء جلهم من بني هاشم، وبعض زعماء بني أمية بالأندلس، وآل الأغلب في إفريقيا، ومن أشهرهم داود بن علي بن عبدالله بن العباس - رضي الله عنهم - في القرن الثاني؛ والمهدي، وهارون، والمأمون، وكان آخر الخطباء المجيدين من خلفاء المسلمين رضي الله عنه.

    وكانت موضوعاتها في الغالب الوعظ والنصح، والذود عن الحقوق، ورد جماح الأطماع وتأليف الأحزاب، وتوحيد الكلمة، ولم يخرج الخطباء في عهد الإسلام عن مألوفهم فيها قبل الإسلام من الاعتماد على العصا ونحوها، والخطبة من قيام إلى غير ذلك، وكان - صلى الله عليه وسلم - يخطب قائمًا على المنبر معتمدًا على عصا، روى الإمام أحمد وغيره من حديث سعد بن عائذ، وسعد القرظي مؤذن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان إذا خطب في الحرب خطب على قوس، وإذا خطب في الجمعة خطب على عصا؛ وهكذا كانت الخلفاء بعده، ومما تقدم تعلم أن الخطابة في عهد الإسلام قد امتازت عنها في عهد الجاهلية بأمور:

    1 - أخذها وجهة دينية في مثل خطب الجمع، والأعياد، والحج، والوعظ، والإرشاد.

    2 - اتباعها خطة سياسية في مثل تكوين الأحزاب، وتأليف الجماعات، وتوحيد الكلمة، والتحريض على الجهاد لإعلاء كلمة الله تعالى، وتأسيس الملك بحالة تغاير ما كانت عليه العرب في الجاهلية في ذلك.

    3 - صفاء ألفاظها، وسهولة عباراتها، ومتانة أساليبها، وتجنبها سجع الكهان، وقلة القصد فيها إلى سرد الحكم القصيرة الدقيقة لمناسبة وغير مناسبة خلافًا لما كانت عليه في الجاهلية.

    4 - قوة تأثيرها ووصولها إلى سويداء القلوب، وامتلاكها الوجدان والشعور، بما يرقق القلوب القاسية، ويسيل الأعين الجامدة.

    5 - محاكاتها أسلوب القرآن الحكيم في الإقناع، واستمدادها من آياته حتى اشترط بعض الأئمة اشتمال الخطبة على شيء منه.

    6 - بداءتها بحمد الله - عز وجل - والثناء عليه تعالى، والصلاة والسلام على النبي وآله وصحبه.

    الخطابة في النهضة الأخيرة من سنة 1202 إلى الوقت الحاضر:

    لقد كانت دائرة الخطابة ضيقة في فاتحة هذه النهضة، فكان أهل مصر وسوريا والحجاز لا يستعملونها إلا في الأغراض الدينية، ثم تنوعت أغراضها لما اتسعت دائرة الأفكار في عهد إسماعيل باشا، وعلى إثر مجيء السيد جمال الدين الأفغاني إلى مصر، فقد التف حوله كثير من رجال الأزهر، وأدباء مصر وسوريا، وأدخلهم في جمعيته، واتخذ لهم أندية كانوا يتناوبون فيها الخطابة في الأمور الدينية والأخلاقية، ثم انتقلت منها إلى الشؤون السياسية، وفشت الخطابة على عهد توفيق باشا بين شبان مصر، وولدت رجال الثورة العرابية، ومن أشهر خطبائهم السيد عبدالله النديم، وكان رحِمه الله لا يُدانِيهِ أحد في البديهة، وشدة العارضة، وقوة التأثير في السامعين، وكان يجيد الخطابة بالعربية الفصحى والعامية، والأستاذ الإمام الشيخ محمد عبده وغيرهما، ولما أقيمت الجمعيات العمومية والنوادي الأدبية، وتعدَّدت الأحزاب السياسية بمصر أخذت الخطابة مكانة سامية في الحياة السياسية والأدبية، وأصبحت في عصرنا هذا على حال زاهية لا تقل كثيرًا عمَّا كانت عليه في أطوارها الأولى أيَّام الدول العربيَّة، وبالتَّأمُّل في أطوار الخطابة يعلم أنها قد ارتقت في ثلاثة أحوال: في أواخر عصر الجاهلية، وفي صدر الإسلام، وفي أيَّام النهضة الأخيرة.

    ومن الحالة الأولى: نَعْلَمُ أنَّ من دواعي رُقِيِّها بعد فصاحة اللغة، حياة الأمة في بيئةٍ حُرَّة مُستَقِلَّة، وشعورها بأنَّها ذاتُ سؤدد، وفخار وكثرة خوضِها غِمارَ الحَرْبِ لِلذَّوْدِ عن حِياضِها، والذَّبِّ عن كرامتها.

    ومنَ الحالة الثانية: نعلم أنَّ مِنْ دَواعِي رُقِيِّ الخطابة اعتناقَ الأُمَّة دينًا تحملها الغيرة والعاطفة على التفانِي في المحافظة عليه، والجهاد في سبيله، ونَشْرِ تعاليمِه، وبثِّ نَصائِحِه بِما تَمْلِكُ من قُوَّة.

    ومن الحالة الثالثة: أنَّ مِنْ عَوامِلِ رُقِيِّها شعورَ الأُمَّة بِالحاجة إلى أن تَحيا حياةً شريفة، وأن تسلك الحالة الاجتماعيَّة السياسية سبيلاً أهْدَى من سبيلِها، وطريقًا أقوم من طريقها.

    [1]   بوزن الشعرة صوت في الخيشوم.

    [2]   الرباوة: الرابية: وهي ما ارتفع من الأرض.

    [3]   المخصرة: ما يتوكأ عليها كالعصا ونحوها.

     

    منبع : كتاب "فن الخطابة" / الشيخ علي محفوظ


    امتیاز:
     
    بازدید:
    [ ۵ اسفند ۱۳۹۳ ] [ ۰۳:۴۴:۰۹ ] [ مشاوره مديريت ]
    [ ۱ ][ ۲ ][ ۳ ][ ۴ ][ ۵ ][ ۶ ][ ۷ ][ ۸ ][ ۹ ][ ۱۰ ][ ۱۱ ][ ۱۲ ][ ۱۳ ][ ۱۴ ][ ۱۵ ][ ۱۶ ][ ۱۷ ][ ۱۸ ][ ۱۹ ][ ۲۰ ][ ۲۱ ][ ۲۲ ][ ۲۳ ][ ۲۴ ][ ۲۵ ][ ۲۶ ][ ۲۷ ][ ۲۸ ][ ۲۹ ][ ۳۰ ][ ۳۱ ][ ۳۲ ][ ۳۳ ][ ۳۴ ][ ۳۵ ][ ۳۶ ][ ۳۷ ][ ۳۸ ][ ۳۹ ][ ۴۰ ][ ۴۱ ][ ۴۲ ][ ۴۳ ][ ۴۴ ][ ۴۵ ][ ۴۶ ][ ۴۷ ][ ۴۸ ][ ۴۹ ][ ۵۰ ][ ۵۱ ][ ۵۲ ][ ۵۳ ][ ۵۴ ][ ۵۵ ][ ۵۶ ][ ۵۷ ][ ۵۸ ][ ۵۹ ][ ۶۰ ][ ۶۱ ][ ۶۲ ][ ۶۳ ][ ۶۴ ][ ۶۵ ][ ۶۶ ][ ۶۷ ][ ۶۸ ][ ۶۹ ][ ۷۰ ][ ۷۱ ][ ۷۲ ][ ۷۳ ][ ۷۴ ][ ۷۵ ][ ۷۶ ][ ۷۷ ][ ۷۸ ][ ۷۹ ][ ۸۰ ][ ۸۱ ][ ۸۲ ][ ۸۳ ][ ۸۴ ][ ۸۵ ][ ۸۶ ][ ۸۷ ][ ۸۸ ][ ۸۹ ][ ۹۰ ][ ۹۱ ][ ۹۲ ][ ۹۳ ][ ۹۴ ][ ۹۵ ][ ۹۶ ][ ۹۷ ][ ۹۸ ][ ۹۹ ][ ۱۰۰ ][ ۱۰۱ ][ ۱۰۲ ][ ۱۰۳ ][ ۱۰۴ ][ ۱۰۵ ][ ۱۰۶ ][ ۱۰۷ ][ ۱۰۸ ][ ۱۰۹ ][ ۱۱۰ ][ ۱۱۱ ][ ۱۱۲ ][ ۱۱۳ ][ ۱۱۴ ][ ۱۱۵ ][ ۱۱۶ ][ ۱۱۷ ][ ۱۱۸ ][ ۱۱۹ ][ ۱۲۰ ][ ۱۲۱ ][ ۱۲۲ ][ ۱۲۳ ][ ۱۲۴ ][ ۱۲۵ ][ ۱۲۶ ][ ۱۲۷ ][ ۱۲۸ ][ ۱۲۹ ][ ۱۳۰ ][ ۱۳۱ ][ ۱۳۲ ][ ۱۳۳ ][ ۱۳۴ ][ ۱۳۵ ][ ۱۳۶ ][ ۱۳۷ ][ ۱۳۸ ][ ۱۳۹ ][ ۱۴۰ ][ ۱۴۱ ][ ۱۴۲ ][ ۱۴۳ ][ ۱۴۴ ][ ۱۴۵ ][ ۱۴۶ ][ ۱۴۷ ][ ۱۴۸ ][ ۱۴۹ ][ ۱۵۰ ][ ۱۵۱ ][ ۱۵۲ ][ ۱۵۳ ][ ۱۵۴ ][ ۱۵۵ ][ ۱۵۶ ][ ۱۵۷ ][ ۱۵۸ ][ ۱۵۹ ][ ۱۶۰ ][ ۱۶۱ ][ ۱۶۲ ][ ۱۶۳ ][ ۱۶۴ ][ ۱۶۵ ][ ۱۶۶ ][ ۱۶۷ ][ ۱۶۸ ][ ۱۶۹ ][ ۱۷۰ ][ ۱۷۱ ][ ۱۷۲ ][ ۱۷۳ ][ ۱۷۴ ][ ۱۷۵ ][ ۱۷۶ ][ ۱۷۷ ][ ۱۷۸ ][ ۱۷۹ ][ ۱۸۰ ][ ۱۸۱ ][ ۱۸۲ ][ ۱۸۳ ][ ۱۸۴ ][ ۱۸۵ ][ ۱۸۶ ][ ۱۸۷ ][ ۱۸۸ ][ ۱۸۹ ][ ۱۹۰ ][ ۱۹۱ ][ ۱۹۲ ][ ۱۹۳ ][ ۱۹۴ ][ ۱۹۵ ][ ۱۹۶ ][ ۱۹۷ ][ ۱۹۸ ][ ۱۹۹ ][ ۲۰۰ ][ ۲۰۱ ][ ۲۰۲ ][ ۲۰۳ ][ ۲۰۴ ][ ۲۰۵ ][ ۲۰۶ ][ ۲۰۷ ][ ۲۰۸ ][ ۲۰۹ ][ ۲۱۰ ][ ۲۱۱ ][ ۲۱۲ ][ ۲۱۳ ][ ۲۱۴ ][ ۲۱۵ ][ ۲۱۶ ][ ۲۱۷ ][ ۲۱۸ ][ ۲۱۹ ][ ۲۲۰ ][ ۲۲۱ ][ ۲۲۲ ][ ۲۲۳ ][ ۲۲۴ ][ ۲۲۵ ][ ۲۲۶ ][ ۲۲۷ ][ ۲۲۸ ][ ۲۲۹ ][ ۲۳۰ ][ ۲۳۱ ][ ۲۳۲ ][ ۲۳۳ ][ ۲۳۴ ][ ۲۳۵ ][ ۲۳۶ ][ ۲۳۷ ][ ۲۳۸ ][ ۲۳۹ ][ ۲۴۰ ][ ۲۴۱ ][ ۲۴۲ ][ ۲۴۳ ][ ۲۴۴ ][ ۲۴۵ ][ ۲۴۶ ][ ۲۴۷ ][ ۲۴۸ ][ ۲۴۹ ][ ۲۵۰ ][ ۲۵۱ ][ ۲۵۲ ][ ۲۵۳ ][ ۲۵۴ ][ ۲۵۵ ][ ۲۵۶ ][ ۲۵۷ ][ ۲۵۸ ][ ۲۵۹ ][ ۲۶۰ ][ ۲۶۱ ][ ۲۶۲ ][ ۲۶۳ ][ ۲۶۴ ][ ۲۶۵ ][ ۲۶۶ ][ ۲۶۷ ][ ۲۶۸ ][ ۲۶۹ ][ ۲۷۰ ][ ۲۷۱ ][ ۲۷۲ ][ ۲۷۳ ][ ۲۷۴ ][ ۲۷۵ ][ ۲۷۶ ][ ۲۷۷ ][ ۲۷۸ ][ ۲۷۹ ][ ۲۸۰ ][ ۲۸۱ ][ ۲۸۲ ][ ۲۸۳ ][ ۲۸۴ ][ ۲۸۵ ][ ۲۸۶ ][ ۲۸۷ ][ ۲۸۸ ][ ۲۸۹ ][ ۲۹۰ ][ ۲۹۱ ][ ۲۹۲ ][ ۲۹۳ ][ ۲۹۴ ][ ۲۹۵ ][ ۲۹۶ ][ ۲۹۷ ][ ۲۹۸ ][ ۲۹۹ ][ ۳۰۰ ][ ۳۰۱ ][ ۳۰۲ ][ ۳۰۳ ][ ۳۰۴ ][ ۳۰۵ ][ ۳۰۶ ][ ۳۰۷ ][ ۳۰۸ ][ ۳۰۹ ][ ۳۱۰ ][ ۳۱۱ ][ ۳۱۲ ][ ۳۱۳ ][ ۳۱۴ ][ ۳۱۵ ][ ۳۱۶ ][ ۳۱۷ ][ ۳۱۸ ][ ۳۱۹ ][ ۳۲۰ ][ ۳۲۱ ][ ۳۲۲ ][ ۳۲۳ ][ ۳۲۴ ][ ۳۲۵ ][ ۳۲۶ ][ ۳۲۷ ][ ۳۲۸ ][ ۳۲۹ ][ ۳۳۰ ][ ۳۳۱ ][ ۳۳۲ ][ ۳۳۳ ][ ۳۳۴ ][ ۳۳۵ ][ ۳۳۶ ][ ۳۳۷ ][ ۳۳۸ ][ ۳۳۹ ][ ۳۴۰ ][ ۳۴۱ ][ ۳۴۲ ][ ۳۴۳ ][ ۳۴۴ ][ ۳۴۵ ][ ۳۴۶ ][ ۳۴۷ ][ ۳۴۸ ][ ۳۴۹ ][ ۳۵۰ ][ ۳۵۱ ][ ۳۵۲ ][ ۳۵۳ ][ ۳۵۴ ][ ۳۵۵ ][ ۳۵۶ ][ ۳۵۷ ][ ۳۵۸ ][ ۳۵۹ ][ ۳۶۰ ][ ۳۶۱ ][ ۳۶۲ ][ ۳۶۳ ][ ۳۶۴ ][ ۳۶۵ ][ ۳۶۶ ][ ۳۶۷ ][ ۳۶۸ ][ ۳۶۹ ][ ۳۷۰ ][ ۳۷۱ ][ ۳۷۲ ][ ۳۷۳ ][ ۳۷۴ ][ ۳۷۵ ][ ۳۷۶ ][ ۳۷۷ ][ ۳۷۸ ][ ۳۷۹ ][ ۳۸۰ ][ ۳۸۱ ][ ۳۸۲ ][ ۳۸۳ ][ ۳۸۴ ][ ۳۸۵ ][ ۳۸۶ ][ ۳۸۷ ][ ۳۸۸ ][ ۳۸۹ ][ ۳۹۰ ][ ۳۹۱ ][ ۳۹۲ ][ ۳۹۳ ][ ۳۹۴ ][ ۳۹۵ ][ ۳۹۶ ][ ۳۹۷ ][ ۳۹۸ ][ ۳۹۹ ][ ۴۰۰ ][ ۴۰۱ ][ ۴۰۲ ][ ۴۰۳ ][ ۴۰۴ ][ ۴۰۵ ][ ۴۰۶ ][ ۴۰۷ ][ ۴۰۸ ][ ۴۰۹ ][ ۴۱۰ ][ ۴۱۱ ][ ۴۱۲ ][ ۴۱۳ ][ ۴۱۴ ][ ۴۱۵ ][ ۴۱۶ ][ ۴۱۷ ][ ۴۱۸ ][ ۴۱۹ ][ ۴۲۰ ][ ۴۲۱ ][ ۴۲۲ ][ ۴۲۳ ][ ۴۲۴ ][ ۴۲۵ ][ ۴۲۶ ][ ۴۲۷ ][ ۴۲۸ ][ ۴۲۹ ][ ۴۳۰ ][ ۴۳۱ ][ ۴۳۲ ][ ۴۳۳ ][ ۴۳۴ ][ ۴۳۵ ][ ۴۳۶ ][ ۴۳۷ ][ ۴۳۸ ][ ۴۳۹ ][ ۴۴۰ ][ ۴۴۱ ][ ۴۴۲ ][ ۴۴۳ ][ ۴۴۴ ][ ۴۴۵ ][ ۴۴۶ ][ ۴۴۷ ][ ۴۴۸ ][ ۴۴۹ ][ ۴۵۰ ][ ۴۵۱ ][ ۴۵۲ ][ ۴۵۳ ][ ۴۵۴ ][ ۴۵۵ ][ ۴۵۶ ][ ۴۵۷ ][ ۴۵۸ ][ ۴۵۹ ][ ۴۶۰ ][ ۴۶۱ ][ ۴۶۲ ][ ۴۶۳ ][ ۴۶۴ ][ ۴۶۵ ][ ۴۶۶ ][ ۴۶۷ ][ ۴۶۸ ][ ۴۶۹ ][ ۴۷۰ ][ ۴۷۱ ][ ۴۷۲ ][ ۴۷۳ ][ ۴۷۴ ][ ۴۷۵ ][ ۴۷۶ ][ ۴۷۷ ][ ۴۷۸ ][ ۴۷۹ ][ ۴۸۰ ][ ۴۸۱ ][ ۴۸۲ ][ ۴۸۳ ][ ۴۸۴ ][ ۴۸۵ ][ ۴۸۶ ][ ۴۸۷ ][ ۴۸۸ ][ ۴۸۹ ][ ۴۹۰ ][ ۴۹۱ ][ ۴۹۲ ][ ۴۹۳ ][ ۴۹۴ ][ ۴۹۵ ][ ۴۹۶ ][ ۴۹۷ ][ ۴۹۸ ][ ۴۹۹ ][ ۵۰۰ ][ ۵۰۱ ][ ۵۰۲ ][ ۵۰۳ ][ ۵۰۴ ][ ۵۰۵ ][ ۵۰۶ ][ ۵۰۷ ][ ۵۰۸ ][ ۵۰۹ ][ ۵۱۰ ][ ۵۱۱ ][ ۵۱۲ ][ ۵۱۳ ][ ۵۱۴ ][ ۵۱۵ ][ ۵۱۶ ][ ۵۱۷ ][ ۵۱۸ ][ ۵۱۹ ][ ۵۲۰ ][ ۵۲۱ ][ ۵۲۲ ][ ۵۲۳ ][ ۵۲۴ ][ ۵۲۵ ][ ۵۲۶ ][ ۵۲۷ ][ ۵۲۸ ][ ۵۲۹ ][ ۵۳۰ ][ ۵۳۱ ][ ۵۳۲ ][ ۵۳۳ ][ ۵۳۴ ][ ۵۳۵ ][ ۵۳۶ ][ ۵۳۷ ][ ۵۳۸ ][ ۵۳۹ ][ ۵۴۰ ][ ۵۴۱ ][ ۵۴۲ ][ ۵۴۳ ][ ۵۴۴ ][ ۵۴۵ ][ ۵۴۶ ][ ۵۴۷ ][ ۵۴۸ ][ ۵۴۹ ][ ۵۵۰ ][ ۵۵۱ ][ ۵۵۲ ][ ۵۵۳ ][ ۵۵۴ ][ ۵۵۵ ][ ۵۵۶ ][ ۵۵۷ ][ ۵۵۸ ][ ۵۵۹ ][ ۵۶۰ ][ ۵۶۱ ][ ۵۶۲ ][ ۵۶۳ ][ ۵۶۴ ][ ۵۶۵ ][ ۵۶۶ ][ ۵۶۷ ][ ۵۶۸ ][ ۵۶۹ ][ ۵۷۰ ][ ۵۷۱ ][ ۵۷۲ ][ ۵۷۳ ][ ۵۷۴ ][ ۵۷۵ ][ ۵۷۶ ][ ۵۷۷ ][ ۵۷۸ ][ ۵۷۹ ][ ۵۸۰ ][ ۵۸۱ ][ ۵۸۲ ][ ۵۸۳ ][ ۵۸۴ ][ ۵۸۵ ][ ۵۸۶ ][ ۵۸۷ ][ ۵۸۸ ][ ۵۸۹ ][ ۵۹۰ ][ ۵۹۱ ][ ۵۹۲ ][ ۵۹۳ ][ ۵۹۴ ][ ۵۹۵ ][ ۵۹۶ ][ ۵۹۷ ][ ۵۹۸ ][ ۵۹۹ ][ ۶۰۰ ][ ۶۰۱ ][ ۶۰۲ ][ ۶۰۳ ][ ۶۰۴ ][ ۶۰۵ ][ ۶۰۶ ][ ۶۰۷ ][ ۶۰۸ ][ ۶۰۹ ][ ۶۱۰ ][ ۶۱۱ ][ ۶۱۲ ][ ۶۱۳ ][ ۶۱۴ ][ ۶۱۵ ][ ۶۱۶ ][ ۶۱۷ ][ ۶۱۸ ][ ۶۱۹ ][ ۶۲۰ ][ ۶۲۱ ][ ۶۲۲ ][ ۶۲۳ ][ ۶۲۴ ][ ۶۲۵ ][ ۶۲۶ ][ ۶۲۷ ][ ۶۲۸ ][ ۶۲۹ ][ ۶۳۰ ][ ۶۳۱ ][ ۶۳۲ ][ ۶۳۳ ][ ۶۳۴ ][ ۶۳۵ ][ ۶۳۶ ][ ۶۳۷ ][ ۶۳۸ ][ ۶۳۹ ][ ۶۴۰ ][ ۶۴۱ ][ ۶۴۲ ][ ۶۴۳ ][ ۶۴۴ ][ ۶۴۵ ][ ۶۴۶ ][ ۶۴۷ ][ ۶۴۸ ][ ۶۴۹ ][ ۶۵۰ ][ ۶۵۱ ][ ۶۵۲ ][ ۶۵۳ ][ ۶۵۴ ][ ۶۵۵ ][ ۶۵۶ ][ ۶۵۷ ][ ۶۵۸ ][ ۶۵۹ ][ ۶۶۰ ][ ۶۶۱ ][ ۶۶۲ ][ ۶۶۳ ][ ۶۶۴ ][ ۶۶۵ ][ ۶۶۶ ][ ۶۶۷ ][ ۶۶۸ ][ ۶۶۹ ][ ۶۷۰ ][ ۶۷۱ ][ ۶۷۲ ][ ۶۷۳ ][ ۶۷۴ ][ ۶۷۵ ][ ۶۷۶ ][ ۶۷۷ ][ ۶۷۸ ][ ۶۷۹ ][ ۶۸۰ ][ ۶۸۱ ][ ۶۸۲ ][ ۶۸۳ ][ ۶۸۴ ][ ۶۸۵ ][ ۶۸۶ ][ ۶۸۷ ][ ۶۸۸ ][ ۶۸۹ ][ ۶۹۰ ][ ۶۹۱ ][ ۶۹۲ ][ ۶۹۳ ][ ۶۹۴ ][ ۶۹۵ ][ ۶۹۶ ][ ۶۹۷ ][ ۶۹۸ ][ ۶۹۹ ][ ۷۰۰ ][ ۷۰۱ ][ ۷۰۲ ][ ۷۰۳ ][ ۷۰۴ ][ ۷۰۵ ][ ۷۰۶ ][ ۷۰۷ ][ ۷۰۸ ][ ۷۰۹ ][ ۷۱۰ ][ ۷۱۱ ][ ۷۱۲ ][ ۷۱۳ ][ ۷۱۴ ][ ۷۱۵ ][ ۷۱۶ ][ ۷۱۷ ][ ۷۱۸ ][ ۷۱۹ ][ ۷۲۰ ][ ۷۲۱ ][ ۷۲۲ ][ ۷۲۳ ][ ۷۲۴ ][ ۷۲۵ ][ ۷۲۶ ][ ۷۲۷ ][ ۷۲۸ ][ ۷۲۹ ][ ۷۳۰ ][ ۷۳۱ ][ ۷۳۲ ][ ۷۳۳ ][ ۷۳۴ ][ ۷۳۵ ][ ۸۸۸ ][ ۸۸۹ ][ ۸۹۰ ][ ۸۹۱ ][ ۸۹۲ ][ ۸۹۳ ][ ۸۹۴ ][ ۸۹۵ ][ ۸۹۶ ][ ۸۹۷ ][ ۸۹۸ ][ ۸۹۹ ][ ۹۰۰ ][ ۹۰۱ ][ ۹۰۲ ][ ۹۰۳ ][ ۹۰۴ ][ ۹۰۵ ][ ۹۰۶ ][ ۹۰۷ ][ ۹۰۸ ][ ۹۰۹ ][ ۹۱۰ ][ ۹۱۱ ][ ۹۱۲ ][ ۹۱۳ ][ ۹۱۴ ][ ۹۱۵ ][ ۹۱۶ ][ ۹۱۷ ][ ۹۱۸ ][ ۹۱۹ ][ ۹۲۰ ][ ۹۲۱ ][ ۹۲۲ ][ ۹۲۳ ][ ۹۲۴ ][ ۹۲۵ ][ ۹۲۶ ][ ۹۲۷ ][ ۹۲۸ ][ ۹۲۹ ][ ۹۳۰ ][ ۹۳۱ ][ ۹۳۲ ][ ۹۳۳ ][ ۹۳۴ ][ ۹۳۵ ][ ۹۳۶ ][ ۹۳۷ ][ ۹۳۸ ][ ۹۳۹ ][ ۹۴۰ ][ ۹۴۱ ][ ۹۴۲ ][ ۹۴۳ ][ ۹۴۴ ][ ۹۴۵ ][ ۹۴۶ ][ ۹۴۷ ][ ۹۴۸ ][ ۹۴۹ ][ ۹۵۰ ][ ۹۵۱ ][ ۹۵۲ ][ ۹۵۳ ][ ۹۵۴ ][ ۹۵۵ ][ ۹۵۶ ][ ۹۵۷ ][ ۹۵۸ ][ ۹۵۹ ][ ۹۶۰ ][ ۹۶۱ ][ ۹۶۲ ][ ۹۶۳ ][ ۹۶۴ ][ ۹۶۵ ][ ۹۶۶ ][ ۹۶۷ ][ ۹۶۸ ][ ۹۶۹ ][ ۹۷۰ ][ ۹۷۱ ][ ۹۷۲ ][ ۹۷۳ ][ ۹۷۴ ][ ۹۷۵ ][ ۹۷۶ ][ ۹۷۷ ][ ۹۷۸ ][ ۹۷۹ ][ ۹۸۰ ][ ۹۸۱ ][ ۹۸۲ ][ ۹۸۳ ][ ۹۸۴ ][ ۹۸۵ ][ ۹۸۶ ][ ۹۸۷ ][ ۹۸۸ ][ ۹۸۹ ][ ۹۹۰ ][ ۹۹۱ ][ ۹۹۲ ][ ۹۹۳ ][ ۹۹۴ ][ ۹۹۵ ][ ۹۹۶ ][ ۹۹۷ ][ ۹۹۸ ][ ۹۹۹ ][ ۱۰۰۰ ][ ۱۰۰۱ ][ ۱۰۰۲ ][ ۱۰۰۳ ][ ۱۰۰۴ ][ ۱۰۰۵ ][ ۱۰۰۶ ][ ۱۰۰۷ ][ ۱۰۰۸ ][ ۱۰۰۹ ][ ۱۰۱۰ ][ ۱۰۱۱ ][ ۱۰۱۲ ][ ۱۰۱۳ ][ ۱۰۱۴ ][ ۱۰۱۵ ][ ۱۰۱۶ ][ ۱۰۱۷ ][ ۱۰۱۸ ][ ۱۰۱۹ ][ ۱۰۲۰ ][ ۱۰۲۱ ][ ۱۰۲۲ ][ ۱۰۲۳ ][ ۱۰۲۴ ][ ۱۰۲۵ ][ ۱۰۲۶ ][ ۱۰۲۷ ][ ۱۰۲۸ ][ ۱۰۲۹ ][ ۱۰۳۰ ][ ۱۰۳۱ ][ ۱۰۳۲ ][ ۱۰۳۳ ][ ۱۰۳۴ ][ ۱۰۳۵ ][ ۱۰۳۶ ][ ۱۰۳۷ ][ ۱۰۳۸ ][ ۱۰۳۹ ][ ۱۰۴۰ ][ ۱۰۴۱ ][ ۱۰۴۲ ][ ۱۰۴۳ ][ ۱۰۴۴ ][ ۱۰۴۵ ][ ۱۰۴۶ ][ ۱۰۴۷ ][ ۱۰۴۸ ][ ۱۰۴۹ ][ ۱۰۵۰ ][ ۱۰۵۱ ][ ۱۰۵۲ ][ ۱۰۵۳ ][ ۱۰۵۴ ][ ۱۰۵۵ ][ ۱۰۵۶ ][ ۱۰۵۷ ][ ۱۰۵۸ ][ ۱۰۵۹ ][ ۱۰۶۰ ][ ۱۰۶۱ ][ ۱۰۶۲ ][ ۱۰۶۳ ][ ۱۰۶۴ ][ ۱۰۶۵ ][ ۱۰۶۶ ][ ۱۰۶۷ ][ ۱۰۶۸ ][ ۱۰۶۹ ][ ۱۰۷۰ ][ ۱۰۷۱ ][ ۱۰۷۲ ][ ۱۰۷۳ ][ ۱۰۷۴ ][ ۱۰۷۵ ][ ۱۰۷۶ ][ ۱۰۷۷ ][ ۱۰۷۸ ][ ۱۰۷۹ ][ ۱۰۸۰ ][ ۱۰۸۱ ][ ۱۰۸۲ ][ ۱۰۸۳ ][ ۱۰۸۴ ][ ۱۰۸۵ ][ ۱۰۸۶ ][ ۱۰۸۷ ][ ۱۰۸۸ ][ ۱۰۸۹ ][ ۱۰۹۰ ][ ۱۰۹۱ ][ ۱۰۹۲ ][ ۱۰۹۳ ][ ۱۰۹۴ ][ ۱۰۹۵ ][ ۱۰۹۶ ][ ۱۰۹۷ ]
    .: Weblog Themes By iranblag :.

    درباره وبلاگ

    تيم مشاوران مديريت ايران IranMCT ----------------- http://iranmct.com ---------------- Iran Management Consultants Team
    پنل کاربری
    نام کاربری :
    پسورد :
    لینک های تبادلی
    فاقد لینک
    تبادل لینک اتوماتیک
    لینک :
    خبرنامه
    عضویت   لغو عضویت
    امکانات وب
    شمارنده
    شرکت مشاوره مدیریتبازارسازی مدیریت بازاریابی. بازدید تحقیقات بازاریابیآموزش مدیریت MBAدلایل ترک تحقیقات بازاریابی تحقیقات مدیریت شرایط سخت بازارکارت امتیازی متوازنارزیابی عملکرد . نمونه مطالعات موردی.برند برندینگانواع برند معرفی 21 نوع متفاوت از برندبرندسازی branding marketing . برندسازی.تحقیقات بازاریابی انگیزه بخش http://marketingbranding.ir سبک مدیریت است مدیریت بازاربازاریابیتحقیقات بازاریابی ویژگی های .حرفه ای مشاوره اموزش مدیریت.شناسایی مشتریان .تحقیقات بازاریابی استفاده از تحقیقات بازار و بازاریابی http://marketingsales.irmarketing مدیریت برندینگ . Business Management ConsultantIran Business Management ConsultantManagement . بازاریابیانواع بازاریابی 127 نوع بازاریابیبازاریابی. بازاریابی MarketingMix آمیختهآمیزه بازاريابیمدیریت بازاریابی. اخبار مدیریت و تجارتمدیریت.مشاوره بازاریابی مدیریت آموزش تکنیک‌های فروشندگی حرفه‌ای فروشندگی. اخبار مدیریت و تجارتبازاریابی برندینگ. http://iranmct.com/news/page/12مدیریت. مدیریت مشاوره بازاریابیآموزش. بیزینس پلن طرح توجیهی طرح business plan. برنامه بازاریابی Marketing Planبازاریابی. مشاوره تبلیغات مشاور تبلیغات مشاور مدیریت management مشاوره مدیریت انواع بازاریابی بازاریابی. Business Planبیرینس پلن طرح توجیهیمدیریت. کلینیک کاشت موی طبیعی آسمان